د. عبدالله البريدي

الثورة الماحقة ..هل يمكن تجاوزها؟

هناك الملايين من الناس يكرهون الثورات ويؤمنون بالإصلاح التدريجي، وأنا أحدهم، غير أن كرهنا للحراك الثوري لا يعني أنه لن يقع، إن هي وجدت أسبابه وانتفت موانعه، إذن كيف العمل؟ الأمر المحوري لمنع حدوث الثورات الماحقة يتركز حول إيمان الحكومات -جميع الحكومات- بإيجاد مشاريع إصلاحية حقيقية مستدامة تكرس المزيد >>

الجيش المصري.. يتجدد أم يتبدد؟

في مشرقنا العربي، ثمة جيوش عربية ثلاثة قوية، دُمر الأول تماما ومُسح من الذاكرة، بل شُوه بألوان طائفية بشعة، يتعلق الأمر بالجيش العربي العراقي، والثاني على وشك التدمير وهو الجيش العربي السوري، وأما الثالث وهو "الجيش العربي المصري" فأمام سيناريوهين متقابلين لا ثالث لهما: إما التجددالمزيد >>

"هوية" اللبناني المسيحي: "هو عربي أولاً، ومسيحي ثانياً، ولبناني ثالثاً"!

ماذا أقول بهذا الترتيب على وجه التحديد؟. لأن هذا الإنسان اللبناني لا يستطيع –ولو أراد– أن يكون "غير عربي"، حتى لو انغمس في مجتمعات غير عربية لعقود متطاولة، فـ"هويته العربية" لا انفكاك منها بأي حال من الأحوال، فهو "عربي في نفسه" و"عربي في نفس الآخر" أيضاًالمزيد >>

هل نعيش (بِطنة دينية) و(مَسغبة أخلاقية)؟

في البدء يتوجب علي البوح بأنني على علم تام بأن “الأخلاق جزء من الدين”، ولكني أعلم أنه لا يلزم من “التدين” أن يكون الإنسان ذا خلق، والأدلة على ذلك كثيرة، كحديث “إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه”. كما أعلم بالحس والمشاهدة والبرهان أن “التطبيق العملي” للخطاب الديني يقصر الدين على جوانب “العقيدة” المزيد >>

نحتاج حلف "فضول" سنيا شيعيا جديدا

نظراً لما خلّفه تدخل "حزب الله" في سوريا من ردة فعل عنيفة في الفضاء السني في العالم العربي والإسلامي، فإنني أشير بكل وضوح إلى مسألة مهمة تتعلق بأن أعداداً متزايدة من السنة بدؤوا يشعرون أو حتى يؤمنون بأنه لا فصائل معتدلة في الساحة الشيعية. ومن ثم فقد يقولون لنا: وكيف تريدنا أن نقيم حلف فضول مع هذهالمزيد >>

لماذا يفشل العرب في تأسيس مجتمع المعرفة

واقعنا المعرفي المعيش في عالمنا العربي لا يبشر بالخير في مجال بناء "مجتمع معرفي"... وأنا لا أقول هذا اعتباطاً ولا تشاؤماً ولا جلداً للذات، إذ ليس من منهجي ولا من عقيدتي النهضوية أن أفعل ذلك، ولكنني في الوقت ذاته لا أرضى أن نمارس خديعة لذواتنا ولشعوبنا وخذلاناً لمشروعنا الحضاري عبر السكوت عن الأوهامالمزيد >>

كي لا يتحول "الفتور" بين السعودية ومصر إلى "صراع"

هذا تحليل هادئ، وأحسب أن البلدين الكبيرين مطالبان بأن يجلسا مع بعضهما بعضا ويتصارحا ويتكاشفا، ليس ذلك فحسب، بل عليهما أن يتسابقا على دعم المشترك العربي والإسلامي بينهما، وهو كبير وقابل للنمو والزيادة، رأسياً وأفقياً، مع ضرورة الاتفاق على وقف التروس الإعلامية التي تصب نار الصراع على زيت القطيعةالمزيد >>