آخر الأخبار

وائل عصام

واشنطن لا تزال متمسكة بالمدينة: هل ستبقى "منبج" خاضعة للنفوذ الكردي؟

وهكذا، فإن إعلان القوى الكردية عن سحب عشرات المستشارين الأكراد في منبج، ترافق مع إعلان آخر للمجلس العسكري في منبج، بأنه لن يخرج من المدينة، وهذا يعني أن النفوذ الكردي في منبج سيبقى مرتبطا بوجود "قوات سوريا الديمقراطية" من خلال مكونها العربي: مجلس منبج العسكريالمزيد >>

ماذا تستفيد المعارضة من انسحاب الإيرانيين من جنوب سوريا؟

مجرد حضور الميليشيات الإيرانية، ورقة إيرانية للمساومة والتفاوض، بحيث أصبح مجرد إبعادها كيلومترات عن حدود إسرائيل يحقق لها الهدف الرئيس الذي جاءت من أجله، وهو تمكين النظام السوري من استعادة الأراضي الخارجة عن سيطرته، يعني أن الإيرانيين باتوا يحققون أهدافهم في سوريا، سواء هاجمت قواتهم أو انسحبتالمزيد >>

خلافات البيت "الشيعي" الواحد في العراق ومفتاح طهران السري

تصريحات الأسدي ليست جديدة، لكن ما يتم تسليط الضوء إعلاميا عليه، هو ما يتناسب مع سياسات إعلامية محددة لاختراع نصر في العراق، قد ينسي المتعلقين بالأمل السعودي وعودا ودعايات سبق أن صدقوها أيضا في اليمن بعملية "عاصفة الحزم"! المزيد >>

عداء التيار الصدري لإيران "وهمٌ متجدد"

أما الوصف الأكثر تناقضا لتيار "سائرون"، فهو أنه "تحالف مدني عابر للطائفية"، رغم أن كافة مقاعده حصل عليها كانت حصرا في مناطق شيعية، ولم يفز بأي مقعد نيابي في أي محافظة أو منطقة سنية أو حتى كردية في العراق. تجاهل المشكلة، ومحاولة إغراقها بمساحيق التجميل لا يؤدي إلى حلها، وحتى انتقاء جزئيات لمحاولةالمزيد >>

هل تخطط إيران لتكرار تجربة جنوب لبنان في الجولان السوري؟

وتشترك حالة الجولان السوري مع جنوب لبنان بأن المواجهة إن حصلت، فهي تتطلب حسابات شديدة التعقيد، لأنها مع قوة إقليمية متفوقة كإسرائيل، ومن ورائها قوة عظمى كالولايات المتحدة، لا تريد إيران الدخول معها في حرب "كسر عظم" غير قادرة عليها، لذلك فإن الأسلوب الذي يمكن لإيران إتباعه هو دعم قوة مسلحة محلية المزيد >>

لم تتجاوز خلافاتها حتى وهي محاصرة: كيف تمكنت أقلية طائفية منظمة من مواجهة ثورة الأغلبية السنية المشتتة؟

لقد تحول كل فصيل من تلك الفصائل إن كان ضمن الجيش الحر والتنظيمات "الإسلامية المعتدلة" في الغوطة الشرقية، أو ضمن التنظيمات الجهادية، تحولوا إلى إمارات محلية، تتفق فقط في خطابها حول إسقاط النظام وشعارات الثورة الفضفاضة، لكنها عمليا، تركز جلّ جهدها على حماية مكتسباتها المحلية الضيقة، بحيث تحول المزيد >>

قوات عربية شمال سوريا: تأجيج لنزاع عربي تركي إيراني

تبدو فكرة إرسال قوات من حكومات عربية كمصر والسعودية، إما أنها مجرد ثرثرة إعلامية اعتدنا عليها من وزير الخارجية السعودي الجبير، وإما أنها، إن طبقت، ستكون خطوة مآلها الفشل بعد إشعال نزاعات عبثية، خصوصا مع تركيا، لا ناقة ولا جمل للعرب فيها، وإنما هي ارتهان لقطيع "راعي البقر" الأمريكيالمزيد >>

من غير الممكن إضعاف النفوذ الإيراني وتحييد روسيا: ملامح الضربة الأمريكية على سوريا

لا شك في أن احتمال توجيه ضربة قاسية سيبقى مرتفعا هذه المرة، لكن إن نظرنا لأهداف تلك الضربة فسنجد أنها، إضافة لحرصها على عدم "إحداث فوضى وفراغ في السلطة تملؤه أطراف سنية غير موثوقة" وهو لسان حال السياسات الأمريكية في سوريا، فإن ضرب الوجود الإيراني في سوريا وإضعافه سيكون هدفا محتملاالمزيد >>

لم يكن فلتة عابرة ولا مجرد ابتزاز مالي: لماذا لا يمكن استبعاد انسحاب الأمريكيين من شمال سوريا؟

لم يكن حديث ترامب عن الانسحاب من سوريا إذن فلتة من فلتاته، فمثل هذا التصريح بخصوص السياسات الخارجية العليا في الولايات المتحدة لا يمكن أن يصدر من فراغ، بل الأرجح أنه نتيجة مباحثات متواصلة مع فريق مستشاريه في أضيق حلقاتهالمزيد >>

من سيملأ الفراغ إذا انسحب الأمريكيون من شمال سوريا؟

لا شك أن الأكراد هم أكثر الأطراف قلقا وتحسبا لما يمكن أن يقدم عليه الأمريكيون من خطوات قد تفضي لانسحاب قواتهم من المناطق الكردية شمال سوريا، فهم في هذه الحالة سيصبحون مضطرين للتنازل عن قدر كبير من استقلالية حكمهم الذاتي وطموحهم الانفصالي لمصلحة الطرف الإقليمي الأقوى الذي سيستفيد من الغياب الأمريكيالمزيد >>