الإسلاميون وربيع الثورات

الإسلاميون والثورات العربية (5/5) الخطاب السلفي في مصر

لستُ ممن يستشرف فشل الإسلاميين في تجربة الحُكم، بل أظن أن الحركات الإسلامية تملك ذكاءً سياسياً يجعلها دوماً قادرة على التكيّف مع أي واقع صعب، وفي صفوف أعضائها والمُتعاطفين معها من التكنوقراط والمهنيين –إضافة إلى نظافة اليد- ما يجعلها قادرة على تقديم أداء جيد في إدارة القِطاعات الخَدميّة والتنمويّةالمزيد >>

الإسلاميون والثورات العربية (4) الخطاب السلفي في السعوديّة

أحسب أنه يُمكن الحديث اليوم عن أن أغلب الرموز المؤثرة في التيار السلفي السعودي (ومن السلفيّة الحركيّة تحديداً) تجاوزت عملياً مسألة الحديث عن شرعيّة الانتخابات والعمل الحزبي وتداول السُلطة وفصل السُلطات.. وهو تطور ملحوظ وإيجابي ويستحق الإشادة، وأن المساحة التي ما زالت تُمثِّل عندهم منطقة استشكال هي المزيد >>

الإسلاميون والثورات العربية (3) السلفيون.. والربيع العربي

يبدو أن أكثر التيارات الفكرية والسياسية إصابة بالصدمة وتعرّضاً للتأثر – فكرياً وسياسياً - مما جرى في الثورات العربيّة هو التيار السلفيّ؛ حيث استطاعت الثورات في لحظة تاريخيّة خاطفة أن تنقله إلى فضاءين سياسي وفكري مُختلفين لم يعتد عليهماالمزيد >>

الإسلاميون وربيع الثورات (2) الإسلاميون والنِظام الديمقراطي

إذا كانت الثورات العربيّة قد قامت بمسح طاولة الإرث الاستبدادي في الأوطان التي جرت بها، وأدخلتها في فضاء سياسي حرّ ومفتوح، فقد كان هناك ما يُشبه الإجماع أن الحركات الإسلاميّة هي الرابح الأكبر من التحوّل الديمقراطي في العالم العربي، وقد صدق هذا التحليل في كل الدول التي قامت فيها عمليات انتخابية نزيهة المزيد >>

الإسلاميون وربيع الثورات (1) مدخل.. تأمُّلات في الحالة الثوريّة

لكن المُدهش والمُبهر في الحراك الثوري أن المجموعات التي تبدأ غالباً بإشعال فتيل ثورةٍ تنشُد الحُريّة وتواجه الاستبداد، لا يكون أفرادها ممن تعرّضوا سابقاً لانتهاكات أمنيّة حادة (اعتقالات وتعذيب..) بل غالبهم ممن ليس لهم سوابق اضطهاد، وغير مُحمّلين بذاكرة عُنف سياسي، وإنما كانت دوافعهم حقوقيّة وسياسيّة المزيد >>

انتصار الديمقراطية على الوثنية في الانتخابات الأمريكية

منذ عام ونصف تقريبا، اختير كتاب "جرأة الأمل" لأوباما لينشر بالعربية، وللأسف لم تر طبعته العربية النور إلا منذ أيام قليلة، وقد تحمست لنشره بالعربية مع شكي في أن يصل مؤلفه للرئاسة آنذاك، فقط لأنه أسود، فقد تابعت خطبه، ...المزيد >>