الدول العربية في المعادلة النووية الإيرانية

2006-2-6 | د. محمد بن المختار الشنقيطي الدول العربية في المعادلة النووية الإيرانية

تستطيع الدول العربية أن تكسب الكثير من برنامج إيران النووي، كما يمكن أن تخسر الكثير، بحسب سلوكها السياسي في مرحلة المواجهة الحالية بين إيران والدول الغربية حول الموضوع. فإذا حافظت الدول العربية –خصوصا مصر ودول الخليج- على علاقات طيبة مع إيران، ودعمت حق إيران في اكتساب التكنلوجيا النووية، أو وقفت على حياد بينها وبين الغرب في هذا الموضوع، فإن إيران النووية ستصبح رصيدا إستراتيجيا للدول العربية، منها تستمد التكنلوجيا العسكرية، وإليها تلجأ وقت التصعيد مع إسرائيل. ولذلك يصرح المنظرون الإستراتيجيون الأميركيون أن من أكبر خسائر واشنطن جراء امتلاك إيران أسلحة نووية، هو ما قد يثمره من استغناء حكومات الخليج العربية عن مظلة واشنطن العسكرية.

لكن الذي يبدو من سلوك الحكومات العربية في الخليج والشرق الأوسط هو أنها عرفت مصالحها تعريفا أميركيا، ووقفت معارضة لبرنامج إيران النووي دون مسوغات منطقية من مصلحة وطنية أو مكسب إستراتيجي. لقد خذلت أغلب الحكومات العربية إيران مرتين: مرة حينما دعمت صدام في غزوه لإيران، فأهدرت طاقات هذه الأمة واستنزفتها في حرب لم تفد غير القوى الدولية الطامعة، ومرة حينما تقف اليوم في صف الغرب في محاولته فرض إرادته على إيران، ومنعها من بناء قوة تضمن لها السيادة في عالم ضاعت فيه سيادة الضعفاء على مصائرهم.

وحتى ليبيا وهي دولة بعيدة عن الجوار الإيراني طعنت إيران في الظهر، فكشفت قيادتها للأمريكيين المساعدات الفنية التي قدمها العالم الباكستاني عبد القدير خان للإيرانيين. ثم هذه القيادة المصرية تصوت لنقل الملف الإيراني إلى مجلس الأمن، وكأن السلاح النووي الإسرائيلي المخيم بظلاله المرعبة على رؤوس المصريين لا يشكل هما لها، وكل ما يهمها هو البرنامج الإيراني الذي لا يزال في خطواته الابتدائية. وكان الأولى بالقيادة المصرية أن تقف في وجه الابتزاز الغربي لإيران، أو تتحلى بالحد الأدنى من الحياء، فتمتنع من التصويت كما فعلت دول أخرى. وما من ريب أن الحكومات العربية المعارضة لبرنامج إيران النووي هي الخاسرة في الحالتين:

• فإذ تم وأد البرنامج النووي الإيراني في مهده، فستخسر تلك الحكومات العربية لأنها ستظل مرتهنة للوجود العسكري الأميركي الذي تعارضه شعوبها، وهو مصدر العديد من الأزمات والتناقضات الداخلية في دولها. هذا إضافة إلى ابتزاز إسرائيل لحكام المنطقة وشعوبها.

• وإذا نجحت إيران في بناء سلاح نووي، فستكون تلك الحكومات خاسرة أيضا، لأن واشنطن في هذه الحالة ستسعى للتفاهم مع إيران وتقاسم النفوذ والمصالح في المنطقة معها على حساب الدول العربية. فالتنظير الاستراتيجي الأميركي يتضمن الاحتفاظ بهذا الخيار واستعماله عند الاقتضاء.

إن من حق الإيرانيين إذا خرجوا من المأزق الحرج الحالي أن لا ينظروا بعين العطف إلى الحكومات العربية التي خذلتهم في ساعة العسرة، ومن حق الشعوب العربية أن تحاسب حكامها على تواطئهم في هدم كل مظاهر الاستقلال ومقومات البناء والوحدة في أمتهم.

في بداية القرن العشرين كان الأتراك والإيرانيون يطعنون بعضهم بعضا في الظهر، وكان الأتراك والعرب يطعنون بعضهم بعضا في الظهر، والإمبراطوريات الغربية الطامعة تمارس "لعبة الأمم" في مصائر أولئك الحمقى، وتصفي الواحد منهم بجهد الآخر، حتى قضت عليهم جميعا، فانحسرت الخلافة العثمانية الممتدة الأرجاء على ثلاث قارات إلى دويلة صغيرة، ونكث الإنكليز بوعدهم لشرفاء الحجاز، ووفوا بعودهم للوكالة اليهودية..

كان رجل من مسلمي الهند هو الشاعر الفيلسوف محمد إقبال يراقب الوضع عن كثب، وقلبه يدمَى.. فكتب يقول وكأنما يصف حالتنا اليوم:

طوران من إيران تأخذ ثأرها وبلاط قيصر من دمائهما ندي

ذهب الدراويش الذين عهدتهم لا يأبهـون بصارم ومهـنَّد

وبقيت في حرم يتاجر شيخُه بوشاح فاطمة ومصحف أحمد

المصدر: موقع "المصريون"


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

Jamal

رسالةالى السيد الرئيس بشارالاسد انا مواطن عربي لبناني موقيم في المانيا نرجوامن حضرتكم اصدار قانون يسمح
بتصدير السيارات الالمانيه المستعمله الى الجمهورية العربية السورية وهذا سوف يكون احسن قرار الى الشعب السوري لكي يمتلك كل شخص ان كان فقيرآ او غنيآ سيارةلآن السيرات في المانيا في ارخص الاسعار.وشكرآالى سيدتكم واللة يحميكم.ج.د


habib

mahmoud ahmadi najadi le preseden de iran lui c est un vrais lion contre les americain contre alyahoud est ce que il ya un priseden comme lui dans le monde arabe oui il ya quatre le preseden de fanzwilla et moamaar algadafi bachar alasad et nasrallaha lors les autres priseden arabe c est quoi ........


