لماذا يفوز الإخوان المسلمون بالانتخابات؟

2005-11-21 | محمد أبو رمان لماذا يفوز الإخوان المسلمون بالانتخابات؟

أحد أبرز معالم المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية المصرية هو الحضور القوي لجماعة "الأخوان المسلمون"، باعتبارها القوة السياسية الوحيدة التي تمتلك القدرة على إزعاج الحزب الحاكم وتمثيل قدر من المنافسة له. إذ تمكنت الجماعة في المرحلة الأولى، رغم التضييقات والتهميش والحظر من اكتساح 20 بالمائة من مقاعد المرحلة الأولى. وتتوافق هذه الملاحظة مع معطيات الانتخابات البرلمانية في كثير من الدول العربية والتي تظهر أن الأخوان هم القوة الشعبية الكبيرة التي تمتلك تحريك الشارع وحشده عندما تريد.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن: ما هو سر قوة الأخوان ونفوذهم في الشارع العربي؟

ابتداء لا يمكن أن نحيل هذه القوة إلى "البرنامج السياسي" للجماعة؛ إذ إن القراءة الموضوعية لبرامج الجماعة في العديد من الدول العربية تظهر أنها برامج غير عملية تتكئ على لغة الشعارات "والمايجبيات" وليس الحلول والبدائل العملية الموضوعية.

في المقابل، يمكن إحالة قوة "الإخوان المسلمون" إلى أربعة عوامل رئيسة؛ يرتبط أولها بالمجتمعات العربية، فمن الواضح أن هناك صحوة دينية تجتاح الشارع العربي منذ انهيار المشروع القومي عام 1967، وهناك إقبال كبير على التدين ومظاهره في المجتمعات، وقد تمكن خطاب الإخوان من خلق حالة من الاقتران لدى كثير من الناس بين مشروع الإخوان على الصعيد السياسي وبين حالة التدين على المستوى الاجتماعي. كما أن الأخوان- في الأصل- هم حركة اجتماعية تعتمد على خطاب إصلاحي اجتماعي وعلى أدوات التجنيد والتنشئة والتواصل الاجتماعي كالمساجد والمدارس والمراكز الصيفية والخدمات الاجتماعية بما في ذلك الأندية والجمعيات التعاونية.

وفي ظل الصحوة الإسلامية- الاجتماعية كان الصراع على هوية الدولة والمجتمع على أشده بين التيارات السياسية والفكرية العربية، وانعكس هذا الصراع على السلوك التصويتي للمواطنين والشارع وقد نجح الإخوان -من خلال أدواتهم وشعارهم"الإسلام هو الحل"- في وضع الناس أمام جملة رئيسة: إذا كنت تريد أن يكون للإسلام والأخلاق دور محوري في المجتمع والدولة فعليك أن تعطي صوتك للإخوان المسلمين. وبذلك تم تجيير الصحوة الإسلامية سياسيا لصالحهم.

من جهة أخرى، كانت الأحزاب السياسية العربية وبالتحديد اليسارية والقومية تعاني من عزلة اجتماعية حقيقية، وانصراف الشارع عنها، ويعود السبب الرئيس في ذلك لقصور خطاب هذه الأحزاب وجموده وعدم القدرة على تجاوز المرحلة السابقة، فبقيت أسيرة لفكر تجاوزه الشارع منذ انهيار المشروع القومي واليساري. لذلك مثّل ضعف الوسط الحزبي العربي أحد أبرز عوامل قوة الإخوان.

العامل الثالث في سبب قوة الإخوان يرتبط بطبيعة الحكومات العربية التي فقدت كثيرا من مصداقيتها أمام حالة الفشل الذريع في إدارة أزماتها الداخلية والتعامل مع قضايا التنمية والنهضة والمعضلات الاقتصادية، وعجزها — أيضا- عن مواجهة التحديات الخارجية والرد على العدوان والاحتلال والهيمنة وسوء إدارة الموارد البشرية والاقتصادية. الأمر الذي انعكس على تصويت الشارع للإخوان وكأنه "تصويت عقابي" ضد السلطة لصالح المعارضة الرئيسة، على الرغم من عدم قناعة كثير من الناس بقدرة "الإخوان" على تحقيق الوعود والشعارات التي يرفعونها.

ويعود سر قوة "الإخوان" كذلك إلى طبيعة الجماعة ومستوى النظام والالتزام اللذين وصل إليهما أفرادها، والطابع الأخلاقي والتربوي الصارم الذي تمتاز به، إذ يجعل من أغلب أفراد الجماعة يتعاملون وفق منطق "الجندي المتحفز" الذي يؤدي واجبه تجاه دينه ومجتمعه، ويحاول أن يبتعد عن الأهداف والمصالح الشخصية. فهذا النوع من التنشئة والتنظيم منح الجماعة قدرات بشرية كبيرة، تلقى قبولا اجتماعيا من ناحية، وتمتاز بالنشاط والفعالية والانضباط من ناحية ثانية. كما أن أفراد جماعة الإخوان في العديد من الدول العربية يمتازون بأنهم من الطبقة الوسطى المتعلمة والمثقفة، ما يمنحهم القدرة الجيدة على الاتصال الاجتماعي والفردي والتأثير على شرائح واسعة من الناس في الجامعات والشركات والمنتديات والمساجد.

