مجلة العصر http://www.alasr.ws مقالات عربية إخبارية الإمارات تعطل الحسم في انتظار بديل لهادي: ترامب يُمدد للسعودية حربها في اليمن إلى نهاية العام http://alasr.ws/articles/view/18530 نقلت صحيفة "رأي اليوم" أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعطت الضوء الأخضر للمملكة العربية السعودية لمواصلة عملياتها العسكرية في اليمن إلى نهاية العام الجاري بهدف تحقيق الحسم العسكري، أو على الأقل تحقيق تقدم ميداني ملموس يمنحها أفضلية في المشاورات السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة أكثر من 6000 جندي أمريكي في العراق: البنتاغون يرسل قوات إضافية إلى الموصل http://alasr.ws/articles/view/18529 ويُعتقد أن هناك ما يقرب من 6000 أمريكي في العراق، ولا يشمل هذا الانتشار الجديد. ويوجد ما يقرب من ألف آخرين على الأرض داخل سوريا، حيث وصل عدة مئات من الجنود الإضافيين في الأسابيع الأخيرة لدعم القوات المتحالفة التي تستهدف مدينة الرقة. ويذكر أن البنتاغون يدرس خططا لإرسال أكثر من ألف جندي آخر هناك نظام الأسد في حماية الداعمين: "اتفاقية أنقرة" حصَنت دمشق من معارك الثوار http://alasr.ws/articles/view/18528 نقل المراسل عن المتحدث الرسمي للفيلق، وائل علوان، وصفه للمعركة بأنها "دفاع عن النفس، فالغوطة أمام تحدّ وجودي حال سيطرة النظام على حي القابون". ونفى علوان، وفقا لما أوردته الصحيفة، نية التقدم باتجاه العاصمة دمشق، وقال: "نحن ملتزمون باتفاقية أنقرة لوقف الأعمال القتالية" مبارك يعود إلى البيت: فلافل، فول وعسل ملكات في استقباله http://alasr.ws/articles/view/18527 ومبارك ضمن الإفراج عندما أصبح تلميذه السيسي هو الرئيس. وهو آخر من أفرج من المتهمين، فكل فلول حكمه –وزراء، موظفون كانت لهم مناصب أساسية ورجال أعمال عرفوا كيف يربطوا بين المال والسلطة– سبق أن عادوا إلى بيوتهم. وفي المقابل، فإن آلاف الثوار الذين ملأوا الميدان عالقون حتى اليوم في ظروف بائسة في السجون. تقديرات: تركيا غاضبة من روسيا وأمريكا في الشمال السوري http://alasr.ws/articles/view/18526 وأفاد الكاتب السوري أن إدارة ترامب حسمت أمرها. وضعت العروض على الرف. التعاون مع "قوات سورية الديمقراطية"، وفقط، وهي التي تضم مقاتلين عرباً وأكراداً وتحاصر الرقة من ثلاث جهات. وعلى هذا، عززت إدارة ترامب تنفيذ قرارات اتخذتها إدارة اوباما بإمداد الأكراد بالأسلحة. وبدأت تصل الأسلحة الثقيلة إلى تودَدا لترامب: السعودية تحاول إحياء "مشروع شارون" وفرض "تسوية قاسية" على الفلسطينيين http://alasr.ws/articles/view/18525 وتشير هذه التقديرات إلى أن الرياض تحاول جاهدة هذه المرة الضغط على الجميع لتوفير غطاء عربي للتسوية التي ستقرها على الفلسطينيين لحل مشكلاتها العالقة مع الولايات المتحدة، إلا أنها حتى اللحظة لم تحصل على إجماع عربي من جهة، كما لا يبدو أن القرار يلقى صدى جيدا لدى الفلسطينيين البعيدين عن السلطة من جهة تساؤلات حول قدرة نظام الأسد والثوار على فتح جبهات متعددة http://alasr.ws/articles/view/18524 سيبقى السؤال الأكبر، هل سيكون مصير الأحياء الشرقية للعاصمة دمشق شبيها بمصير مدن وبلدات مثل حلب وغيرها تؤول بعد معارك كبرى إلى إعادة سيطرة قوات النظام على تلك الأحياء وإرغام المسلحين والسكان المؤيدين للثورة على النزوح منها بدعم روسي إيراني مشترك، ولا مبالاة دول إقليمية مثل تركيا وأخرى عربية معنية "ترامب" يُبيد الموصل وإيران تستبيحها وساسة السنة يطالبون بـ"التخفيف" http://alasr.ws/articles/view/18523 بعض السياسيين السنة وأحزاب لافتاتها إسلامية كأنهم تفاجأوا للقتل المروع في الموصل فراحوا يطالبون بالتخفيف وهم الذين زفوا بشرى التحرير مسبقا!! بيانات ساسة السنة وأحزابهم التي أخرجتها روائح جثث الأبرياء بالمئات تحت الأنقاض لن تعفيهم من المسؤولية فهم مشاركون في جريمة إبادة أهل الموصل! عن فصائل الحارة والضيعة: قبائل الريف الدمشقي http://alasr.ws/articles/view/18522 فبينما ظل قادة الفصائل عاجزين عن تنظيم إدارة الأنفاق وتجارتها الرابحة في الغوطة لسنوات ولم يتنازل أحد للأخر عن نفق مختلف عليه، فإنهم رفضوا التنازل عن أسماء ورايات إقطاعياتهم الفصائلية، لتبقى نصف الغوطة تتنازعها الرايات، ومشتتة القرار في السلم والحرب، بينما نصفها الآخر يقرضه النظام بالهدن والتسويات منهم غارسيا وفوكو: الاستخبارات الأمريكية تنشر وثائق تكشف مراقبتها لتأثير مفكرين ونقاد http://alasr.ws/articles/view/18521 وتحمل الوثيقة اسم "فرنسا: تراجع المفكرين اليساريين"، وتقول إنه بعد عقود من السيطرة الفكرية والسياسية في أوساط الأحزاب اليسارية والجامعية الأكاديمية يتراجع الفكر الذي من رواده رونالد بارت وجاك لاكان وألتوسير وميشيل فوكو، حيث ظهر في الثمانينيات جيل جديد من الفلاسفة مثل بيرنار هنري ليفي وأندري كلوكسمان