فادي حلاوة

السلام على كل من ينطق بالشهادتين لا اله الا الله محمد رسول الله
اخي المسلم واخي العربي لا فرق لعربي على اعجمعي الا بتقوى.
ان بقينا نستحضر الخلافات بيننا تأكد ان لم ولن نكن امة قوي في هذا العالم المتوحش الذي لا قيم اخلاقية فيه ولا احترام لمشاعر اكثر من مليار مسلم في العالم
انظر كيف شعوب العالم الاسلامي بمختلف طوائفه ولغاته يندد بالتهجم على قدسية وهتك كرامة الرسول الاكرم وبعتقاد جميع المسلمين بان هذا الرسول هو افضل خلق لله
اريد من كل من يتهم او يتهجم على ايران من المسلمين ان يعطني دولة غربية اكانت اوربية او امريكية او حتى غير ذلك قامت ونددت بشكل صريح بما يقوم به الغرب؟!
اننا من منطلق قرأننا ونبينا نبي الرحمة يجب ان نكون جنباً الى جنب وكتفاً الى كتف صفاً واحداً في المواجهة بجميع الطرق المتاحة لدينا وان كل شخص لا يريد ان تمتلك الامة السلامية سلاحاً يردع ما تقوم به الدول المناهضة او المعادية للاسلام ليسأل دولته لماذا لا تطالب الدول الراعية للسلام كما تدعي بان يكون عندها سلاح نوي او تكنلوجيا نووي على غرار (الدولة المجاورة التي تحب وترغب بالسلام مع العرب اسرائيل).
هذا عيب ان ننظر بعين واحدة ان نرى ايران تريد ان تمتلك تكنولوجيا نووي لمية ولم تشهر بانها عسكرية بينما العدو الصهيوني الذي يملك اكبر ترسانة نووية في الشرق الاوسط والوحيد في الشرق الاوسط لا ننظر اليه بانه يشكل تهديد او خطر علينا جميعاً؟؟
ان العدو الاسرائيل الذي كل يوم يقتل ويدمر ويشرد مئات بل الالف المسلمين السنة في ارض فلسيطين ارض قدس لاقداس لا يتحرك رئيس عربي واحد ليقول هذا مؤسف بينما يتسارعون كل الوحوش على جيفة عندما يقوم ببطل استشهادي بقتل او محاولة قتل صهاينة متواجدين على ارضه بالتنديد ووصف بما قام به بانه عمل ارهابي؟؟! هذه حال العرب هذه حال امتنا امة محمد وا اسفاها والف اسفاها على هذه الامة متى تريد ان تتوحد متى تتقوم من غفلتها وثباتها؟
نشاء الله تكون هذه الاساءات الى الرسول الاكرم سيفاً فوق اعناقنا تنهضنا من ثباتنا العميق.
"يمكرون ويمكرو الله والله خير الماكرين"
صدق الله العظيم
رغم انف الحاقدين نقول :
لا اله الا الله محمد رسول الله


نور الحق

عندما تقرأالقراءة الصحيحة لابد أن تأخذ في الإعتبار أن النظام الحالي في طهران نظام مذهبي وشعوبي وطائفي عفن يقوم على الرفض وسب ولعن الصحابة رضوان الله عليهم والجزم بتحريف القرآن الكريم وسب واتهام أمهات المؤمنين زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم
ويكن الحقد الدفين لكل ماهو عربي وسني، ومستعدون للتحالف مع الشيطان الرجيم ضد العرب وأهل السنة .
والتأريخ يذكرك إذا نسيت ما صنعوا عندما سنحت لهم فرص من جرائم نكراء بحق أمتنا:
التأريخ يذكر إبن العلقمي والطوسي والدور القذر الحقير الذي أدى إلى دخول هولاكو إلى بغداد وقتل مليونين مسلم
والتاريخ يذكرك بالمذابح التي أقامها الرافضة في المغرب أيام حكمهم في دواة العبيديين
والتأريخ يذكرك بجرائمهم وخياناتهم أيام دولة الفاطميين في مصر.
والتأريخ الفريب يذكرك بالتعاون السري بين إيران الخميني وإسرائيل وأمريكا وتذكر إيران جيت
واذكر الدور القذر والإنتهازية لإيران في حربها مع أمريكا ضد طالبان والقاعدة
وضد العراق وضد المقاومة
تأكد أن ماترفعه إيران من شعارات إسلامية والدفاع عن المسلمين هو كذب وبهتان يخالفه ماتقوم به إيران من أدوار مشبوهة للتعاون مع أمريكا وإسرائيل
وتأكد أن إيران لو امتلكت القنبلة النووية ستقوم في اليوم التالي بالهجوم على الخليج العربي وعلى السعودية بشكل خاص والإبادة الجماعية لأهل السنة وخاصة السلفيين منهم والعبث في الحرمين الشريفين وقبر أبي بكر وعمر وقبور أمهات المؤمنين والصحابة في البقيع وربما يصل جنونهم لهدم الكعبة وتحويل الحج في النجف أو كربلاء
ماذا تتوقع من منهم وقد أدعو تحريف القرآن وزعموا بكفر الصحابة بعد الرسول ويسبون الرسول صلى الله عليه وسلم في عرضه الطاهر
اللهم من أراد المسلمين بسوء اللهم فرد كيده إلى نحره واجعل تدبيره تدميره واصرف كيده عن المسلمين بما شئت إنك على ماتشاء قدير