آخر الأخبار

د. محمد الأحمري

ألم يسرق شوقي من قبل: الليث ملك القِفار؟

وكان هناك جمل في أخريات الصفوف فتقدم قائلاً لصاحب الجمال: كل ما بدر منك نقيم لك الأعذار فيه، وليس لنا أن نؤاخذك عليه إلا مسألة واحدة لا نغتفرها لك، وهي أننا كما ترانا مائة جمل طوال عراض، وأنت ما برحت طوال الوقت الذي قضيناه في أسفارك تقطرنا بذنب حمارك الصغير الذي تركبه، هذا ما لا يسعنا السكوت عنهالمزيد >>

بالله يا أهل الطائرة نزلوني

طائرة الخليج المخطوفة تموج مشاعر مخطوفيها موج البحر، وهي تضطرب في الجو، وتروعهم، وتحرم عليهم التفكير في مصيرهم، وإن كانوا قادرين على الإنقاذ، فشعار الخاطفين: "من أنتم؟"، والرأي خروج على قرار الخاطفين، هنا تخيلت الطائرة بحسب تصوري القديم وتمنيت لها أمنية يسلم وطلال أن تنزل ركابها حيث شاءواالمزيد >>

بين عقل القرية وعقل الإمبراطورية

إن سوء الحال الذي نعانيه والمستقبل الأكثر قلقا يجعل الصراحة لا بد أن تتسلل لمقالاتنا ولِما نكتبه ونتحدث به. ليس هناك من مستبد يقبل سماع حقيقة أن الدكتاتورية ورأي شيخ القرية المتفرد بالسلطة هو ما أوصلنا لما نحن فيه من حال سيء ومستقبل مخيف. العقل القرويّ صغير وينتقم انتقاما صغيرا لأشياء صغيرة ومواقفالمزيد >>

خطة تقسيم سوريا وإنهاء طموحات تركيا

في نقاش مع مثقف مطلع قال وقلت بعضا من التالي: هناك اتفاق مبرم ضد سوريا أطرافه روسيا وإيران وأمريكا وإسرائيل على تقسيم سوريا لفدراليات كردية وعلوية في الشمال وأكثر غرب سوريا، تكون تمهيدا لاستقلالها كدويلات وربما حتى الدروز ينالون فيدرالية، وهذا التقسيم ينهي سوريا كدولة لها قوة أو مستقبل موحدالمزيد >>

هاتف محمد علوان وسر صمته مع أبو دهمان

المثل السائر: "الجوع كافر" يقلبه عليك الكاتب ويقول لا، ليس كذلك بل "الشبع كافر". ونعلم كم أضر بالعالم الذين شبعوا، رأي يذكرنا بمقولة بيقوفتش: "إن السبع أخطر إذا جاع، أما الإنسان فإنه أخطر إذا شبع"..عندما تقرأ قصص "هاتف" الحزينة تشعر أن محمد علوان الإنسان اشتكى للقاص محمد علوان، ثم بكى مصدقا لشكواهالمزيد >>

الاتفاق النووي: قُبلة الموت للثورة الإيرانية

الاتفاق سيساعد في إنجاز "إيران المُنتظرة" التي خرجت وسيخرجها الاتفاق من انتظار الإمام الغائب إلى إنجاز دولة "قومية علمانية" تتحرك بحجة الإصلاحيين نحو الخلاص من المؤسسة الدينية النافذة وستؤدي للغرب مصالح أكثر من تجارية لكونها البلد الموازي والمزعج الدائم لتركيا -القريبة من الغرب والمكروهة المزيد >>

إيران بعد البراميل المتفجرة

في حوارات مع دبلوماسيين عرب وإيرانيين سنحت بها أيام وليالي رمضان، لاحظت أن الإيرانيين يعيشون ذكرى ثورة، قادمة من ماض سحيق، غافلين عما أحدثوه وسببوه من خروج عليها ومن مشكلات عظمى للناس ولبلادهم، وما أسّسوا له من كراهية غير مسبوقة لبلاد فارس وللشيعة في العالم، وأنهم يجتهدون في التغافل والتلهي عن المزيد >>

اللاءات الأميركية الأربع وعجز العرب في سوريا

هناك حقيقة موجعة عبر عنها أوباما بأن ما يهدد الحكومات العربية هو استياء شعوبها منها، وليس خطر إيران، ونحن نعلم أنه لو غابت إيران عن الوجود في لحظة لكانت المشاكل الداخلية للحكومات العربية كالتي نرى وأسوأ.. لم يتآمر العالم على حكومات العرب كما زعموا، ولم يقف الشرق والغرب دون إنقاذ إخوانهم في الشام المزيد >>

عودة إيران لحراسة الجيران 2/2

ولن تستأذن أمريكا العرب عندما تتفاهم مع الفرس، وللفرس عمق ونصير داخلي شيعي في دول الخليج قد يستخدم دينه لمصلحة القومية الفارسية، وهو مكون كبير في العلاقات، وسيتعاظم دوره في مرحلة الهدوء والغفلة أو العلاقات الأكثر مرونة. وليس مما يمكن اعتباره ثانويا في المعادلات السياسية لبعض مناطق الخليج. المزيد >>

عودة إيران لحراسة الجيران 1/2

لم تبال أمريكا ولن تبال مستقبلا في خذلان من يرون أنفسهم أصدقاءها، فإن تبينت مصلحتها ذهبت معها فسياستها سياسة مقودة بمصالح مادية..تتحدث بعض الجهات التي تصنع القرار عن مشاركة إيران في أمن الخليج، وأنه طعم سيقدم لإيران في الوقت المناسب، وقد تعامل البريطانيون مع إيران الشيعية ذات يوم لإبعاد شبح المزيد >>