تحليلات

تقديرات: رد إيران نمطي "ناعم" هو أقرب إلى اختبار الرد الصهيوني وعين إسرائيل على "حزب الله"

هناك العديد من العوامل التي من شأنها لجم إيران في الوقت الراهن، أولها ضعفها في سورية بعد استهداف مواقعها وخشيتها من رد غير متوقع من إدارة ترامب، خاصة بعد إعلان الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي. لكن، تستطيع إيران في أسوأ الظروف أن تستخدم أقوى سلاح في ترسانتها، حزب الله اللبناني، المزيد >>

"ملامح تغيير إستراتيجي في المنطقة": ترامب أبقى لإسرائيل مهمة الحرب على إيران في سوريا؟

رأى المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، في انسحاب ترامب من الاتفاق النووي "نذيرا بتغيير إستراتيجي في المنطقة يندمج مع التوتر الحالي والمباشر بين إسرائيل وإيران في سورية". وكتب أن نتنياهو وترامب يتبنيان خطا موحدا في ثلاث قضايا مركزية: "الانسحاب من الاتفاق النووي، ودعم تغيير النظام في إيرانالمزيد >>

انسحاب ترامب تأييد كامل لسياسة نتنياهو: العرب أكبر المتضررين من التناطح الأمريكي الإيراني

تجدر الإشارة إلى أن فكرة "المسارات المنفصلة" في التعامل مع النووي الإيراني لم تكن اختراعا من الرئيس أوباما، وإنما ولدت في وزارة الخارجية في عهد كوندوليزا رايس سنة 2005، طرحت رايس فكرة فصل اعتبارات الحدَ من التسلح، بطريقة أو بأخرى، عن كل ما تفعله إيران في المنطقة، وحتى استهداف القوات الأمريكية في المزيد >>

ما أراده جناح الغنوشي في النهضة تحقق: "انتصار" مطمئن لأنصار الحركة وغير مخيف للخصوم

أكثر ما يثير اهتمام المراقبين، أن ما أراده جناح الغنوشي في قيادة "النهضة" تحقق: انتصار "مقبول" مطمئن لأنصار الحركة وغير مخيف للآخرين، ذلك أنه منذ انقلاب السيسي على مرسي في مصر وحفتر على "الإخوان" في ليبيا وعداء السعودية والإمارات للإخوان، أصبح الإسلاميون في تونس يعيشون هاجس "الاستئصال" المزيد >>

"مواجهة تحت السقف": قرار المنطقة ليس بيد إسرائيل وإيران وإنما بيد أمريكا وروسيا؟

لكن هناك ملاحظة قد تؤدي إلى طي ما سبق ذكره دون إهماله، فطهران وتل ابيب وأنقرة تدرك دون شك حجم التفاهمات الأمريكية الروسية والخطوط الحمر المتبادلة فوق سوريا وفي مناطق الأزمات في العالم. وإن صح أن الضربات الإسرائيلية مستحيلة دون ضوء أخضر أمريكي، فإن أي تحرك إيراني لا يحظى بالرضا الروسي لن يتحققالمزيد >>

"واشنطن بوست": يبدو أن إيران وكوريا استوعبتا الدرس وقد لا تكرران الخطأ الليبي في التخلي عن النووي

أما "كيم"، فإن ليبيا توضح له لماذا يعتبر التخلي عن الأسلحة النووية حماقة، فقد وافق معمر القذافي على تسليم برنامجه النووي، وأطاحت واشنطن وحلفاؤها بنظامه بعد أقل من عقد من الزمان. ومن غير المرجح أن يرتكب "كيم" الخطأ نفسه. إذ يقدَم "الأنموذج الليبي" وخطاب ترامب حول إيران درساً حاسماً لكوريا الشماليةالمزيد >>

"التايمز": اغتصاب المسلمات الروهينجا حملة تطهير ديني مروعة قادها جيش ميانمار

كشفت "التايمز" أن هؤلاء النسوة يواجهن مأزقا لا خروج منه، فبعضهن يخفين حملهن عن أزواجهن، وبنات صغيرات يلدن ثم يتخلين عن مواليدهن، واتفقت إحداهن مع زوجها على الاحتفاظ بالجنين. وأضافت الصحيفة أن هذه الجريمة تورطت فيها عدة أطراف، وهناك جهات أخرى سهَلت العملية. فقائد الجيش البورميالمزيد >>

لم تتجاوز خلافاتها حتى وهي محاصرة: كيف تمكنت أقلية طائفية منظمة من مواجهة ثورة الأغلبية السنية المشتتة؟

لقد تحول كل فصيل من تلك الفصائل إن كان ضمن الجيش الحر والتنظيمات "الإسلامية المعتدلة" في الغوطة الشرقية، أو ضمن التنظيمات الجهادية، تحولوا إلى إمارات محلية، تتفق فقط في خطابها حول إسقاط النظام وشعارات الثورة الفضفاضة، لكنها عمليا، تركز جلّ جهدها على حماية مكتسباتها المحلية الضيقة، بحيث تحول المزيد >>

كيف ابتكرت روسيا إستراتيجية ثلاثية الأبعاد لاستعادة نفوذها العالمي؟

البعد الثالث للإستراتيجية الروسية العالمية هو الأكثر أهمية: إيجاد أسواق لمبيعات الأسلحة الروسية وتأمين حمايتها. وهذا هو السبب الحقيقي في أن موسكو تحاول العودة إلى ليبيا، والأكثر أهمية، دعمها للأسد. وفيما عدا الأسلحة، ثمة القليل من البضائع المصنوعة في روسيا والتي تتمتع بالقدرة على المنافسة في المزيد >>

رئيس الاستخبارات التركية يأمر بوقف الاقتتال في الشمال: مواقف الجولاني فجرت الهيئة من الداخل

وجاء القرار التركي بإيقاف الاقتتال تأكيدا على أن تركيا هي صاحبة القرار الأول والأخير لجميع فصائل الشمال باستثناء فصيلي حراس الدين وأنصار التوحيد. فقد اجتمع "هاكان فيدان"، رئيس الاستخبارات التركية، بمندوبي الفصائل المتقاتلة وأعطاهم قرارا نهائيا بوقف الاقتتال بشكل نهائي وفوريالمزيد >>