آراء حرة

ملف: دعوة للسلام ومواجهة الإرهاب ومحاكم التفتيش

هل قصد بوش حربا صليبية ؟

اعتذر الناطق في البيت الأبيض عن كلمة بوش في وصف حربه بالحرب الصليبية، وأبقت البي بي سي الخبر يوما ثم غيرته واعتذرت عنه، ومن العدل ألا نهيج لمعنى قيل لعله لم يقصده، ولكن مالنا وللألفاظ وترك الحقائق والمعاني، فإن المدارس ... المزيد >>

صراع يهدد دولة آل سعود: "احتجاج الأمراء" هل هو بداية "تمرد"على حكم ابن سلمان المطلق؟

ووفقا لتقديرات محللين، فإن شراسة محمد بن سلمان في مواجهة المعارضين بـ"قوة السيف الأجرب"، وربما هي نواة لدولة داخل دولة وتفوق بأجهزتها الأجهزة الأمنية والعسكرية، تشير إلى أن الرجل لا يزال يخشى إرث محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله في مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية، وأنه يريد بثّ الرعب والتلويح بالعصاالمزيد >>

تخلى عنهم واسترضى الملالي: لماذا غضب المتظاهرون على روحاني وهاجموه؟

ورأى في مقال نشرته مجلة "فورين أفيرز" أن روحاني قد لا يكون السبب الرئيس للغضب أو الهدف له، إلا أن سجله منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في شهر مايو كان مخيباً لآمال 24 مليون إيراني صوتوا له، فبدلاً من أن يتصرف كرجل أصبح له تفويض شعبي إلا أنه اتبع قواعد الحكم التي يمليها المرشد غير المنتخب المزيد >>

"مثقفون" صبَوا أحقادهم على من اكتوى بنيران القصف: هل من مستنكر على تركيا تجاهلها للمحرقة الروسية في إدلب؟

هل من مستنكر على تركيا عار صمتها وتجاهلها لمجازر الروس في ريفي إدلب وحماة؟ أليست تركيا هي التي سوقت الروس في صورة الضامن الراعي للاتفاق وجرت فصائلها إلى مركب بوتين؟ ها هو "الضامن" الروسي يحرق ويقصف دياركم وأبناءكم ورفقاء السلاح والثورة في ريفي إدلب وحماة، فأين من سوَق له وأقنعكم به ضامناالمزيد >>

فصائل الثورة السورية أحيت العهد المشؤوم لـ"ملوك الطوائف"

اتسعت دائرة التخوين ونشط قوم تفرغوا للإسقاط والتشكيك والإرجاف وصبوا الزيت على النار وأشعلوا نار الأحقاد والثارات بين الفصائل، وهذا كله تحت غطاء البصيرة وادعاء الفهم والاستعلاء فصارت الثورة وكأنها في زمن أمراء وملوك الطوائف وتفتت مناطق الثوار، وبعض الفصائل لا يهمها غير مناطقها ولا يهمها أمر المزيد >>

ستعود إلى "حجمها الطبيعي": إيران إلى أين؟

قد لا يمتلك الشعب الإيراني أملا كبيراً في النجاة من ردة فعل النظام العنفية؛ فأنظمة الاستبداد لا تلجأ إلى التسويات بحسب ما تكتب "حنة ارندت". وكأنها لا تطلع على التاريخ ... فحتى لو خبت المظاهرات في نهاية المطاف أو قمعت بالقوة، فإنها ترفع إشارة تحذير بارزة أمام النظامالمزيد >>

يُجوع الشعب للإنفاق على حروب "الحرس الثوري": الأهمية الحقيقية للمظاهرات في إيران

وقد كان انتخاب الرئيس الحالي حسن روحاني لولاية ثانية في العام الماضي ضربة ثانية لحلم "البيريسترويكا" الإيرانية. وبصفته المرشح "الإصلاحي" الجديد، فاز روحاني بأصوات الإيرانيين بوعود غامضة بالتغيير. وقد فشل في تبني شعار التغيير والإصلاح. وكان من المفترض أن تدفع الصفقة النووية المزيد >>

هل انتصر النظام الطائفي وحلفاؤه في سوريا؟

النصر كلمة فضفاضة لا مكان لها في بلاد الشام حتى هذه اللحظة، وشروط النصر لم تتحقق لأي طرف كان، ولا يمكن أن نسمي التوسع الجغرافي لطرف ما على حساب الطرف الآخر نصراً مؤزراً، لأن القضية ببساطة ليست صراع على الجغرافية، وهذه مسألة هامة تحاول الدعاية الإعلامية الدولية الشرسة أن تقنعنا بعكس ذلكالمزيد >>

لم تتعلم الفصائل من التاريخ: نحو بداية فلسطينية جديدة

سوف يكون لما فعله ترامب عواقب وخيمة على المنطقة لسنوات طويلة قادمة. لكن إحدى النتائج المبكرة هو أنه عرى عملية السلام باعتبارها تمثيلية فارغة، وعرّى دور الولايات المتحدة بما هو عليه، لا نزيهاً ولا عادلاً. لكنه يجب أن يعري القيادة الفلسطينية أيضاً، بجميع إخفاقاتها ومواطن قصورها وفسادهاالمزيد >>

ثنائية زائفة: يلعب الإيرانيون الورقة الإسرائيلية ويلعب الإسرائيليون الورقة الإيرانية

يلعب الإيرانيون الورقة الإسرائيلية ويلعب الإسرائيليون الورقة الإيرانية، وفي الحالتين هناك تخبط واستقطاب عربي- عربي يؤدي لتحقيق مكاسب للإيرانيين والإسرائيليين على حساب الدول العربية ككل، وعلى حساب فلسطين بشكل خاص. لحقيقة أنّ التصدي لسياسات توسعية أمر ضروري سواء أكانت إسرائيلية أم إيرانيةالمزيد >>

تمدد إيراني قادم في السعودية: ثمن بيع القدس لن يُمكَن المملكة من شراء حماية أمريكا

فإذا اعتقدت السلطة في السعودية أنها تشتري الحماية لنظامها من أمريكا وإسرائيل بالتواطؤ في ملف القدس والتسوية، فقد تدرك بعد فوات الأوان فداحة حساباتها خاطئة، فما فشلت فيه السعودية بمعونة أمريكا، في مواجهة النفوذ الإيراني في العراق وسوريا واليمن، قد يتكرر داخل السعودية قريبا، خصوصا أن السياسة الأمريكيةالمزيد >>