آخر الأخبار

آراء حرة

ملف: دعوة للسلام ومواجهة الإرهاب ومحاكم التفتيش

هل قصد بوش حربا صليبية ؟

اعتذر الناطق في البيت الأبيض عن كلمة بوش في وصف حربه بالحرب الصليبية، وأبقت البي بي سي الخبر يوما ثم غيرته واعتذرت عنه، ومن العدل ألا نهيج لمعنى قيل لعله لم يقصده، ولكن مالنا وللألفاظ وترك الحقائق والمعاني، فإن المدارس ... المزيد >>

التخلص من الخصوم السياسيين و"الدينيين": ابن سلمان ماضٍ حتى النهاية في مشروعه

ويبقى من الصعب تحديد إلى أين تسير المملكة، ولكن ما يمكن الجزم به الآن أن هذه "التحولات" ستكون صادمة وصاخبة ومثيرة، اجتماعيا وسياسيا ودينيا، وتزرع بذور الانفجار، وقد روعي فيها مصالح الخارج والجناح الحاكم والمسيطر في الداخل ولم يُحسب أي حساب للمجتمع والإرث التاريخي. وربما هي المرة الأولى التي يتراجع المزيد >>

"ستيسفان لا كروا" عن الاعتقالات الأخيرة: استيراد "الأنموذج الإماراتي" إلى السعودية

ووفقا لتقديرات الكاتب، فإن هذه الاعتقالات الجديدة لها سبب ثان، عميق الجذور وأكثر هيكلة في طبيعته، مرتبط بتحول النظام السعودي خلال العامين الأخيرين. وقد جسد النظام السعودي قبل عام 2015 شكلا من أشكال الاستبداد الذي يمكن وصفه بأنه "ما قبل الحداثة"، وهذا هو النظام أُخمد إلى أدنى مستوى له منذ عام 2015،المزيد >>

ما الذي سيخسره أكراد العراق لو انفصلوا رسميا عن بغداد؟

طموحات الأكراد الانفصالية تتصاعد وقدرتهم على فرض واقعهم القومي تتزايد،. ما يجري في المنطقة، يذكرنا بأن مواصلة استخدام شعار الوحدة الوطنية لصهر الجميع قسرا باسم "الوطن" لم ولن ينتج سوى المزيد من الأوطان الموحدة قسريا، التي أثبتت الأحداث أن وحدتها الداخلية هشة، سرعان ما تنهار أمام أول تحد "وطني" جديالمزيد >>

"الضامن" الروسي يحرق ريف إدلب: أيَ عار هذا يا أردوغان!

وفي هذه اللحظة يكشف أردوغان بعض جوانب اتفاقه مع قادة المحرقة الروس في سوريا، فيصرح قائلا: "بموجب الاتفاق فإن الروس يحافظون على الأمن خارج إدلب وتركيا ستحافظ على الأمن داخل إدلب"..أبلغوه أن الروس بدأوا المهمة بالحرق والقصف!! أي عار هذا يا أردوغان؟ الروس يحافظون على الأمن؟ منذ متى؟ الروسالمزيد >>

تحت وصاية موسكو وبمباركة واشنطن: سوريا الجديدة مربعات نفوذ إيراني روسي أمريكي تركي

ووفقا لتقديرات الكاتبة، فإن الغياب الأميركي، بل التغيب المتعمد، ترك الساحة مفتوحة لروسيا لرسم خريطة جديدة لسورية، وأبعد. لقد أغلقت واشنطن صفحة التنافس الإستراتيجي والاقتصادي والأمني مع موسكو وقررت أن الزمن الراهن يسمح بصفقات التفاهم والاقتسام في كافة أنحاء المنطقة العربيةالمزيد >>

من يوقف جنون الحكم في السعودية؟

ثمة حالة رفض عارمة في السعودية لا تخطئها العين، مهما حاولوا التستر عليها أو مناكفتها والتشويش عليها وتحقيرها، تحركها السياسات الكارثية والاندفاع الأهوج، ولا انتماء فكري ضيق لها، حتى وإن اعتقلوا دعاة ومؤثرين محسوبين على تيار الصحوة، كما يطلق عليه في المملكة، للإيهام أو لخوف حقيقي من أن يكون لهم تأثيرالمزيد >>

الذوبان في المدن أو الانغماس في الصحراء: خيارات "تنظيم الدولة" بعد تراجع سيطرته

وبانتظار فصول المواجهة الأخيرة التي يُتوقع أن تحتدم مع قوات النظام السوري نهاية هذا العام في دير الزور وريفها الشرقي، فإن كل مواقع التنظيم الأخرى في الحويجة وغرب الأنبار العراقية، وكذلك في ريف درعا الغربي حيث جيش خالد الموالي للتنظيم، ستسقط تباعا، لتتحول دير الزور إلى الملاذ الأخير لمقاتلي التنظيمالمزيد >>

أمامنا مشوار طويل للتصحيح: حجم الغباء السياسي في الثورات مُروع ولا يكاد يُصدق

شدة بأس أظهرتها الثورة في القتال منذ أن فُرضت عليها المواجهة المسلحة إلى فترة قريبة، لكن العقل السياسي كان عبئا كبيرا على الثورة. ربما كشفت لنا الثورات عن مرض عضال لم نحسب حسابه أو لم نكن نعرف حجمه الحقيقي هو الغباء السياسي وادعاء الفهم. ضحكوا على الثوار في تونس واليمن ومصر وسورياالمزيد >>

عصام سلطان من داخل زنزانته: هذه شهادتي على الإخوان .. حتى الآن لم أرَ أحداً منهم خضع أو تراجع

حتى الآن استخدم النظام كل وسائل التعذيب والبطش، بدءاً من منع الطعام والشراب والعلاج والزيارة والكتب والتريّض، وانتهاء باستخدام السلاح الحيّ والمواد الحارقة والكلاب البوليسية، كل ذلك في إطار برنامج مدروس لإخضاع الإخوان، وحتى الآن لم أرَ أحداً ما خضع أو تراجع.المزيد >>

الجميع فشل: لماذا ارتكبنا أخطاء بدائية في الثورة السورية؟

الباحثون والناشطون المتنورون تحدثوا عن الدستور وشكل الدولة عندما يغادر الأسد دمشق وصداع "المهاجرين" وعبء "الجهاديين" وحرب "الخوارج"....ثم كان ماذا؟ أين الفصائل اليوم؟ أين الداعم والراعي؟ أين الخطوط الحمراء؟ أين الثورة المفصلة على مقاييس الناشطين والمنظرين؟ أين تهديد معاقل الأسد؟ وأين...المزيد >>