مجلة العصر http://www.alasr.ws مقالات عربية إخبارية "اتفاق" يُطبخ بين الإمارات وإسرائيل ومصر: دحلان رئيسا للحكومة في غزة بعيدا عن تركيا وقطر؟ http://alasr.ws/articles/view/18762 صحيح، كما كتب المحلل الإسرائيلي، أن الخطة تبقي في أيدي حماس السيطرة على الشؤون الأمنية، ولن يٌزع سلاحها، لكن سيكون لإسرائيل شريك في غزة يؤيد المصالحة مع كيانها، وسوف تُحيد قطر وتركيا عن التدخل في القطاع. وفي المقابل فان مصر ودولة الإمارات، صديقة إسرائيل الجديدة، ستشكلان حزاما امنيا لكل إخلال تقديرات: حصار السعودية قرب قطر وتركيا من إيران وعزز المحور الإقليمي لطهران http://alasr.ws/articles/view/18761 وتجد السعودية نفسها الآن في موقف صعب، فالرياض، التي كان من المتوقع أن تشكل جبهة موحدة ضد قطر بمساعدة جماعية من دول عربية أخرى، أوجدت بدلا من ذلك "شرق أوسط" ثنائي القطب. وقال الكاتب إن السعودية اعتقدت أنها يمكن أن تُخضع قطر بالضغط، ولكنها بدلا من ذلك قربت قطر وتركيا من إيران وعززت تقديرات: "حرب شرسة" محتملة على غزة بتغطية من المحاصرين و"إسكات" الجزيرة و"عزل" قطر http://alasr.ws/articles/view/18759 وتحدث عن حرب شرسة محتملة على قطاع غزة قريبا وستبدأ كما حصل فعلا خلال الـ48 ساعة الماضية بمزاعم حول صواريخ منفلتة غامضة وإدعاءات لها علاقة بوجود تنظيم لداعش بهدف تبرير عملية عسكرية واسعة النطاق لضرب القطاع والبنية التحتية لحركة المقاومة الإسلامية حماس فيها. ورأى المهمة الجديدة للجيش الإسرائيلي "ديلي بيست": قطر تسمع من الخارجية ما يطمئنها والمحاصرون يسمعون من كوشنر ما يعزز موقفهم http://alasr.ws/articles/view/18758 والخليجيون يميلون إلى تصديق المسؤولين الذين يقولون لهم ما يريدون سماعه، مما يؤدي إلى عدم الرغبة في التهدئة أو تلبية المطالب، حيث يقوم كل جانب بتثبيت قدمه بسبب ما قاله محاوره الأمريكي المفضل. وقال مسؤولون قطريون إن تيلرسون أكد لهم أنه سينهي حصارا دبلوماسيا وجويا وبحريا. لكنَ مسؤولين من المقاطعين عين "ليبرمان" على السعودية والخليج: "كل من ربط مصيره بإسرائيل خسر" http://alasr.ws/articles/view/18757 وتحدث عن دوافع دول "الاعتدال العربي" للتقرب من إسرائيل بالقول: "إذا كنت تريد الارتباط مع أحد، فأنت ترتبط مع شاب وقوي وغني وناجح، أيضاً الدول تحب أن ترتبط مع الدولة القوية والغنية والناجحة والمستقرة"، واستدرك في إشارة لافتة ومثيرة: "وكل من ربط مصيره بنا خسر، من جد الملك عبدالله، إلى أنور السادات الكونغرس يضغط على المحاصرين: لا مبيعات أسلحة للخليج حتى حل الأزمة مع قطر http://alasr.ws/articles/view/18756 ورأى متابعون أن التحرك الأمريكي الأخير قد يقلب معادلة الأزمة مع قطر ويقوي قبضة وزير الخارجية ريكس تيلرسون التفاوضية، كما تعكس رسالة كوركر ضغطاً مركزاً من واشنطن وتحديداً الخارجية الأميركية للدفع بحل، وخصوصاً أن السعودية وقطر ينتظران تسلم أسلحة تفوق قيمتها 115 مليار دولار في السنوات المقبلة وتتطلب "واشنطن بوست": ثمة أسباب متزايدة للتشكيك في قدرات محمد بن سلمان ويجب الحذر من احتضانه http://alasr.ws/articles/view/18755 ومع أن الأمير سلمان اتخذ موقفا رسميا ليخلف والده البالغ، الملك سلمان، هناك أسباب متزايدة للتشكيك في قدراته. إذ تبدو إصلاحاته الاقتصادية الموجهة نحو السوق متوقفة. وفي الوقت نفسه، فإن تدخلاته العدوانية في الشؤون الخارجية تثبت فشلها وتضر بمصالح الولايات المتحدة. "سوريا الفدرالية": إقليم جنوبي برعاية أمريكية والأردن http://alasr.ws/articles/view/18754 العملية، يقول الكاتب، واستنادا إلى مصدر أردني مطلع ستؤسس لمنطقة منخفضة التوتر في إدلب ومحيطها بنفوذ عسكري تركي، وستضمن لإيران نفوذها في وسط دمشق والساحل، وللأكراد إقليمهم في القامشلي وبعض مناطق الرقة، وستبقى درعا إقليما جنوبيا مستقلا بصورة تحافظ على المصالح الأردنية وبوجود عسكري "أمريكي ودولي". "ديبكا": قاعدة عسكرية روسية في جنوب شرق سوريا قريبة من مواقع القوات الأمريكية http://alasr.ws/articles/view/18753 كشف موقع "ديبكا"، الاستخباري الإسرائيلي، أن روسيا بدأت بناء قاعدة جديدة في جنوب شرقي سوريا في بلدة خربة رأس الوعر المحاذية للحدود العراقية في خطوة تُعد الأولى من نوعها منذ تدخّلها في الحرب السورية في أيلول العام 2015، إذ حافظت سابقاً على وجودها العسكري في القسم الغربي من البلاد على طول ساحل المتوسط. "اللعبة الكبرى": المعركة على مصير أمريكا في المنطقة http://alasr.ws/articles/view/18752 رأى الكاتب أنه إذا لم توقف إيران في التنف، فإنها ستنشئ رواقا بريا من بغداد حتى دمشق، ولأول مرة في التاريخ الحديث سيكون للإيرانيين قدرة وصول مباشرة إلى البحر المتوسط. الكابوس، الذي وصفه الملك الأردني "الهلال الشيعي" سيتحقق، وستكون الجغرافيا الإستراتيجية للشرق الأوسط مختلفة