تحليلات

"روبرت فورد": الأسد باق في السلطة وإيران لن تغادر سوريا والنظام سيستعيد إدلب أو درعا

 رأى السفير الأمريكي السابق في سوريا، روبرت فورد، أن بشار الأسد سوف يبقى في السلطة. وأوضح فورد أن "الحرب تتلاشى شيئاً فشيئاً. لقد فاز الأسد وسيبقى في السلطة، وربما لن يخضع أبداً للمساءلة. وإيران سوف تبقى في سوريا. هذا هو الواقع الجديد الذي يجب أن نقبله، وليس هناك الكثير لنقوم به حيال ذلك".المزيد >>

ليبرمان في خدمة دحلان

هناك أمر واحد واضح، وفقا للكاتب، وهو أن توجه ليبرمان يخدم محمد دحلان، الذي يحاول العودة ثانية الى العناوين الصحفية بواسطة الأموال العربية الطائلة ، لكن سجل هذا القائد الغزي المهاجر لا يشير الى أنه سيكون أفضل لإسرائيل من عباس. وقد أظهر دحلان قدرة تنفيذية أمنية مشكوك فيها. فبعد يوم من تبجحه بقدرته المزيد >>

السيطرة على "عفرين": معضلة الإستراتيجية العسكرية التركية

وينقل الكاتب أن صحيفة "ديلى صباح" أوردت في يوليو الماضي أن عفرين هي الجزء المفقود في الإستراتيجية التركية تجاه سوريا. وقد بدأت أنقرة في تنفيذ ضربات محدودة ضد عفرين، ولكي تُقدم على أكثر من ذلك، سيكون على تركيا أن تضبط ما تفعله مع القوى الخارجية الأخرى المؤثرة في الحرب السوريةالمزيد >>

علاقتها معه لم تنقطع: الإمارات تريد التفاوض مع "علي صالح" وحده وكسر تحالفه مع الحوثيين

نقل الكاتب السياسي الأردني، سليمان نمر، أن المعلومات الواردة من صنعاء تشير إلى أن الرئيس اليمني المخلوع، علي صالح، بدأ يتعمد افتعال أزمة مع حلفائه في "تحالف الضرورة" الانقلابيين الحوثيين، تمهيدا لفك التحالف معهم والتفاوض وحده مع السعودية للخروج من الحرب بحل يحافظ به على مكتسباته المزيد >>

لماذا "نجح" العتيبة في واشنطن: "تفوق على كل سابقيه في التقرب من أكثر الأجنحة الصهيونية تطرفا"

وكتب أن مهمة يوسف العتيبة كانت أسهل من مهمة بندر لأن العتيبة خدم الجيل الثاني من حكام الإمارات، وتعلم من تجربة نزار حمدون وبندر بن سلطان. لكن السفير العتيبة تفوق على بندر في التطرف في التحالف مع اللوبي الإسرائيلي. ورأى الكاتب أن "نجاح" السفير العتيبة هو في حقيقته نجاح للتطرف الصهيونيالمزيد >>

تقديرات: إسرائيل ستضطر للتعايش مع الوجود الإيراني في سورية

من المشكوك فيه إذا كان بنيامين نتنياهو قد عاد من موسكو ولديه البشرى. ومشكوك فيه أكثر إذا كان حصل على تعهد من الرئيس الروسي لإخراج القوات الإيرانية من سوريا أو على تقييد وجودها. وهذا ليس لأن بوتين لا يريد، فهو يريد ضرب المنافس له الذي يتحدث الفارسية، لكنه ببساطة لا يستطيعالمزيد >>

معركة تلعفر وتركيبتها التركمانية

لكن القضية الأكثر أهمية المتعلقة بتلعفر ليست المسألة العسكرية، بل تتمحور حول وضع المدينة وتركيبتها التركمانية المنقسمة بين الشيعة والسنة، إذ تتوزع أحياء المدينة بين أحياء ذات أغلبية شيعية واخرى سنية، ظلت تعيش توترا متصاعدا منذ احتلال العراق عام 2003، عندما اختار شيعة تلعفر معارضة المزيد >>

الجزائر لن يحكمها لا مرسي ولا السيسي: وضع البلاد يشبه حالة مصر في آخر أيام مبارك

حال البلاد سياسيا وماليا ومؤسساتيا يشبه حالة مصر في آخر أيام مبارك، فقد كان جمال مبارك يركز على مسألة التوريث، بحجة أنه الفرصة الوحيدة لإبعاد العسكر عن الحكم، وأن مبارك جمال هو الفرصة الوحيدة للمصريين لتمدين الحكم! تماما مثلما يتحدث الناس أشباه السياسيين اليوم عن مسألة تمديد البوتفليقية عهدة أخرىالمزيد >>

تقديرات: بوتين السترة الواقية لإيران وترامب لا يمكنه أن يساعد إسرائيل في كبح تعاظم طهران

أما الآن، كما كتب، فمصالح إسرائيل وروسيا غير متطابقة. إسرائيل تطلب طرد الوجود الإيراني -حزب الله والشيعة- من الأراضي السورية. وقال إنه يمكن لهذا الهدف أن يتحقق بهذا التفاهم أو ذاك عبر محادثات بين الولايات المتحدة وروسيا، ولكن روسيا بحاجة لإيران وفروعها كي تواصل الصراع في شرق سورياالمزيد >>

تقديرات: ماذا يعني توقيع اتفاق عسكري بين تركيا وإيران؟

استخلص أردوغان من خلال تجربته العميقة في سوريا بأن من الأفضل التفاهم مع إيران، وخاصة إذا كان الأمر يتعلق بتلك القضية التي تشكل أكبر صداع لأنقرة، وهي قضية الكرد في سوريا. ويذكر الكاتب أن مصالح أنقره تتطابق مع مصالح طهران في القضية الكردية. كما إن الدولتين مهتمتان أيضا بالتعاون في استخراج النفط والغاز المزيد >>