خالد حسن

الجميع فشل: لماذا ارتكبنا أخطاء بدائية في الثورة السورية؟

الباحثون والناشطون المتنورون تحدثوا عن الدستور وشكل الدولة عندما يغادر الأسد دمشق وصداع "المهاجرين" وعبء "الجهاديين" وحرب "الخوارج"....ثم كان ماذا؟ أين الفصائل اليوم؟ أين الداعم والراعي؟ أين الخطوط الحمراء؟ أين الثورة المفصلة على مقاييس الناشطين والمنظرين؟ أين تهديد معاقل الأسد؟ وأين...المزيد >>

خسرت الثورة معركة الوعي قبل أن تخسر الميدان

قبل أن تخسر الثورة الميدان خسرت معركة الوعي الفهم والإدراك والتصور، تعامل بعض أبرز منظريها مع الصراع بسذاجة وغفلة كما لو أنهم أمام نصوص أدبية. أين هم الباحثون المقدمون ومتنورو الثورة الذين ملأوا الشاشات والندوات وكتبوا ونظروا وأغروا سامعيهم، ميعوا الثورة وحولوها إلى ألعوبة. أين أصحاب البصيرة والحكمة المزيد >>

"ترامب" أظهر تعاطفه معهم: المتربصون بسياسات قطر في العواصم الثلاث

مخابرات مصر أحد رؤوس الكوارث والتآمر في فترة ما بعد الانقلاب ومحمد بن زايد عقل مخطط متآمر هو الأقوى تأثيرا، ومكايده العابرة للحدود وسياساته العدائية الحاقدة في السنوات الأخيرة جعلت منه أقرب إلى أن يكون الذراع الأيمن لصهاينة إسرائيل في المنطقة. والاختراق من صميم تدبيرهم وتحت رعاية أجهزتهمالمزيد >>

عبث "الداعمين" بالفصائل أحد أكبر عوامل استنزاف الثورة وبقاء بشار في قصره

بمثل هذا فليهنأ النظام الكيماوي في دمشق: "سقوط نقاط في القابون بيد النظام المجرم نتيجة الاقتتال الحاصل في الغوطة". الفصائل تتقاتل تحت القصف الحربي، وتتقاتل وقوات النظام تتقدم، وتتقاتل وهي محاصرة وتتقاتل ومناطقها تتساقط... هذا المرض العضال استعصى على العلاج. عبث "الداعمين" بالفصائل أحد أكبر عوامل المزيد >>

تُخمة التنظير: الانتظار موت بطيء وجبن وخذلان

الوعي ينشط وينضج بالمعارك السياسية والتلاحم في ساحات التأثير والضغط الشعبي، والمُوفق من جمع بين الفكرة العميقة الحية والتحرك المؤثر الضاغط. تضخم التنظير والتجريد والعزوف عن خوض المعارك السياسية ضد التسلط والاستبداد يحمل معه تشوهات وخذلانا لأم القضايا والمعارك وهي مواجهة الطغيانالمزيد >>

مخاوف من التفرد والتضخم: الجيش التركي هو الخاسر الأكبر من الاستفتاء الأخير

يبدو أن أكبر خاسر من تمرير التعديلات الدستورية الأخيرة في تركيا هم العسكر ومغامراتهم الانقلابية، حيث أغلق عليهم الأبواب وسدَ عليهم المنافذ، وإن كان تضخم الصلاحيات الممنوحة للرئيس في التعديلات الدستورية الأخيرة قد يعمق الانقسامات السياسية والشعبية أكثر وربما يزيد من التشوهاتالمزيد >>

مع اتساع جبهات المعارك..قد لا يصمد نظام الأسد: هل هي فرصة تاريخية للثورة؟

إشعال جبهة دمشق حدث ليس معزولا، تزامن مع ضغوط أمريكية على موسكو للحد من نفوذ إيران وحزب الله ومناطق سيطرتهم في سوريا، وتبرم واشنطن من الروس. فهل الثوار مقيدون بسقف معين؟ هل سيضربون عمق دمشق؟ هل سيتمكنون من تهديد حقيقي للأسد وقصره؟ وهل تحركهم يخضع لحسابات بعض القوى المؤثرة؟المزيد >>

انتخابات حماس: "غلبة" العسكرة وتيار التقرب من إيران

تجربة حماس ثرية، يتحمس لها أعضاؤها فيرونها دائما في خط تصاعدي وهذا ينافي الطبيعة البشرية، والتدافع الداخلي أفرز بعض التغير في الانتخابات. عانت حماس كثيرا بعد رحيل كبار قادتها. تطور الأداء العسكري وأظهر تماسكا في وقت ترهل فيه سياسيوها حتى صار بعضهم عبئا على حركته. إدارة الحكم في غزة أرهقتها المزيد >>

تشوهات العقل الثوري السني

ويهادن هذا العقل هولاكو وهتلر وموسوليني ونيرون ويتجند معهم لتوحيد "البندقية" ضد "العدو السني المشترك"، هذا الذي يقاسمه الكفاح ضد الغزاة والطغاة؟ جروح وتشوهات عميقة في العقل السني، تلاعبوا به، من وقت قريب، في العراق، ثم انقلبوا عليه في مصر، ليعبثوا به، مجددا، في سوريا، ليواجه التيهالمزيد >>

التخلي عن الثورة الآن يعني إنقاذ النظام من الانهيار

ما هو مطروح أو يُناقش لا يحقق مطالب ثورية، والنظام حتى الآن يُتوقع له البقاء والاستمرار بطينته وفساده وطغيانه وتركيبته مع بعض التحسينات. ما يُناقش حاليا ليس إطاحة بالنظام، فأكثر الأطراف المؤثرة في الصراع لا ترى بديلا عنه، حماية لمصالحها ونفوذها وقطعا على أي بديل متمرَد عن إرادتها،المزيد >>