آخر الأخبار

آراء حرة

ملف: دعوة للسلام ومواجهة الإرهاب ومحاكم التفتيش

هل قصد بوش حربا صليبية ؟

اعتذر الناطق في البيت الأبيض عن كلمة بوش في وصف حربه بالحرب الصليبية، وأبقت البي بي سي الخبر يوما ثم غيرته واعتذرت عنه، ومن العدل ألا نهيج لمعنى قيل لعله لم يقصده، ولكن مالنا وللألفاظ وترك الحقائق والمعاني، فإن المدارس ... المزيد >>

"ستيفن والت": الضغط الأقصى لن يُسقط النظام في إيران ولن يقوي الأصوات المعتدلة في طهران

وما يقلق الكاتب، وفقا لما أورده، أن الضغط الأقصى لن يُسقط النظام، أو يقوي الأصوات المعتدلة في إيران، أو يحل أيَا من الاختلافات الأخرى بين واشنطن وطهران. بدلاً من ذلك، من الأرجح أن يشجع هذا إيران على استئناف التطوير النووي وإعادة تشغيل برنامج الأسلحة النووية، في نهاية المطاف، وهو ما لم تفعله حتى الآنالمزيد >>

ما يحدث اليوم في الجزائر أكبر من عقل السلطة والمعارضة، وهو من التحولات التاريخية الكبرى

لقد صارت حكومة النظام القديم مستحيلة في الجزائر، وهذه حالة يسميها الدارسون "استحالة الحكومة"، وعلى هذا ليس أمام السلطة الفعلية إلا التفاوض مع قوى الحراك على رحيل العصابة وإقامة سلطة مدنية منتخبة...وإلا، فالإصرار على الفعل الاجتماعي السلمي الضاغط المثابر في شمول ما يلبث، مع مضي الوقت، أن يفرض تنازلاتالمزيد >>

"ولي نصر": الإيرانيون يريدون التغيير لكن ليس على الطريقة وفي الاتجاه الأمريكي

وكلما زاد الضغط الذي يمارسه ترامب على إيران، زاد من قوة يد المحافظين. يقول ترامب إنه يريد التحدث، لكن تمزيق الاتفاق النووي كان له عواقب. لا يمكن لأحد في طهران أن يناقش تعاملا آخر مع الولايات المتحدة. وهكذا، بينما تتهيأ إيران للانتخابات البرلمانية والرئاسية، يستعد المتشددون الذين عارضوا الصفقة المزيد >>

أوهام "المنقذ" ترامب: في انتظار أن تحارب أمريكا إيران وتطردها من بلاد العرب؟

تتأمل الكثير من القوى السياسية العربية المعارضة للهيمنة الإيرانية في المنطقة، أن تكون العقوبات الأمريكية الأخيرة، هي القاصمة لظهرها، وأن تمهد السبيل لطردها، أو رفع يدها عن العراق وسوريا ولبنان وحتى اليمن، لكن التمنيات شيء وواقع توازنات القوى في المنطقة شيء آخر، فعلى ما يبدو، إن لم تقصم هذه العقوبات المزيد >>

مع الثورة إلى آخر شبر مُحرَر: لم تخذلنا ثورتنا، لم تتنكر لنا الأرض، وإنما خذلنا وعينا قبل الغدر

لم ولن تخذلنا ثورتنا، وثوارنا الشرفاء أبناء الحق والحرية والعدل، لم تتنكر لنا الأرض، ولم يهجرنا الأهالي، وإنما خذلنا وعينا قبل أن يغدر بنا القريب والصديق..لكن لن نهرب إلى التفلسف ونغادر الصراع، وإنما نواجه المآل، وندفع ما يمكننا دفعه. نبحث عن الحلول الممكنة، وهي متاحة لمن اجتهد في البحث عنها، ولمالمزيد >>

"جوزيف ناي": تراجع قوة أمريكا الناعمة في عصر ترامب

في مثل هذا العالم، تصبح القدرة على جذب وإقناع ذات أهمية متزايدة، فالأيام التي كانت الدبلوماسية العامة تعتد بشكل رئيسي على البث الإذاعي والتلفازي قد ولَت. إذ أدت التطورات التكنولوجية إلى انخفاض كبير في تكلفة معالجة المعلومات ونقلها. والنتيجة انفجار المعلومات، الذي تولدت عنه "مفارقة الوفرة": غزارة المزيد >>

"ستيفن والت": ما زلت لا أستطيع معرفة ما تحاول إدارة ترامب تحقيقه في إيران

المشكلة في هذه الرؤية الجميلة هي أنها لن تنجح. ومن غير المرجح أن تقنعها عقوبات أشد على إيران بقبول جميع مطالب أمريكا، خاصةً عندما لا تتمتع الولايات المتحدة بالدعم المتعدد الأطراف الذي تتمتع به أثناء التفاوض على خطة العمل المشتركة. وحتى الدول الأضعف لاالمزيد >>

حراك الجزائر في مواجهة "الانتقال الموجَه" تحت وصاية قادة العسكر

لعلَ حراكنا الثوري الرائع تجنب، حتى الآن، بعض أهم أخطاء وعثرات ثورة يناير المصرية العظيمة، لكن أمامنا اختبار حقيقي كبير رسب فيه ثوار مصر الأحرار وكلفهم كثيرا: قضية التوحد.. بعضنا مسكون بإرث التسعينيات ويستحضر بعض المواقف الكارثية لسياسيين، وبعضنا غلبت عليه هواجس الصراعات الأيديولوجية والفكريةالمزيد >>

عباسي مدني في ذمة الله: المثقف الثائر والسياسي المغالب

اختار القطيعة أو مفاصلة النظام، فلم يكن يقبل ينصف مشاركة ولا ببعض حكم، فأكسبه هذا الموقف المحبب للجماهير تعاطفا، ناقدوه يحملونه أوزار ومآل الخطاب الصدامي وسياسة المغالبة، وإن كان يبدو لهم أكثر مرونة و"براغماتية" من نائبه علي بن حاج، ولم يكن يكترث كثيرا لمعترضيه، وبعضهم من داخل التيار الإسلاميالمزيد >>

عسكر السودان في حيرة: لا يستطيع إدارة النظام من دون البشير ويواجه معضلة التفاوض مع الثورة

الحكومة الانتقالية تدير المفاوضات على مسارين متوازيين: الأول، مع أجهزة أمن الدولة والجماعات شبه العسكرية حول الاتفاقية الأمنية. فعلى عكس مصر، لا يستطيع الجيش السوداني السيطرة على البلاد بمفرده. أما المسار التفاوضي الثاني، فهو مع المعارضة. والتوصل لصفقة معها لن يكون سهلاً، المزيد >>