آخر الأخبار

آراء حرة

ملف: دعوة للسلام ومواجهة الإرهاب ومحاكم التفتيش

هل قصد بوش حربا صليبية ؟

اعتذر الناطق في البيت الأبيض عن كلمة بوش في وصف حربه بالحرب الصليبية، وأبقت البي بي سي الخبر يوما ثم غيرته واعتذرت عنه، ومن العدل ألا نهيج لمعنى قيل لعله لم يقصده، ولكن مالنا وللألفاظ وترك الحقائق والمعاني، فإن المدارس ... المزيد >>

"واشنطن بوست" تقول "لسنا بحاجة إلى المملكة": لم يبرم السعوديون صفقة أسلحة كبيرة واحدة في عهد ترامب

والحقيقة هي أن المملكة العربية السعودية، التي، كما أشار ترامب نفسه بشكل فاضح، لن تستمر من دون دعم أمني أمريكي، ستخسر كل شيء بانقطاع العلاقات مع أمريكا. وأما الولايات المتحدة، فما حاجة بحاجة إلى المملكة كما كانت ذات مرة. لقد بالغ ترامب في قيمة العلاقة وشجع القادة السعوديين على الاعتقاد بأنه يمكنهمالمزيد >>

حكم ابن سلمان لن يكون كما أراده: لماذا هذا الاهتمام بخاشقجي؟

ورأى أن فضيحة "خاشجقي" ليس حتما أن تطيح بحكم محمد بن سلمان، لكن حكمه لن يكون كما أراده. باتت أبهى أيامه وراءه. بلغت سلطة محمد بن سلمان ذروتها قبل أن يصل إلى العرش. أصبح الآن عرضة لابتزاز كبير. ولن تثور أميركا على النظام السعودي كما يتوقع بعضهم. وتهديدات بعض أعضاءالمزيد >>

"ستيفن وولت": النظام العالمي الليبرالي لا وجود له وسيستمر التراجع الأمريكي في المنطقة والتركيز على مواجهة الصين

لن يكون هناك بلد قادر على "السيطرة" على الشرق الأوسط، فلم تكن الولايات المتحدة قادرة على إدارة المنطقة في ذروة اللحظة الأحادية القطبية، ومن الممتع الزعم (كما يفعل بعض الصقور)، أن إيران في طريقها إلى بسط السيطرة، إذ تفتقر طهران إلى القدرة الاقتصادية والعسكرية للسيطرة على الشرق الأوسط،المزيد >>

لاجئو المخيمات في تركيا أمام محنة أخرى!

ولا بُدّ من الإشارة إلى أن تركيا لم تُصدر قانوناً يُنظم العمالة الأجنبية في تركيا، ويُلزم العمال وأرباب العمل بالحقوق والواجبات، وهذا ما خَلّف مشاكل كثيرة وترك العمالة الأجنبية تحت رحمة وطمع وجشع أرباب العمل، ونتج عن ذلك مشاكل كثيرة لا تجد لها مكاناً في المؤسسة القضائية التركية لتحلها وتُنصف المزيد >>

من ابن زايد إلى ابن سلمان مرورا بالسيسي: المخطط التدميري في بلاد الحرمين أبعد من مجرد الانقلاب على "الوهابية"

ابن سلمان في حربه على الإسلام أكثر اندفاعا من سابقيه ولا تستر ولا تقية ولا تورية، اندفاعه الجنوني لا حد له، وهو لم يتخلص من رؤوس اليقظة ورموزها فحسب، بل امتدت مطاردته وطالت قائمته لتشمل كل من يُظن فيه تأثير في الوعي العام أو معاكسة لخطته حتى ولو لم يتجاوز تأثيره حدود منطقتهالمزيد >>

أزمة الحكم في الولايات المتحدة: هل يبقى ترامب رئيساً؟

وتمر العملية في مرحلتين: المرحلة الأولى يتولاها مجلس النواب فقط، حيث يلعب دور "هيئة المحلفين العليا"، أي عندما تعرض الحكومة قضية ما على هيئة خاصة من المحلفين للنظر هل هناك من الأدلة ما يكفي للإدانة. والمرحلة الثانية يتولاها مجلس الشيوخ، الذي أكنّ له المؤسسون احتراماً أكبر لأنهم أرادوه نادياًالمزيد >>

الاقتصادي "بول كروغمان": ترامب أفسد العملية التجارية وقوض مصداقية أمريكا

وبعبارة أخرى، عندما يتعلق الأمر بالتعريفات، كما هو الحال مع أشياء أخرى كثيرة، ألغى ترامب بشكل أساس حكم القانون واستبدله بأهوائه الشخصية، وهذا سيكون له بعض النتائج السيئة. ما هي معايير هذه الإعفاءات؟ لا أحد يعرف، لكن هناك كل الأسباب للاعتقاد بأن الغلبة للمحسوبية السياسيالمزيد >>

وريث "الثورة المهزومة": "داعش" على استعداد للعودة إلى سوريا والعراق

وأصبحت المجموعتان الجهاديتان الرئيستان، القاعدة وداعش، آخر من يقف في هذه المناطق الريفية والنائية. ولن يكون من الصعب عليهم الاستفادة من مجموعة من الموارد البشرية والمادية للقتال ضد دكتاتورية شريرة لا تحظى بشعبية كبيرة تسيطر عليها طائفة من الأقليات المدعومة من إيران. ومن أجل كسب المجندينالمزيد >>

ابن سلمان فُتن به: عندما حكم "كوشنر" السعودية لسنة كاملة!

كل ما كُتب وقيل عن فوضى ترامب وحمقه وغبائه لم يؤثر في كثير من اختياراته في التعامل مع الملفات الحساسة، فهي لا تكاد تخرج عن مسار الاختيارات السابقة للإدارات المتعاقبة، لكن ما هو أكثر أهمية وإثارة هو حجم التأثير والتلاعب بمصير المنطقة على يد صبي نتنياهو وصهر الرئيس ترامب وكبير مستشاريه: كوشنر.المزيد >>

عن صبيَ كوشنر في بلاد الحرمين ووكيل الصهاينة في مصر

والاستبداد وريث الاستعمار، يقتفي أثره ويتتبع سننه في كسر المقاومة وترويض المجتمع والتخلص من أهل اليقظة والإصلاح..كان الاستشراق حينها يوجه نابليون ويلقنه ويدربه على أساليب المكر والخداع والترويع، والصهاينة اليوم يتولون المهمة بالحديد والنار والقبضة الحديدية. والصهيونية كامنة في أحشاء رؤوس وقادة المزيد >>