آخر الأخبار

آراء حرة

ملف: دعوة للسلام ومواجهة الإرهاب ومحاكم التفتيش

هل قصد بوش حربا صليبية ؟

اعتذر الناطق في البيت الأبيض عن كلمة بوش في وصف حربه بالحرب الصليبية، وأبقت البي بي سي الخبر يوما ثم غيرته واعتذرت عنه، ومن العدل ألا نهيج لمعنى قيل لعله لم يقصده، ولكن مالنا وللألفاظ وترك الحقائق والمعاني، فإن المدارس ... المزيد >>

مع انشغال العرب بصراع القبائل وملوك الطوائف: الصيت لترامب والغنى لبوتين

وبعيدا عن العراق وسوريا وليس بعيدا عن الكويت، تتشكل ملامح شبكة موالاة روسية جديدة في المنطقة، من أبوظبي حتى القاهرة فبنغازي، تتوطد ارتباطات حلفاء بوتين بمشروعه، يتحدثون بصخب عن علاقاتهم مع واشنطن، لكنهم ينسجون بصمت خيوطا نيابة عن العنكبوت الروسي في بلادنا، حيث تزاحم موسكو لاستعادة موطئ قدم لهاالمزيد >>

"ترامب" أظهر تعاطفه معهم: المتربصون بسياسات قطر في العواصم الثلاث

مخابرات مصر أحد رؤوس الكوارث والتآمر في فترة ما بعد الانقلاب ومحمد بن زايد عقل مخطط متآمر هو الأقوى تأثيرا، ومكايده العابرة للحدود وسياساته العدائية الحاقدة في السنوات الأخيرة جعلت منه أقرب إلى أن يكون الذراع الأيمن لصهاينة إسرائيل في المنطقة. والاختراق من صميم تدبيرهم وتحت رعاية أجهزتهمالمزيد >>

ملحوظات سريعة حول كتاب "الدولة المستحيلة"

الخلاصة أنَّ الأستاذ حلاقًا لم يكن دقيقًا في تصوّر الدولة الحديثة ولا تصوّر الدولة الإسلامية؛ أما في تصوره للدولة الإسلامية فلأنه حاكم المفهوم للتاريخ ولم يحاكمه للنص، وأما الدولة الحديثة فلأنه سلّم صلاحيات تحديد مدلولها للجزء لا للكلالمزيد >>

العسكر أنقذ السلطة الجزائرية من المقاطعة: الجنود صوتوا بلباس مدني؟

لآن فهمنا لماذا قررت قيادة الجيش ممارسة تصويت الجنود في مراكز التصويت وليس في الثكنات كما كان حاصلا من قبل؟ǃ فالحالة الوحيدة التي ظهرت فيها أعداد من المشاركين في التصويت من فئة الشباب هي المكاتب التي صوت فيها الجنود! فهل كان الأمر مقصودا من أجل التغطية على المقاطعة أو العزوف؟! لسنا ندريالمزيد >>

"سلطة المثقف" الفرنسي اغتالها "ماكرون" ورعاته

الانقسام والتقاعس غير المعهودين من قبل المثقفين الفرنسيين سبّبا تصدّعَ "الجبهة الجمهورية"، التي شكلت على مدى ربع قرن حصناً منيعاً في مواجهة اليمين المتطرف. وهذا مؤشر خطير يدفع إلى الاعتقاد بأنَّ ماكرون ورعاته من أقطاب الأوساط المالية وأرباب العمل ومُلاك الصحف نجحوا، في أقل من سنة، في تحقيق ما عجز المزيد >>

وثيقة حماس.. صياغة جديدة أم تحولات جوهرية؟

وعلى أي حال؛ هذه الوثيقة ليست بالضرورة "برنامج النقاط العشر" الخاص بحماس الذي يمهد لها استنساخ تجربة فتح، إذ أدخلت الحركة إلى خطابها منذ وقت مبكر مفردات هذه الوثيقة التي تتقاطع مع برنامج النقاط العشر، كالحل المرحلي، وجعل المقاومة المسلحة جزءا من أساليب ووسائل مقاومة الاحتلالالمزيد >>

عصر ترامب وفاشية القرن الـ21

"إذا أتت الفاشية إلى أميركا فلن تكون مختومة بشعار صنع في ألمانيا، ولن تظهر عليها علامة الصليب المعكوف؛ كما لن يطلق عليها اسم الفاشية، سوف يطلق عليها بالتأكيد اسم الأميركانوية". قد تكون هذه اللحظة قريبة منا، ولكن ليس بالضرورة أن تتجلى فاشية القرن الواحد والعشرين عبر معسكرات الاعتقال الشرطة السريةالمزيد >>

عندما يُسوَق العبادي على أنه الوجه المعتدل للسياسات الطائفية نفسها

منذ سنوات يتواصل الحديث عن دور لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مواجهة النفوذ الإيراني في العراق، ويبدو أن تلك الأحاديث والتقديرات ظلت في دائرة التكهنات لا أكثر، إذ إن سياسات الحكومة العراقية ازدادت قرباً وولاءً لإيران ومنظومة الحرس الثوري منذ تولى العبادي موقعه في السلطةالمزيد >>

عبث "الداعمين" بالفصائل أحد أكبر عوامل استنزاف الثورة وبقاء بشار في قصره

بمثل هذا فليهنأ النظام الكيماوي في دمشق: "سقوط نقاط في القابون بيد النظام المجرم نتيجة الاقتتال الحاصل في الغوطة". الفصائل تتقاتل تحت القصف الحربي، وتتقاتل وقوات النظام تتقدم، وتتقاتل وهي محاصرة وتتقاتل ومناطقها تتساقط... هذا المرض العضال استعصى على العلاج. عبث "الداعمين" بالفصائل أحد أكبر عوامل المزيد >>

أكبر أخطائه مراهنته على رضا السلطة: خيوط "الانقلاب" الداخلي على بنكيران

وكما يقول أحد المراقبين المستقلين، فإن أكبر أخطاء بنكيران هي مراهنته طيلة خمس سنوات قضاها على رأس الحكومة على رضا السلطة ولم يتذكر "الإرادة الشعبية" إلا في ربع ساعة الأخيرة عندما أدرك أن رأسه باتت مطلوبة. فبنكيران الذي يجد اليوم نفسه منبوذا من السلطة التي سعى إلى كسب رضاها، ومعزولا من "قيادات" حزبه المزيد >>