الشيخ صالح الحصين: آثاره..شخصيته وفكره

في ظلال الشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين

ما أصبح يعنيه بالفعل هو كيفية إعادة الإسلام إلى موقع الصدارة حتى يقود حياة البشر ويكون في مستوى اهتماماتهم وحاجاتهم، ويعنيه أيضا إعادة ما ضيعه المسلمون من خصائص الإسلام الأساسية؛ من فطرة، وربانية، وأخلاق، وغيرهاالمزيد >>

صالح بن عبدالرحمن الحصيّن .. العالم الزاهد (1)

لقد اجتمع في الشيخ رحمه الله ما يندر أن يجتمع لأحد من أبناء عصره؛ من تكامل الشخصية، ومحاسن الشيم، ومكارم الأخلاق، وسائر الصفات الحميدة؛ فقد كان عديم النظير، عظيم القدر، قلَّ أن ترى العيون مثله. لقد كانت شخصية الشيخ صالح الحصين فذة في طبيعة المجتمع؛ عجِبَ لها كل من رآها واتصل بها؛ فقد كان فيه من المزيد >>

هيبة الرحيل..كلمات خلف جنازة الشيخ الجليل صالح الحصين رحمه الله

داعك يا جم المهابات جارحُ ** وفقدك في روع الشجيين قارحُ. ـ سلام ٌعلى الوجه المشعّ سماحة ** يفيض به نبل وتسنى ملامحُ. ـ أما والذي ساق القلوب لحبه ** لقد خفقت من حزنهن الجوانحُ. ـ عليك سلام الله كل عشية ** لقد بعت دنيانا وبيعك رابحُ. ـ إذا افتخر الأقوام ..كل برمزه ** فنحن لنا فخر هو الشيخ (صالح)المزيد >>

د. يحيى اليحيى يتحدث عن شيخه صالح الحصين

كان رحمه الله كثير التحرز من شبه الأموال بل الدنيا لا تساوي شيئا عنده. كان جادا مشمرا للآخرة صاحب هم لا يعرف الهزل منشغلا عن ذلك بما يقوم به من أعباء اﻷمة. ومن جد الشيخ واستثماره لوقته في نفع الأمة أنه كان وهو على سرير المرض يكتب المقالات القوية التي يحتاجها الناس في واقعهم. كان سمحا سهلا لينا المزيد >>

بعض أخبار ومآثر الشيخ صالح الحصين

كان الشيخ صالح الحصين يطوف على الدول الأفريقية بنفسه وينفذ المشاريع بماله وإذا نزل بلدا حرص أن ينزل عند أحد الدعاة بدلا من الفندق. صليت أكثر من مرة في صحن الحرم على البلاط فإذا سلمت رأيت الشيخ صالح الحصين يصلي بلا حشم ولا خدم ولا فراش ولا وطاء وهو رئيس إدارة الحرمين.المزيد >>

عالم الزهاد وزاهد العلماء

قلت: وإذا كان الإنسان يملك رصيداً ودخلاً كبيراً من المال، فكيف يزهد؟ التفت إليّ وقال: وهل ينبغي عليه أن يصرف كل ماله في ملذاته، إن الرجل الرشيد ليستهلك من أمواله ما يحتاج، ثم ينفق ما بقي لمستقبله الذي أمامه.. ليس مستقبل الدنيا فحسب، بل الآخرة. المزيد >>

صالحون عرفتهم: الشيخ الزاهد صالح الحصين

الشيخ صالح الحصين من أعجب رجال هذا الزمن زهداً وتواضعاً وأدباً. وللتاريخ أقول: لو أدركه ياقوت لترجم له في (معجم الأدباء)، ولو أدركه أبونعيم لترجم له في (حلية الأولياء) ولو أدركه الذهبي لترجم له في (سير أعلام النبلاء). صالح الحصين من الثلة القليلة المتميزة من المشايخ الذين عرفتهم بالبعد عن حب الظهورالمزيد >>

الشيخ صالح الحصين: شخصيته وفكره (1)

كتبت مرة عن الشيخ: "ما عرفت فيلسوفا حيا إلا صالح الحصين"، إنه من أبرز الحكماء الأحياء، وجاءت الردود لتسأل ما هي مؤلفاته؟ وماذا كتب؟ وما هي النظريات؟ وكأن حكماء البشرية ما عرفوا إلا بالكتابة والتأليف أو أن تقييمهم يتم من خلال كتبهم، فسقراط لم يترك كتابا وكذا كثير من حكماء البشرية الكبار؛ المزيد >>

الشيخ صالح الحصين في ذمة الله.. من عجائب هذا الزمان علما وعملا وتواضعا

كان يفعل ما يعتقد أنه الممكن ويحقق المصلحة العامة، منفتحا على الثقافات والآراء والتجارب، لا يلزم أحدا بتقديراته ولا مذهبه في الإصلاح، لكنه كان مؤثرا للعمل صادقا (أحسبه كذلك) مع نفسه منسجما مع مبادئه وأفكاره، يكره الأضواء ويمقت التملق ولا يتكلف، ومع كثرة ارتباطاته والتزاماته كان كثير البحث والاطلاعالمزيد >>