خدمة العصر

تعقيدات ملف شرق الفرات أصعب من هزيمة "تنظيم الدولة" وشروط أمريكية للوجود التركي

من المحتمل أن تسعى الولايات المتحدة إلى حل وسط من خلال تسيير الدوريات المشتركة، وقد لا يهدأ الرئيس التركي اردوغان إلا إذا منحته واشنطن بعض الوجود العسكري، تحت مراقبتها، في المنطقة المتنازع عليها شمال شرقي سوريا. والرد الأمريكي بـ"ممر السلام" لإرضاء تركيا وتجنب عمليتها العسكرية المزيد >>

لم يكن هناك حديث جاد عن التنفيذ: شكوك حول الاتفاق الأمريكي التركي بشأن "المنطقة الآمنة"

قال آرون شتاين، مدير برنامج الشرق الأوسط في فيلادلفيا: "إنها وثيقة غير محددة، لا يمكن إنفاذها بعدد صغير من القوات الموجودة لدينا في سوريا.."، ليستدرك": "بقاؤها (وثيقة الاتفاق) موضع شك كبير". وأضاف "شتاين" أن الاتفاق المبرم بين الولايات المتحدة وتركيا يشبه ما يسمى بخريطة طريق منبج، المزيد >>

"ستراتفور": الإمارات، في اليمن، تُغير "التكتيكات" وليس الإستراتيجيات

تخطت دولة الإمارات ثقلها الجغرافي السياسي في السنوات الأخيرة، حيث اضطلعت بدور كبير في المواجهة بين إيران والولايات المتحدة، والتدخل عسكريًا في اليمن والمساعدة في حصار قطر. لكن الآن أصبحت مخاطر هذه السياسة الخارجية القوية أكبر من أن تتحملها الإمارة الصغيرةالمزيد >>

طهران بوابة موسكو إلى المياه الدافئة: هل يمكن لروسيا أن تحصل على ميناء لها في الخليج؟

بغض النظر عما إذا كانت روسيا تمكنت من تحقيق رغبتها القديمة في إنشاء ميناء لها في الخليج، فمن الواضح أن سياسة الولايات المتحدة العدائية المفرطة تجاه إيران قد فتحت الفرص أمام موسكو لزيادة نفوذها في طهران وبالتالي وجودها في الخليج. في الوقت نفسه، ومع أن واشنطن ليس لديها أي اتصال حقيقي بطهران، المزيد >>

مغامرات الإمارات تأتي بنتائج عكسية: نأت بنفسها عن التصعيد ضد إيران لكنها تظلَ محمية أمريكية

الإمارات تميل على نحو متزايد بعيداً عن أهداف الولايات المتحدة. والسؤال الكبير: هل انفصلت الإمارات عن الولايات المتحدة؟..هناك مشاكل وانقسامات اقتصادية داخلية حول ما يجب القيام به بشأن إيران. لكن في نهاية المطاف، تستظل الإمارات تحت المظلة الأمنية الأمريكية، وهذا هو ما يهم"المزيد >>

توازن القوى على الأرض في عدن يميل إلى المجلس الجنوبي، لكن النصر ليس مضمونا للانفصاليين

والقتال في عدن ليس المواجهة الأولى بين القوات المدعومة من السعودية والقوات المدعومة من الإمارات، ولكن إذا استمر، فقد يكون الأكثر تدميراً. وإذا لم يكن من الممكن تخفيف التوترات في عدن، فإن المخاطرة كبيرة في أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجنوب. وقد تُشغل المعركة في عدن أو الجنوب الأوسع القوات الجنوبية عنالمزيد >>

"المنطقة الآمنة الافتراضية": لا يشير الاتفاق الأخير إلى تقدم أمريكي تركي

ما هو مقترح الآن هش، وعلى الأرجح سوف يفشل لأن المشكلة الأكثر إلحاحًا في تركيا لم تتم معالجتها. إذ لا تزال أنقرة، في الوقت الحاليَ، ملتزمة بالقضاء على تهديد "قوات سوريا الديمقراطية" وليس إدارته من خلال المراقبة المشتركة، وقد تقاوم أي خطة لا تؤدي إلى وجود تركي كبير نسبيًا في الشمال الشرقي. هذه النتيجةالمزيد >>

مع تراجع اقتصاد البلاد وشعبيته: أردوغان يُسرَع عملية إعادة اللاجئين السوريين إلى ديارهم

يتخذ الرئيس أردوغان خطوات للبدء في إعادة اللاجئين السوريين الذين فروا من بلدهم الذي مزقته الحرب، وتعمل الحكومة على وضع خطة لنقل 700 ألف سوري إلى المناطق التي تأمل في الاستيلاء عليها من جماعة كردية تدعمها الولايات المتحدة في شمال سوريا، حسبما أفاد أشخاص مطلعون على الأمر.المزيد >>

اتفاق "المنطقة الآمنة" شراء أمريكي للوقت وتسهيل إعادة توطين اللاجئين ومنع تركيا من التوغل

وقال "هيراس" إن ما تم الاتفاق عليه في أنقرة كان مجرد اتفاق للحديث أكثر. كان هدف الفريق الأمريكي المفاوض هو منع تركيا من اجتياح الشمال الشرقي من جانب واحد. وأُعلم قيادة "قوات سوريا الديمقراطية" بنفاصيل المحادثات التي جرت في وقت حدوثهاالمزيد >>

أمريكا ستغادره: إيران سيَدة الخليج الآن

خلاصة القول هي أن الولايات المتحدة مستعدة، فقط، لتحمل الحد الأدنى من التكلفة لحماية خطوط الشحن في الخليج ويعرف هصوم أمريكا في إيران ذلك. لقد بدأ ترامب في تفعيل ما عبر عنه الرؤساء السابقون جورج دبليو بوش وباراك أوباما ومسؤولون أمريكيون آخرون بطرق مختلفة على مدار الخمسة عشر عامًا الماضيةالمزيد >>