آراء حرة

ملف: دعوة للسلام ومواجهة الإرهاب ومحاكم التفتيش

هل قصد بوش حربا صليبية ؟

اعتذر الناطق في البيت الأبيض عن كلمة بوش في وصف حربه بالحرب الصليبية، وأبقت البي بي سي الخبر يوما ثم غيرته واعتذرت عنه، ومن العدل ألا نهيج لمعنى قيل لعله لم يقصده، ولكن مالنا وللألفاظ وترك الحقائق والمعاني، فإن المدارس ... المزيد >>

معارك أرباب العولمة مع الشعوب المسلمة

وإذا كان الغزو الأمريكي للعراق قد مثَّل آخر معركة للنخبة الأنجلوساكسونية لفرض عولمة بريادة أمريكية صرفة تحت شعار "القرن الأمريكي الجديد"، فإن معركة سورية اليوم هي أول معركة لأحباب عولمة بديلة تُنفَّذ بالتراضي بين أقطاب متعددة، وقد اتفق الفريقان على أن المعوق الأخير لقطار العولمة هو الإسلام، وأنالمزيد >>

رسالة إلى المناطق المهادنة (خاصة حول دمشق)

قد يرى البعض أن الرفض معناه التدمير والجوع والقصف، إذآ لماذا تقصف حلب وإدلب وحماة وغيرها؟ بلا شك هذه ضريبة الثورة مع هذا النظام المجرم. ثم إن تشتيت العدو بألف بلدة ثائرة يقسم عليها إجرامه، خير من إعطائه فرصة التفرد ببعض البلدات، يركز عليها ليدمرها تماما، والدماء كلها واحدةالمزيد >>

الوزيرة "بن غبريط" ليست إلا موظَّفة تطوعت لتنفيذ تغيير المناهج في الجزائر

اليوم، عدة أنظمة عربية تكتشف فجأة أن مناهجنا التربوية تصنع "الحمير والإرهابيين"، كما يُرَوَّج في الجزائر على الأقل، وتَعمل على تغيير هذه المناهِج. لكن يبدو حتى الآن أن التغيير يستهدَف مسائل ثقافية ودينية ولا يأتي بما يرتقي بالمستوى التعليمي أو القدرات الإدراكية للتلاميذ أو إدخال ما ييسِّر تعاطي المزيد >>

هل تستطيع "النصرة" وحلفاؤها إرباك أي اتفاق دولي للتهدئة في سوريا مستقبلا؟

وهكذا، سيكون من الأسهل تطبيق أي اتفاق دولي (إن حصل) في مركزين كبيرين كريف دمشق وحلب المدينة، ولهذا يركز النظام على استعادة حلب الشرقية والغوطة الشرقية، كونهما أبرز كتلتين وازنتين خارج سيطرته في العاصمتين حلب ودمشق، وسيكون من الصعوبة بمكان إنفاذه في تلك المناطق التي يسيطر عليها الجهاديونالمزيد >>

الثورة ليست ربيعاً!

فحين تفاجأ المواطن العربي بثورة إخوانه في بلدان مهمة، وقف حائراً تجاه هذه الهزات وارتداداتها الطبيعية، ولو أن الوعي العربي الذي يحفظ تواريخ الثورة الفرنسية والأمريكية والبلشفية وغيرها، تجاوز الحفظ إلى الفهم والتفكيك والاستخلاص، لما ارتفع لديه مستوى الصدمة من الثورات العربية، ومما كان خلالها، أو حدثالمزيد >>

ظروف يصعب تجاهلها تحكم سياسة تركيا الإقليمية

مهما كان الأمر، فما حدث في النهاية أن تركيا لم تنسحب من سوريا، لم تفتح قنوات اتصال مع نظام الأسد، ولم تقدم تنازلات تذكر لروسيا أو إيران. ما حدث، أن السياسة التركية في سوريا أصبحت أكثر تدخلية مما كانت عليه في أي وقت سابق منذ اندلاع الثورة السورية في 2011المزيد >>

وجهة نظر: لماذا حصار السعودية بدلاً من إيران؟

وإلى هنا يلتقي الروس والأميركيون والغربيون عند التمكين لإيران، ليس دائماً حباً فيها، ولكن بوصفها العدو الإسلامي الأخف ضرراً في نظرهم. يقولون إنها لديها إرهابيين، لكن لم يقاتلوا الروس في الشيشان، ولا الأميركيين في نيويورك، أو الأوروبيين في مدريد وباريس ولندنالمزيد >>

لنُنقذ الجزائر "المنكوبة"

إننا نحن الأصلاء الشرفاء ندعو إلى إنقاذ الجزائر "المنكوبة" بهؤلاء المرضى عقليا، المعقدين نفسيا، المستلبين فكريا، المصابين بداء الفرانكوفيلية التي هي بتعبير كاتب ياسين "آلة سياسية نيوكلونيالية، تعمل على تأبيد اغترابنا". إن تأبيد هذا الاغتراب، الذي لا يراه عميان البصر والبصيرة، لا يتم إلا عن طريق ماالمزيد >>

التوحد تحت راية "الجيش الحر"

ما يراه الثوار أنسب لتكتلهم ودفع مخططات الروس والأمريكيين والغزاة فهم أدرى به، إذا كان التوحد تحت راية الجيش الحر ممكنا فليتباحثوا فيه. ذلك أن التصدي للغزاة والدوائر المتربصة لا يقدر عليه طرف مهما اشتد بأسه وتوسع انتشاره، والتكتل تحت راية جامعة لعله الأنسب إن كان ممكنا.المزيد >>

فرنسا "اللائكية" تؤسس لها "إسلاما" يشرف عليه مسيحي؟

دعاني إلى تذكير الناسين وتنبيه الغافلين بهذا الـ"ميشال" الذي لم يستح، وهو المسيحي الدين، اللائكي المبدأ، أن يرأس "جمعية دينية إسلامية"، ذكرني به ما أقدمت عليه الحكومة الفرنسية "اللائكية" مؤخرا من تعيين مسؤول فرنسي مسيحي على رأس هيئة تسمى "مؤسسة الدين الإسلامي في فرنسا". وهذا المسئول الفرنسي،المزيد >>