خالد حسن

"الضامن" الروسي يحرق ريف إدلب: أيَ عار هذا يا أردوغان!

وفي هذه اللحظة يكشف أردوغان بعض جوانب اتفاقه مع قادة المحرقة الروس في سوريا، فيصرح قائلا: "بموجب الاتفاق فإن الروس يحافظون على الأمن خارج إدلب وتركيا ستحافظ على الأمن داخل إدلب"..أبلغوه أن الروس بدأوا المهمة بالحرق والقصف!! أي عار هذا يا أردوغان؟ الروس يحافظون على الأمن؟ منذ متى؟ الروسالمزيد >>

من يوقف جنون الحكم في السعودية؟

ثمة حالة رفض عارمة في السعودية لا تخطئها العين، مهما حاولوا التستر عليها أو مناكفتها والتشويش عليها وتحقيرها، تحركها السياسات الكارثية والاندفاع الأهوج، ولا انتماء فكري ضيق لها، حتى وإن اعتقلوا دعاة ومؤثرين محسوبين على تيار الصحوة، كما يطلق عليه في المملكة، للإيهام أو لخوف حقيقي من أن يكون لهم تأثيرالمزيد >>

أمامنا مشوار طويل للتصحيح: حجم الغباء السياسي في الثورات مُروع ولا يكاد يُصدق

شدة بأس أظهرتها الثورة في القتال منذ أن فُرضت عليها المواجهة المسلحة إلى فترة قريبة، لكن العقل السياسي كان عبئا كبيرا على الثورة. ربما كشفت لنا الثورات عن مرض عضال لم نحسب حسابه أو لم نكن نعرف حجمه الحقيقي هو الغباء السياسي وادعاء الفهم. ضحكوا على الثوار في تونس واليمن ومصر وسورياالمزيد >>

الجميع فشل: لماذا ارتكبنا أخطاء بدائية في الثورة السورية؟

الباحثون والناشطون المتنورون تحدثوا عن الدستور وشكل الدولة عندما يغادر الأسد دمشق وصداع "المهاجرين" وعبء "الجهاديين" وحرب "الخوارج"....ثم كان ماذا؟ أين الفصائل اليوم؟ أين الداعم والراعي؟ أين الخطوط الحمراء؟ أين الثورة المفصلة على مقاييس الناشطين والمنظرين؟ أين تهديد معاقل الأسد؟ وأين...المزيد >>

خسرت الثورة معركة الوعي قبل أن تخسر الميدان

قبل أن تخسر الثورة الميدان خسرت معركة الوعي الفهم والإدراك والتصور، تعامل بعض أبرز منظريها مع الصراع بسذاجة وغفلة كما لو أنهم أمام نصوص أدبية. أين هم الباحثون المقدمون ومتنورو الثورة الذين ملأوا الشاشات والندوات وكتبوا ونظروا وأغروا سامعيهم، ميعوا الثورة وحولوها إلى ألعوبة. أين أصحاب البصيرة والحكمة المزيد >>

"ترامب" أظهر تعاطفه معهم: المتربصون بسياسات قطر في العواصم الثلاث

مخابرات مصر أحد رؤوس الكوارث والتآمر في فترة ما بعد الانقلاب ومحمد بن زايد عقل مخطط متآمر هو الأقوى تأثيرا، ومكايده العابرة للحدود وسياساته العدائية الحاقدة في السنوات الأخيرة جعلت منه أقرب إلى أن يكون الذراع الأيمن لصهاينة إسرائيل في المنطقة. والاختراق من صميم تدبيرهم وتحت رعاية أجهزتهمالمزيد >>

عبث "الداعمين" بالفصائل أحد أكبر عوامل استنزاف الثورة وبقاء بشار في قصره

بمثل هذا فليهنأ النظام الكيماوي في دمشق: "سقوط نقاط في القابون بيد النظام المجرم نتيجة الاقتتال الحاصل في الغوطة". الفصائل تتقاتل تحت القصف الحربي، وتتقاتل وقوات النظام تتقدم، وتتقاتل وهي محاصرة وتتقاتل ومناطقها تتساقط... هذا المرض العضال استعصى على العلاج. عبث "الداعمين" بالفصائل أحد أكبر عوامل المزيد >>

تُخمة التنظير: الانتظار موت بطيء وجبن وخذلان

الوعي ينشط وينضج بالمعارك السياسية والتلاحم في ساحات التأثير والضغط الشعبي، والمُوفق من جمع بين الفكرة العميقة الحية والتحرك المؤثر الضاغط. تضخم التنظير والتجريد والعزوف عن خوض المعارك السياسية ضد التسلط والاستبداد يحمل معه تشوهات وخذلانا لأم القضايا والمعارك وهي مواجهة الطغيانالمزيد >>

مخاوف من التفرد والتضخم: الجيش التركي هو الخاسر الأكبر من الاستفتاء الأخير

يبدو أن أكبر خاسر من تمرير التعديلات الدستورية الأخيرة في تركيا هم العسكر ومغامراتهم الانقلابية، حيث أغلق عليهم الأبواب وسدَ عليهم المنافذ، وإن كان تضخم الصلاحيات الممنوحة للرئيس في التعديلات الدستورية الأخيرة قد يعمق الانقسامات السياسية والشعبية أكثر وربما يزيد من التشوهاتالمزيد >>

مع اتساع جبهات المعارك..قد لا يصمد نظام الأسد: هل هي فرصة تاريخية للثورة؟

إشعال جبهة دمشق حدث ليس معزولا، تزامن مع ضغوط أمريكية على موسكو للحد من نفوذ إيران وحزب الله ومناطق سيطرتهم في سوريا، وتبرم واشنطن من الروس. فهل الثوار مقيدون بسقف معين؟ هل سيضربون عمق دمشق؟ هل سيتمكنون من تهديد حقيقي للأسد وقصره؟ وهل تحركهم يخضع لحسابات بعض القوى المؤثرة؟المزيد >>