آخر الأخبار

خدمة العصر

واشنطن تتخفف من المنطقة وموسكو تفعل العكس: روسيا تعزز وجودها في المنطقة عبر مشاريع الطاقة

بينما تنهيأ واشنطن لتراجع تأثيرها في المنطقة، تضع موسكو الأساس لوجود مهم طويل الأجل، وهذا من خلال الحصول على خطوط أنابيب وحقوق استكشاف في تركيا والعراق ولبنان وسوريا، لتقوم روسيا ببناء جسر إلى أوروبا عبر المنطقة. وبهذا، ستعمل على تعزيز وضعها باعتبارها المورد الأساسي لأوروباالمزيد >>

حقائق قاتمة تواجه ثورة السودان: مجرم دارفور "حميدتي" سيَد اللعبة بدعم غربي

الخطر يكمن بوضوح أكبر في حقيقة أن نائب رئيس "المجلس العسكري" هو الفريق محمد حمدان دغولو، المعروف أكثر باسم حميدتي. و أصبح حميدتي بالفعل سيد اللعبة، إنه الشخص الذي فرض صديقه العميد عبد الفتاح البرهان على المجلس العسكري [الذي يترأسه البرهان الآن]. ويقف وراء "حميدتي" كبار القادة العسكريين والسياسيينالمزيد >>

هذه المرة الوضع مختلف حقا: كيف يبدو تراجع الولايات المتحدة؟

ومع ذلك، تكمن المشكلة في قصة "ما ​بعد ترامب" في أن الرئيس الخامس والأربعين هو أحد أعراض السياسة الخارجية الأمريكية المبتلة بقدر ما هو سبب. نعم، لقد جعل ترامب الأمور أسوأ بكثير، لكنه ورث أيضًا نظامًا جُرَد من الضوابط الرسمية وغير الرسمية على السلطة الرئاسيةالمزيد >>

السعودية تعهَدت لحفتر بدفع ثمن هجومه على طرابلس: ابن سلمان الأهوج يُشعل حربا أهلية في ليبيا

ما الذي دفع الجنرال حفتر إلى الاستنتاج بأنه ينبغي عليه السعي لتحقيق النصر العسكري بدلاً من التسوية؟ في الأيام القليلة الماضية، أصبح الجواب واضحًا بشكل تدريجي: كان هجومه مدعومًا ماديا من السعودية ومصر والإمارات. لقد خربت هذه الحكومات العربية وروسيا عمداً الجهود الدوليةالمزيد >>

أصبحت مسألة "هامشية": ما يجمع بين أردوغان وبوتين خارج سوريا أكبر بكثير مما يتنازعان عليه داخلها

ويبدو أن كلا من أنقرة وموسكو قد تجاوز، مع مرور الوقت وضبط السيطرة على الوضع الميداني، عقدة الغرق في تفاصيل الشأن السوري، وما يجمعهما خارج الصراع هناك أكبر بكثير مما يتنازعان عليه داخله، واتضح هذا في لقائهما الأخير قبل أسبوع. إذ غلب على محادثات الزيارة هذه المرة قضايا العلاقات الثنائيةالمزيد >>

التعديلات الدستورية تضع الجيش فوق الدولة: لأول مرة في تاريخ مصر.. تنصيب "الحاكم العسكري الأعلى"

وعلى هذا، فالتعديلات الدستورية المقررة في مصر ستكون لها عواقب واسعة النطاق. إنهم سيقوضون بشكل كبير استقلال القضاء. وستقيد السيطرة المدنية على القوات المسلحة وتضع الجيش فوق الدستور، مما يعزز الاتجاه نحو سيطرة أكثر شمولية من قبل الرئيس والجنرالات. وسيسمحون بتمديد حكم السيسي الاستبدادي حتى عام 2034المزيد >>

ضغط الشارع متواصل: السعودية والإمارات تدفعان نحو إبقاء السودان تحت سيطرة الجيش

وأما الأطراف الخارجية المؤثرة، فلا أحد منها، وخاصة دول الخليج، يريد إسقاط النظام، لكن لن يذهب أحد لإنقاذه أيضا. وقد أشارت تقديرات محللين إلى أن دول الخليج تشعر بالقلق إزاء ما يحدث في السودان وستبذل قصارى جهدها لضمان أن يكون الانتقال سلسًا، أي أن السودان لا يزال تحت سيطرة الجيشالمزيد >>

"ستيفن والت": النظام السياسي الأمريكي مفتوح على مصراعيه أمام التدخل الأجنبي

وإذا نظرنا إلى كل الوقت والجهد والمال الذي تخصصه الولايات المتحدة للدفاع عن العالم ضد التدخلات الخارجية، فمن المفارقات أن أمريكا قد تكون أيضًا أكثر النظم السياسية نفاذاً في التاريخ الحديث. إذ إن النظام السياسي الأمريكي مفتوح على مصراعيه أمام التدخل الأجنبي بطرق مشروعة وغير مشروعةالمزيد >>

"وول ستريت جورنال": السعودية وعدت حفتر في زيارته للرياض بتمويل هجومه على طرابلس

أفادت الصحيفة الأمريكية أنه "قبل أيام معدودة من إطلاق حفتر عمليته العسكرية على العاصمة الليبية للسيطرة عليها، وفي سياق محاولته توحيد البلاد المنقسمة تحت سلطته، وعدت السعودية بتقديم عشرات الملايين من الدولارات للمساهمة في تمويل عمليته"،المزيد >>

إبعاد "قورش" لاسترضاء الشارع: رجل الإمارات يحكم السودان

ورأى مراقبون أن خطوة أمس قد تكون نتيجة ضغوط خارجية، فعبد الرحمن، الذي يُنظر إليه على أنه القائد الفعلي للانقلاب، أمضى حياته أخيرا متنقلاً ما بين اليمن والإمارات، خشية من انفلات الأمور، وحفاظا على الحكم الجديد الذي سيطر عليه مجلس عسكري مكون من المقربين منهاالمزيد >>