تحليلات

تراكمات تربية "البعث": من القامشلي إلى اليونان!!

4 قتلى كُرد و50 جريحاً في شجار كبير من لاجئين من دير الزور ولاجئين من القامشلي في جزيرة ميتليني اليونانية، المشكلة ليست بسبب إفطار بعض الكرد في رمضان كما أُشيع لأن الكثير من الديريين كانوا يدخنون في الشجار، وعلى الأغلب اشتعلت بعد دفع أحد الكرد لامرأة ديرية فتطورت وأصبحت قومية.المزيد >>

خلافات البيت "الشيعي" الواحد في العراق ومفتاح طهران السري

تصريحات الأسدي ليست جديدة، لكن ما يتم تسليط الضوء إعلاميا عليه، هو ما يتناسب مع سياسات إعلامية محددة لاختراع نصر في العراق، قد ينسي المتعلقين بالأمل السعودي وعودا ودعايات سبق أن صدقوها أيضا في اليمن بعملية "عاصفة الحزم"! المزيد >>

"الصَدر" ولعبة التحليق بعيدا عن الفلك الإيراني

ومع أن موقف التيار الصدري لا يزال غامضا، أو على الأقل يفتقر إلى الصراحة من مسائل تتعلق بالنفوذ الإيراني والتدخل في الشأن العراقي، لكن رئيس التيار الذي يتجنب الحديث عن إيران بشكل مباشر، يتبنى في أسوأ الأحوال خطابا "عروبيا" مقبولا من دول الجوار الإقليمي المعنية بالشأن العراقي، التي تطمح بالدعم المزيد >>

تقديرات إسرائيلية: من غير المتوقع أن تسارع إيران للإذعان لإنذار ترامب

ووفقا لتقديرات "ميلمان"، فإن مطالب إدارة ترامب هي تعبير عن آمال أكثر من كونها إستراتيجية متبلورة، محذراً من أن إيران هي بلد خبر الصعوبات ويتمتع بكرامة وطنية، وصمد في الماضي بتصميم في حرب ثماني سنوات مع العراق وست سنوات في ظل نظام عقوبات دولي، وبالتالي، من غير المتوقع أن يسارع للإذعانالمزيد >>

قد يرى أن تفاهمه مع إسرائيل يعزز نفوذه: بوتين هو المستفيد من تدمير القوة الإيرانية في سوريا

وربما يكون قد توصل إلى فكرة أنه يستطيع تحقيق ذلك من دون إيران وضد رغبات الأسد، الذي سيصبح أكثر اعتمادا على موسكو بعد ضعف التأثير الإيراني. وبالنسبة لبوتين، فإن الطريق إلى تعزيز إنجازاته السورية قد يكمن في اتفاق مع إسرائيل يزيد من ترسيخ مكانة روسيا، ومع الولايات المتحدة، التي تركز على قتال داعشالمزيد >>

تلقى "ضربة قاسية": نقاش حول "عودة داعش" بعد الهزة الداخلية وخسارة الأرض

يرجح كثيرون أن "داعش" سيتمكن من إعادة تنظيم صفوفه والانتشار مجددا في المناطق الصحراوية، لكن أميل إلى ما رجحه "وائل عصام"، من خسارته وفقدانه الكثير من ثقة الداخل، فضلا عن الحاضنة التي قد لا تمنحه فرصة أخرى، وقد لا يمكنه هذا وذاك من العودة كما يتصورها مراقبونالمزيد >>

قصة "نجاح باهر": "عزيزة إسمياعل" .. أخرجت زوجها المظلوم من السجن وأعادته إلى الحكم

عادت عزيزة إسماعيل لتأخذَ مكانه مرة ثانية للنهوض بأعباء الحزب ورص صفوف المعارضة الماليزية، وتبدأ رحلتها مُجـدَّدا في مواجهة رؤوس الفساد، لتخوض غمار الانتخابات عن الدائرة نفسها التي سبق وأن فازت بها، والتي كانت لزوجها من قبل، ليفوز حزبها في الانتخابات الأخيرة ضمن تحالف الأمل بـ 125 مقعدًا، ليصير المزيد >>

"بلومبرغ": "عهد أردوغان" في تراجع؟

في الجزء الأفضل من حقبة تمتد إلى 16 سنة، كان للزعيم التركي رجب طيب أردوغان، وهو إصلاحي اقتصادي وأمل العالم في الديمقراطية المسلمة الإسلامية، قصة مقنعة، وفي معظم تلك الفترة، كان الجميع يشتريها، باستثناء الحرس القديم لتركيا والمؤسسة العلمانية والمليارديرات والجنرالات والنخب المثقفة الذين كانوا يفقدون المزيد >>

توقعات ما بعد الانتخابات العراقية: "العبادي" قد يكون "صانع الملك" أو رئيس وزراء لعهدة ثانية؟

مع ذلك، لا يزال العبادي يتمتع بميزة كونه الموازن / الرافض، الملك الذي يمكن أن يصبح صانع الملك والملك مرة أخرى! صحيح أنه مُصاب بهذه النتائج، لكنها لم تنته بعد. لذا، فإن الاحتمالين الأكثر توقعا لتشكيل الكتلة الأكبر: إما تحالف الصدر + العبادي + الحكيم أو إحياء كتلة شيعية كبرى تقوم على التضامن الطائفيالمزيد >>

احتفال القدس أظهر قوة سيطرتهم: تحالف الصقور اليهود والإنجيليين الصهاينة يتحكم في العلاقات الإسرائيلية الأمريكية

ورأى أن مشاركة الواعظين الافنغلستيين في الاحتفال، جون هايغو وروبرت جيفرس، أظهرت حجم الانتصار وقوة سيطرة الأصوليين المسيحانيين، الذين يتوقون لنهاية العالم، على العلاقة المدهشة بين إسرائيل والولايات المتحدة كما يبدو. "هايغو" وصف هتلر ذات مرة بالصياد الذي أرسله الله، وجيفرس تنبأ بإرسال اليهود الذين المزيد >>