وائل عصام

لماذا تفشل الحماية الأمريكية مع المحمية السعودية؟

لافتقار لعقيدة أمن قومي واضحة، والنعويل الكامل على الحماية الخارجية، ومحدودية الكفاءات المحلية، والاعتماد الكلي على شراء الكفاءات الخارجية، هي بعض من مجموع عوامل عديدة، لا بد أن تقود في النهاية إلى هذا المشهد المحرج للرياض، فالعامل البشري لا يمكن أن يعوضه الاكتناز المالي لدولة كالسعودية،المزيد >>

ضاعت عدن يوم ضيَعوا صنعاء ودمشق؟

ضعف القيادة وسوء التنسيق والتردد، وغياب العقيدة والغبش في رؤية وفهم النزاع، ظل يطبع القوى الداعمة للفصائل والقوى السنية في العراق وسوريا ولبنان، ورغم امتلاك دول الخليج للوفرة المالية، فإن الصراعات الأخيرة في المنطقة، كانت مثالا جديدا لحقيقة قديمة عن محدودية خيارات من لا يمتلك سوى المال. أكثر المزيد >>

"الجيوب المعزولة" خطة النظام السوري لحصار خان شيخون جنوب إدلب

عاد النظام السوري في جنوب ادلب، لاستخدام أسلوب يقضي بعزل جيوب من المدن المحاصرة قبل اقتحامها، من خلال التقدم في محيطها من القرى و"التلال الحاكمة" المشرفة عليها، كما حصل في خان شيخون، وقد سبق لقوات النظام استخدام هذا الأسلوب في مناطق عدة أبرزها ريف حماة وحلب الجنوبي ومعارك شرق السكةالمزيد >>

لا هي قادرة ولا راغبة: أولويات تركيا في شرق الفرات وليس إدلب

البعض ما زال مصرا على النظر لتركيا كونها دولة ضامنة لمنطقة خفض تصعيد، متجاهلا تجاوز الزمن لهذه الاتفاقيات، التي يظهر في كل مرة، أنها تكتيك مرحلي يتهاوى أمام أول استحقاق عسكري استراتيجي لأطراف أستانة الفاعلين، إيران وروسيا، يهدف لاستعادة دمشق السيطرة على أراضيها، بالقوة إن لم تفلح التسويات السلميةالمزيد >>

المأزق التركي في سوريا

مع إعلان المبعوث الأمريكي، جيمس جيفري، عدم التوصل لاتفاق مع تركيا حول المنطقة الآمنة، وأن واشنطن ستحمي الأكراد شمال سوريا في وجه التهديدات التركية، ضد وحدات حماية الشعب الكردية، يظهر أكثر وأكثر حجم المأزق التركي في شمال سوريا، ويتأكد ما كنا قد أشرنا له مرارا، من أن التهديدات التركية بشن عمل عسكريالمزيد >>

ما هدف الأتراك من إعادة النازحين السوريين إلى شمال سوريا؟

وبما أن الغاية الأولى، هي إبعاد ما تيسر من النازحين السوريين من تركيا، فقد صرح الرئيس التركي أردوغان بأنهم أعادوا 300 ألف سوري إلى المنطقة الآمنة شمال سوريا، لا لينعموا بالأمن في مناطق درع الفرات، التي ستؤول مستقبلا للأسد، بل لينعم الأتراك بالأمن، بحسب ما قال المسؤولون الأتراكالمزيد >>

لتعويض نقصه العددي: حرب مواقع النظام "الإستراتيجية" من قمة النبي يونس إلى تل الحماميات

التمسك بهذه النقاط كانت تعبر عن إستراتيجية للنظام وحلفائه بتكثيف جهدهم الحربي، في نقاط محددة، لكنها ذات أهمية بالغة بمعناها السيادي، لتعويض نقصهم العددي، فتركت الأرياف الأقل أهمية لفصائل للمعارضة الأكثر عددا لكن الأقل تنظيما وفاعلية، إلى حين، وقد مثلت هذه الإستراتيجية رؤية تسعى لإبقاء مراكز المالمزيد >>

يرفعون علم فلسطين ويقتلون اللاجئين الفلسطينيين

القوى الشيعية الموالية لإيران، التي رفعت علم فلسطين فوق السفارة البحرينية في بغداد، هي نفسها التي مارست أقسى أشكال الترهيب والقتل بحق اللاجئين الفلسطينيين في بغداد منذ احتلال العراق عام 2003. فبعد احتلال العراق، أصبحت أحياء النازحين الفلسطينيين ببغداد عرضة لعمليات منظمة من قبل ميليشيات الصدرالمزيد >>

العالم تغير: هل تحتفظ أمريكا بحق الرد على إيران؟

لا تريد واشنطن تكرار أخطائها في العراق، لذلك فهي أمام خيارات محدودة، وأمام خصم شهد فشل جيشها في السيطرة على العراق، وهي تستخدم أقوى أساليب تدخلها الخارجي، الغزو، فماذا ستفعل أمريكا مع إيران؟ هل ترسل 140 ألف جندي مجددا كما في 2003 وتحارب لسنوات وتخسر الآلاف من جنودها؟ ثم يخرج تقرير جديد للجيش المزيد >>

موسكو تدير السيطرة العسكرية في سوريا: الأسد يهاجم المراقبة التركية في إدلب والروس يردون بقصف "الإرهابيين"

ا معنى لوجود النقاط التركية في إدلب، فهي لم ولن تقوم بمهمتها في ضمان وقف إطلاق النار، باعتبارها دولة ضامنة لاتفاق دولي يخص منطقة خفض التصعيد، وكذلك، لن تشكل هذه النقاط أي عائق لاستمرار العملية العسكرية في إدلب التي دخلت شهرها الثاني، حتى إن جنود النظام السوري سيوشكون على تجاوز إحدى النقاط والتقدمالمزيد >>