مجلة العصر http://www.alasr.ws مقالات عربية إخبارية فوضى عارمة داخل إدارة ترامب: روسيا تدخل على الخط لترتيب خريطة الشمال السوري http://alasr.ws/articles/view/22156 نقل المحلل الروسي، أن ثمة اتفاقا أُبرم في القاعدة الروسية في "حميميم" للسماح لجيش النظام بدخول المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد في الشمال الشرقي والانتشار على الحدود السورية التركية. وقال الباحث إن اتفاق "قوات سوريا الديمقراطية" ونظام دمشق هي الحل العملي الوحيد لموسكو لمنع الأنموذج التونسي الجديد: "الديمقراطية" في بلاد العرب مُمكنة.. http://alasr.ws/articles/view/22155 تونس حققت انتقالا حقيقيا، تدريجيا، للسلطة، وربما أحد أسباب هذا النجاح أن لا وصاية لعساكرها على القرار والحكم، وربما قدمت درسا جديدا للعالم مفاده أن "الديمقراطية" في بلاد العرب مُمكنة.. مع انسحاب الولايات المتحدة من الشمال السوري: حرب ما بعد أمريكا بدأت http://alasr.ws/articles/view/22154 ترامب وأردوغان قد توصلا إلى تفاهم حول ماهية هذه العملية على وجه التحديد". ومن المقرر أن يلتقي الرجلان وجهاً لوجه في واشنطن الشهر المقبل لمناقشة "مزيد من التفاصيل"، مما يشير إلى أن العملية يمكن أن تأتي على مراحل وستتطلب مفاوضات. وبالنسبة لأردوغان وترامب، أصبحت هذه القضايا شخصية، محطات في النزاع القومي الكردي في تركيا: تحالف الحزب الحاكم مع القوميين والعمليات العسكرية نفّرا الكرد من الحزب http://alasr.ws/articles/view/22153 بينما دعمت أصوات القوميين حزب العدالة في الانتخابات، خسر الحزب بالمقابل أصوات الأكراد في معظم المحافظات الكردية وفي اسطنبول، وأدى هذا إلى فوز المعارضة التركية في إسطنبول، ما شكّل ضربة قوية لحزب العدالة الإسلامي، الذي بدا أنه اختار طريق التحالف مع القوميين، ولو على حساب جمهوره الكردي الواسع، قد تكون "كبيرة": تركيا تبدأ عمليتها العسكرية بضوء أخضر أمريكي وإذن روسي http://alasr.ws/articles/view/22152 وقد تلقى الأتراك الضوء الأخضر من واشنطن ثم من موسكو، فالمنطقة شرق الفرات (شنال شرق سوريا) تخضع للنفوذ الأمريكي، ولكن التوغل في الأراضي السورية يحتاج إلى تفاهم مع الروس، إذ إن بوتين هو سيَد اللعبة في سوريا، ولا يمكن لأردوغان أن يتصرف في أي منطقة في الشمال السوري الكل مستفيد من إبعاد الأكراد: ربما يكون ترامب قد سهّل المهمة على تركيا، لكن ذلك قد لا يكون بلا تكلفة http://alasr.ws/articles/view/22151 والكل مستفيد من إبعاد الأكراد، فتركيا تراه إبعادا لـ"الصَداع المزمن" عن حدودها، وإعادة توطين اللاجئين السوريين، والروس يُسهَل لهم هذا تمكين نظام دمشق من استعادة السيطرة على المناطق الحدودية، فهل أمام الأكراد من خيار سوى اللجوء إلى دمشق وموسكو؟ ويبدو أن خياراتهم محدودة، في ظل التوتر مع إيران: نقل سلاح الجو الأمريكي مركز قيادة المنطقة، مؤقتا، من قطر إلى "ساوث كارولينا" http://alasr.ws/articles/view/22150 وبالنسبة لحلفاء أمريكا الخليجيين في المنطقة، قد تكون هذه الخطوة مثيرة للقلق. إذ أنفقت قطر على القاعدة الجوية، في السنوات الأخيرة، أكثر من 1.8 مليار دولار لتجديدها، وهي الأكبر في المنطقة، والقادرة على استيعاب أكثر من 10 آلاف جندي أمريكي. ولكن مزيج من مخاطر الانبعاث والتكنولوجيا الجديدة يقود هل تضغط روسيا على الأكراد لتحقيق تسوية مع نظام الأسد أم تسمح لتركيا بعملية عسكرية مشروطة؟ http://alasr.ws/articles/view/22149 وفي جميع الأحوال، فإن موسكو باتت تمسك بخيوط اللعبة شمال سوريا بعد الانسحاب الأمريكي، سواء سمحت موسكو لأنقرة بعملية ضد الأكراد، أو ضغطت على قوات "قسد"، ذات الأغلبية الكردية، للوصول لتسوية مع دمشق تبقي شيئاً من الصلاحيات المحدودة المدنية للأكراد، فإن الهدف الروسي الاستراتيجي الذي سيتحقق شمال سوريا في انتظار أن تعود "شرق الفرات" إلى نظام الأسد: الانسحاب الأمريكي الكامل من سوريا مسألة وقت http://alasr.ws/articles/view/22148 ولم يتضح على الفور إلى أي مدى ستنسحب القوات الأمريكية، لأن وزارة الدفاع لم تضع اللمسات الأخيرة على المنطقة الآمنة مع تركيا. وقال مسؤول كبير في الإدارة إن البنتاجون كان على دراية بموعد مكالمة ترامب مع أردوغان، لكن قادة وزارة الدفاع لم يكونوا يعلمون أن الرئيس سوف يسلط الضوء على التوغل التركي احتجاجات العراق صراع بين تيارين شيعيين، أحدهما موال لإيران والثاني مناهض للقوى الحليفة لطهران http://alasr.ws/articles/view/22147 لم يطرح المحتجون "الشيعة" أي مطالب خاصة بالعرب السنة، مثل تعديل أو إلغاء قانون مكافحة الإرهاب، والإفراج عن آلاف النساء السنيات المحتجزات في معتقلات الحكومة، والكشف عن مصير آلاف المغيبين والمخفيين قسرا في أثناء عمليات استعادة المدن من سيطرة تنظيم "داعش"، بالإضافة إلى ما يتعلق بعشرات آل