آخر الأخبار

تحليلات

تركي الفيصل ردا على إشاعة تنحية ابن سلمان: "الناس الذين يعتقدون أنه سيكون هناك أي تغيير في الاستخلاف هم على خطأ"

في مقابلته مع الأمير تركي الفيصل، كتب "ديفيد إغناتيوس" أنه بالرغم من أن الأمير "مصدوم" مما حدث لخاشقجي، إلا أنه يقف وراء الملك سلمان وولي العهد خلال هذه الفترة من الأزمة. وقال تركي: "الناس الذين يعتقدون أنه سيكون هناك أي تغيير في الاستخلاف على خطأ"، ودحض بهذا التكهنات والشائعات بأن محمد بن سلمان قدالمزيد >>

لماذا "تراجع" أردوغان عن كشف الحقيقة؟ وماذا عن زيارة مديرة CIA: أمريكا لا تريد الذهاب بعيدا في التحقيق

لكن أردوغان يواجه قيودا، فهذا الأسبوع، وصلت "جينا هاسبيل"، رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية إلى تركيا، ظاهريًا لفحص معلومات المخابرات التركية حول مقتل خاشقجي (ولا شك في أن عملاء "سي آي إيه" سبق لهم وأن أخضعوها لمراجعة دقيقة من قبل)، ولكن يبدو أنها زيارة لكبح أردوغان في الذهاب بعيدا في التحقيقالمزيد >>

سترتبط به الجريمة إلى الأبد: كيف يهدد مقتل خاشقجي بتقويض مشروع ولي العهد السعودي؟

ولكن الفضيحة التي أثارها مقتل الصحافي جمال خاشقجي، جعلت الصندوق عرضة للخطر وباتت تهدد بسقوط الهالة التي أحاطت به. وفي ظل تقارير مروعة عن مقتل الصحافي، أصبح الصندوق مثالاً صارخاً على الضرر الاقتصادي المحتمل للمملكة، التي تواجه أكبر أزمة دبلوماسية مع الغرب منذ هجمات سبتمبر في 2001المزيد >>

الكرملين متمسك برهانه على ابن سلمان: السعوديون يلعبون الورقة الروسية لإخافة الأمريكيين

مع تصاعد الضغوط على الأمير محمد بن سلمان، بسبب مقتل خاشقجي، يجد دعمًا قويًا في روسيا، حيث تراهن موسكو على الوريث الشاب المحاصر وتستثمر بكثافة في مغازلته، ويتوقع الكرملين أن يخرج الأمير من الأزمة دون أن تتأثر قبضته على السلطةالمزيد >>

يريد تهميشه أو على الأقل تحييده: وضعت قضية خاشقجي ابن سلمان ووضعته في المكان الذي يريده أردوغان

أردوغان يحاصر ولي العهد السعودي في المكان الذي يريده فيه. لقد أتاح الخروج من الأزمة فرصة للزعيم التركي. لدى الرجلين رؤيتان مختلفان، إلى حد بعيد، حول مستقبل المنطقة: لقد كان أردوغان نصيراً للإسلام السياسي، وفي هذه الأثناء، كان الأمير يحاول إعادة تشكيل المملكة. بالنسبة إلى أردوغان، يمثل القتل البشع المزيد >>

تشعر واشنطن أن الحكم في السعودية قد ذهب بعيداً بقتل خاشقجي، لكن أمريكا متواطئة في مثل هذه العلاقة منذ عقود

استغل السعوديون موقفهم. إنهم يعتمدون على الولايات المتحدة، لكنهم يعرفون أيضًا أن أمريكا ليس لديها إلا القليل من الشركاء الإقليميين المحتملين الآخرين للتعاون على هذا النطاق الواسع، وهكذا انخرط السعوديون في انتهاكات لحقوق الإنسان على مدى العقود الماضية، مدركين أن هذا يقلق أمريكا، لكنه لن يلحق ضرراًالمزيد >>

أنقرة "الفائز" الإستراتيجي مما حصل: ما الذي تأمل تركيا في الحصول عليه من قضية خاشقجي؟

في النهاية، تقول الصحيفة، سوف تجد السعودية وأمريكا طريقة لإنقاذ العلاقة. وتركيا تدرك ذلك. يعرف أردوغان أن هذا هو الهدف الرئيس في رد واشنطن على الجريمة. وبسبب ذلك، يعرف أنه يحمل أوراقا قيَمة. في خضم هذه اللحظة الرهيبة، فإن تركيا في وضع يمكنها من الظهور واحدة من أكبر الفائزين من الجريمة السعودية المزيد >>

بغطاء من ترامب والملك: اعترفوا بقتل خاشقجي وأنقذوا المجرم الحقيقي وضحوا بمقربين منه وطالبوه بمعاقبة القتلة؟

وأخيرا، اعترف الحكم السعودي بجريمة قتل خاشقجي، لكنه رمى بها بعيدا عن الآمر الناهي والحاكم الفعلي: قتلناه وأخرجنا لكم "كبش الفداء" وضحينا بأسماء ثقيلة في العصابة الحاكمة، وأعدوا أو بالأحرى ركبوا قصة قتله، بعد أن مهد لها ترامب بكلمة السر "قتلة مارقون" ورتب لها كوشنر من وراء الستار مع رئيس العصابة المزيد >>

في مواجهة الكونغرس: ابن سلمان يراهن على ترامب للمساعدة في حلَ أزمة خاشقجي

كتب "روبرت مالي" أنه لو كانت العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية تعتمد على رغبات الرئيس ترامب وولي العهد محمد بن سلمان، وفقط، فمن المحتمل أن تكون قضية خاشقجي المأساوية قد طُويت الآن. ولكن يبدو أن الكونجرس ووسائل الإعلام الأمريكية غير راغبة في السماح بحدوث ذلك، وربما يستغل معارضو ولي العالمزيد >>

"الغارديان": أردوغان لم يساوم في قضية خاشقجي، وبومبيو فشل في السيطرة على الفضيحة

ورأى الكاتب أن استخدام هذه الأزمة للحدَ من اندفاع المملكة العربية السعودية في الوقت الذي تعزز فيه تركيا موقعها قوة صاعدة في العالم الإسلامي، يبدو أنها تفوق الإغراءات الذي يقدمها المسؤولون السعوديون لتجاوز حادثة خاشقجي. وقال إن التسريبات المتلاحقة صعب جدا على بن سلمان دحضها ومقاومتهاالمزيد >>