تحليلات

"معضلة" إدلب: الهجوم الشامل مستبعد الآن رعاية لتركيا وحاجة "الثلاثي الضامن" إلى بعضهم خارج سوريا أكبر

ورعاية مثل هذه العلاقة الوثيقة بين الأطراف المؤثرة في الصراع، الثلاثي الضامن: روسيا وتركيا وإيران، مُقدمة على أي عملية عسكرية كبيرة وشاملة في إدلب من قبل حلفاء الأسد قد تُحدث تصدعات في العلاقة بينهم، بما لا يخدم أيا منهم في الظرف الحاليَ. وبناء على هذا، يرجح مراقبون تأجيل الهجوم الشامل على إدلب المزيد >>

"فورين بوليسي": إيران لن تستسلم لأمريكا لاعتبارات سياسية داخلية

في الواقع، حسابات طهران لا تدور حول السياسة الأمريكية. ففي هذه الأيام، تحظى الاعتبارات السياسية المحلية بأهمية قصوى. فمنذ انسحاب إدارة ترامب من الصفقة العام الماضي، كان هناك جدال سياسي حاد في طهران بشأن الامتثال للصفقة. وقد أكدت الأطراف المتبقية في الاتفاقية -الأوروبيون وروسيا والصين- المزيد >>

حتى لو كان شاه إيران في السلطة فلن يوافق على كل مطالب أمريكا: ترامب يقامر بكبح جماح طهران

ويرى أن أحد أكبر الأخطاء التي ترتكبها الولايات المتحدة هو الاعتقاد بأن العقوبات يمكن أن تجعل النظام يستسلم للتنازلات، ولكن في الواقع في تُمرَر الكرة إلى المتشددين. والنتيجة هي أن صقور الإدارة الأمريكية والمتشددين الإيرانيين هم الذين يُملون خطاب التهديدات والتهديدات المضادةالمزيد >>

الإخوان في الكويت موالون وفي العراق مؤيدون وفي اليمن محاربون: ترامب يعتبرهم إرهابيين، لكن بعضهم حلفاء

جماعة الإخوان في الكويت مؤيدة لأميركا بصوت عالٍ. وفي العراق، دعم حزب الإخوان السياسي بثبات العملية السياسية المدعومة من الولايات المتحدة، وما زال يشكل جزءًا من الائتلاف الحاكم. وفي اليمن، يتعاون الحزب المرتبط بالإخوان مع بعض أقرب حلفاء أمريكا العرب في حرب ضد الحوثيين الذين تدعمهم إيرانالمزيد >>

أنقذتها من ورطتها المالية مع السلطة الفلسطينية: ما تريده قطر من إسرائيل

وقد علم الكاتب في موقع "المونيتور" من مسؤول عسكري إسرائيلي أنه مع قلق إسرائيل بشأن الوضع في غزة والضفة الغربية، فإنها تنظر إلى القطريين بشكل إيجابي، بل إنها تعتبرهم منقذين. وتثبت العلاقة التي نشأت مع المبعوث القطري، محمد العمادي، أن إسرائيل قد اتخذت منعطفًا قدره 180 درجة في موقفها من الإمارةالمزيد >>

عين "العدالة والتنمية" على الأصوات الكردية: معركة أردوغان تُظهر أن إحكام السيطرة تمر عبر اسطنبول

بالنسبة للرئيس أردوغان، فإن قبول الهزيمة بعد انتخابات اسطنبول، كان سيُجبره على مواجهة بوادر الضعف الناشئة بعد 16 عامًا من الحكم السياسي الذي لا يُقهر. وكان من الممكن أيضاً تجريد حزبه من مركز القوة التجارية في البلاد، والسماح لحزب سياسي معارض بإثبات قدرته على أداء الوظيفة التي بدأ بها أردوغانالمزيد >>

التصعيد في إدلب… بين "الهاجس الكردي" لتركيا ورغبة الروس في الاستثمار في إعادة إعمار

ويشير مراقبون إلى أن تركيا قد لا تتنازل بسهولة عن إدلب ودعمها طالما لم يُحسم الوضع في شرق الفرات، وهذا لا يبدو غريباً لأن هاجسها الأكبر الذي يحرك أكثر سياساتها في سوريا هو هاجس «الكيان الكردي» القريب من حدودها، بما ترى فيه خطراً على أمنها القومي. ووفقاً لتقديرات المحللة التركية، أمبرين زمانالمزيد >>

الاتفاق النووي فقد فاعليته: إيران تواجه حاليَا مشكلتين رئيسيتين..العقوبات وخذلان الحلفاء

ورأى الصحافي أن إيران تواجه حاليا مشكلتين رئيسيتين: الأولى، وقع العقوبات عن الاقتصاد، وثانيا، وهو الأهم، اقتصار موقف الشركاء في الاتفاق، ولا سيَما الصين وروسيا، على المواقف الكلامية، ولكن عمليا ليس هناك من خطوات حقيقية لتأمين مقومات صمود لطهران.المزيد >>

الحكم في الجزائر يكسر بعضه بعضا ليتفرد القوي بالقرار: مناورات لكسر الحراك الثوري

ما يحدث الآن في الجزائر من توقيف بعض رؤوس الشر والإفساد من كبار صانعي القرار في الحكم سابقا، فخار يكسر بعضه بعضا، بمعنى صراع أجنحة يهدم بعضها بعضا ونزاع مرير حول من يحكم، أما المطلب الرئيسي: تسليم الحكم إلى سلطة مدنية منتخبة، فابتعدوا عنه ويراوغون للانصراف وإلهاء الشعب عنه..المزيد >>

قد تستمر المحادثات بينهما لكن من دون اتفاق: لماذا لا تستطيع تركيا وأمريكا التوصل إلى تسوية في سوريا؟

والآن، بعد كل هذه الاجتماعات، يظل الجانبان في "مرحلة الحديث"، التي لها قيمة ذاتية مهمة، ولكنها لا تعني أن أي اتفاق أقرب إلى التجسيد. ذلك أن رفض تقديم (أو قبول) تنازلات هو خيار سياسي لكلا الجانبين. وأصل المشكل أن واشنطن تنظر إلى الجماعات الجهادية السنية العابرة للحدود على أنها مشكلة عسكرية تبرر المزيد >>