آراء حرة

ملف: دعوة للسلام ومواجهة الإرهاب ومحاكم التفتيش

هل قصد بوش حربا صليبية ؟

اعتذر الناطق في البيت الأبيض عن كلمة بوش في وصف حربه بالحرب الصليبية، وأبقت البي بي سي الخبر يوما ثم غيرته واعتذرت عنه، ومن العدل ألا نهيج لمعنى قيل لعله لم يقصده، ولكن مالنا وللألفاظ وترك الحقائق والمعاني، فإن المدارس ... المزيد >>

"ترامب" والصليبيون الجدد

قد يعتقد "بانون" نفسه منظرا وثوريا محدثا، لكن تفاهاته حول اتحاد الغرب المسيحي ضد الشرق المسلم ليست اكتشافا، فالتاريخ يحفل بالحملات الصليبية التي كان يحرض على القيام بها حكام مغمورون يصبون إلى مغامرات وأدوار عالمية، مثل بابا الفاتيكان أو مملكة صقلية الصغيرة. واستمر التحريض لحروب مسيحية ضد المسلمينالمزيد >>

انهيار الدبلوماسية الأمريكية تجاه سوريا وفرص الثورة

ويبدو أن الانتخابات الأمريكية ستسفر عن تحولات كبيرة في تعامل واشنطن مع الملف السوري، بينما تؤذن التحالفات الجديدة لتركيا مع دول مجلس التعاون وتعاونها مع موسكو بتعزيز فكرة إنشاء مناطق آمنة شمال وجنوب شرقي البلاد..ولا شك في أن هذه التحولات الإقليمية والدولية العميقة ستمنح قوى المعارضة حزمة من الفرص المزيد >>

خطاب الإسلاميين الدعويين صنع أكبر مشاعر الانهزامية والاستسلام أمام المستبدين

ساهم خطاب الإسلاميين الدعويين على الدوام في حشد أكبر مشاعر الانهزامية والاستسلام أمام الطغاة والظالمين، بل وقاموا بإضفاء بيئة شرعية للعجز والاتكالية، حيث إن توصيف المشكلة بأنها قضية ذنوب "فردية" ثم توصيف العلاج بأن نتوب جميعا إلى الله ونتصدق ونصلي، ليس إلا تعمية عن أهم جانب في فساد الحكام المزيد >>

المجلس الإسلامي السوري والفتاوى الغائبة

ولكن المفاجأة كانت حين أشار أعضاء المجلس الإسلامي بوضوح شديد إلى ضرورة التجاوب مع ما أسموه بالإرادة الدولية والموقف العالمي الراهن وكانت الدعوة المباشرة أوضح إلى فصائل الجيش الحر في وجوب الابتعاد والنأي عن الفصائل المصنفة الموصوفة بالإرهابية حتى لا تلحق الصفة بفصائل الحر، ولمّا قدَّم أحد المزيد >>

ليس أمام السنة إلا "التمرد"

حتى لو لم تدخل "داعش" الموصل ولا الرقة وتاهت في صحراء الأنبار لقُصفت وحوربت، ليس لأنها "داعش"، وإنما لأنها "متمردة في بيئة سنية". وبدا أن أكثر وضع مُحارب مُرعب مُفزع يجتمع على محاربته أسياد العالم: "التمرد السني"، ذلك أن "الأسياد" أغلقوا لعبة الأمم ولن يسمحوا بأي "تمرد سني"، أيا كان، على قواعد المزيد >>

ثارات حسين أوباما بخراب الموصل

أخيرا، بدأت معركة "التتار الجدد" لاسترداد مدينة الموصل من أهلها في منتصف محرّم. وبين حصار تتار هولاكو لبغداد في منتصف محرّم 656 وحصار قوى التحالف والمحور للموصل، 782 سنة، وقد حرص "التتار الجدد" بقيادة حسين أوباما على حشد أكبر قدر من الحلفاء والأنصار كما فعل هولاكو، بل إن أكثر حلفاء هولاكو وقتها المزيد >>

شاركنا في كل هذا السقوط والدمار والخراب، فعلى ماذا نتباكى؟

نتباكى على ماذا؟ على مشاركة سنية في قتل سنة وتدمير مدن سنية؟ على مصادقة رأس الإجرام بوتين الذي أحرق حلب وأبادها؟ نتباكى على مدن وحواضر سنية تُدمر انطلاقا من قواعد عسكرية في بلاد العرب والمسلمين؟ أطنان من القنابل تحمل من بلاد "سنية" لدك مدن "سنية"؟ نتباكى على مشاركتنا برا وجوا وقصفا وخسفا في هجوم علىالمزيد >>

ألم يسرق شوقي من قبل: الليث ملك القِفار؟

وكان هناك جمل في أخريات الصفوف فتقدم قائلاً لصاحب الجمال: كل ما بدر منك نقيم لك الأعذار فيه، وليس لنا أن نؤاخذك عليه إلا مسألة واحدة لا نغتفرها لك، وهي أننا كما ترانا مائة جمل طوال عراض، وأنت ما برحت طوال الوقت الذي قضيناه في أسفارك تقطرنا بذنب حمارك الصغير الذي تركبه، هذا ما لا يسعنا السكوت عنهالمزيد >>

عن الانتخابات المغربية: القصر والإسلاميون

لذلك، وأمام استحالة أن تقع المواجهة بين الخصمين، سيجدان نفسيهما مجبرين على التعايش من جديد، أما عمليات الشد والجدب التي تشهدها الحملة الانتخابية اليوم، فما هي سوى محاولة لإعادة رسم الحدود بينهما وتحديد خطوط التماس الجديدة. وفي هذه المواجهة يملك كل طرف نقاط ضعف ونقاط قوة.المزيد >>

حتى لا يطير الأسد فرحا: في الفتنة بين أحرار الشام وجند الأقصى

مع احترامي لمن يفتي وينظر وينتصر لهذا أو ذاك، المعارك الداخلية لا تخدم إلا العدو يقينا وليس ظنا، والاندفاع نحو التناحر قلة عقل ونظر. فهذا يشهر سلاحه ويرفع قميص قتلاه والآخر يشهر دبابته ويرفع قميص قتلاه، وهذا يحشد النصوص والجند والآخر يصنع صنيعه، والأسد يطير فرحاالمزيد >>