"الإخوان" لا يمتلكون خطابا سياسيا مقنعا إلى الآن، وإذا وضع على محك التحليل السياسي العلمي الرصين سيكون ضعيفا وباهتا. إلا أن قوتهم الشعبية تجعل من الضرورة فتح المجال لهم للمشاركة في الحكومات بل وتشكيلها ، وهو الحل الوحيد الذي يسمح للحياة السياسية العربية بتجاوز حالة الفراغ والجمود الناشئ عن استفراد السلطة بالقرار والإخوان بالشارع!


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

محمد عبد المولي محمد السيد

بالفعل لايهم من يحكم مصر المهم ان يخدم المصريين . (التعليم - الصحة - الفقر - البطالة - الأمن ).
الأختلاف في الدين ليس مشكلة لكن الأختلاف بين الدين والتدين مشكلة كبيرة جدا.

تحيا مصر يارب دائما


محمد عبد المولي محمد السيد

بالفعل لايهم من يحكم مصر المهم ان يخدم المصريين . (التعليم - الصحة - الفقر - البطالة - الأمن ).
الأختلاف في الدين ليس مشكلة لكن الأختلاف بين الدين والتدين مشكلة كبيرة جدا.

تحيا مصر يارب دائما


محمد السخاوى

بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مبدئيا لست من اعضاء جماعة الاخوان ولست حزبى ......... ولكن كيف نجح الاخوان من الضرورى انا نعلم ان الشعب اراد التغيير ولم يكن هناك غير الاخوان وايضا استخدام الاخوان للشعارات التى تؤثر فينا كشعب مسلم وعربى اثرت تأثيراً شديدا على نجاح الاخوان فى هذه الانتخابات ولكن نظره بسيطه الى المستقبل القريب وسؤال يطرح نفسه على باستمرار ؟ ما هو مصير مجلس الشعب احالى ؟هل سيستمر ام سيقوم السيد الرئيس بحله هل سيتمكن الاخوان من تغيير الاوضاع ؟ ام سيظل الوضع " محلك سر " يا ساده لابد من النظره المستقبليه السياسه ليست لمحة عين فى لحظة فوز فالننتظر للحكم على الاوضاع والتى لم تتغير حتى يومنا الحالى قيد انمله ياساده مازال المشوار طويل
وبنظره بسيطه لو تخيلنا ان مصير مجلس الشعب مثل النقابات التى تولاها الاخوان فخيلا للاخوان من ترك المجلس خاوى على عروشه اصبحت النقابات مجالس للصراع بين رجال السلطه والاخوان وذلك دون قضاء مصالح افرادها
يا ساده لقد بدء الاخوان مشوارهم السياسى فى الحال ومازال فى المشوار 1000 لذلك مازال الحكم عليهم ليس فى محله
وارجوا من الله ان لانصبح دوله مفككه مثل الكثير من الدول الاسلاميه
وارجوا ان يعمل الجميع فى خدمة الله وخدمة هذا الوطن
السخاوى


محمد البرلسى

الاخوا ن بدون تعصب هم امل الامه البا قى ودرعه الواقىضد الهجمه الاستعماريه الخارجيه ونبا ح العلمانيه فى الداخل والناظر المنصف يجدوعى سياسيالدى الحركه فى المرحله الاخيره خصوصا وخطا ب واضح صريح لا لبس فيه ولاغموض لذى العينين ولكن تابى نفوس فئه من المنتسبين زوراللصحوه الاسلاميه الاالتعرض للجما عه والطعن فى سيرها ورجالها والله متم نوره ولو كره الحاقدون


عبدالله السكندرى

انا نظرتى منهذه الانتخابات انها انتخبات تمثيلية بين الاخوان وان الحكومة ستظل تقوم بجعل الاخوان يتنازلون عن بعض الاشياء فى دينهم ويقولون اذا تنازلتم عن كذا ستحصلون على 80% من النتخابات وهذاغ 120%انا مستغرب فعلا مما فعلوه اخوننا المصريون فى مصر كجماعةة اخرى وقد راى الناس والشعب المصرى ان اغلاخوان مسيطرين لا والله انها الخدعة نفذت واما عن البلطجية فان البلطجية ليس كانو ماجورين وانما اخرجتهم الحكومة ن السجون


خالد ابراهيم احمد

السلام عليكم ..
في البداية انا اقول كيف نعمل لدين الله ونحن لا نعمل به فيجب عليهم تطبيق الشريعة كاملة علي انفسهم كي تتحقق
ومن قال ان الاصلاح يأتي من اصلاح الحكم الاصلاح يأتي من الافراد وليس من الحكام
فالحاكم هو فرد منا لذا يجب علينا اصلاح انفسنا كي يصلح المجتمع
و والله انهم لا يهتدون بهدي النبي صلي الله عليه وسلم
فلماذا يختلفوا عن علماء السنة ؟؟؟؟؟؟؟


الحسينى

من أين أتيت يهذا الحكم على الاخوان أنهم لايملكون برامج عملية هل تغلغلت فى أوساطهم واقتربت منهم؟ أرجوك مراجعة نفسك فى هذا الحكم لانك تقف من بعيد وتحكم بمعطيات أنت بعيد عنها


محمد

الإخوان انتصروا لما تبنو الإسلام وجعلوه قائدهم
والله ولي المؤمنين


عبد الحميد القرشي

سؤال: الكثيرون يتهمونكم بطرح شعار عام وفضفاض هو «الإسلام هو الحل» من دون تقديم ترجمة حقيقية لهذا الشعار في شكل برامج سياسية واقتصادية واجتماعية محددة؟

ـ من يقولون هذا لا يقرأون، وإذا قرأوا لا يفهمون، وهم مدفوعون لشتيمتنا. (قدم عاكف لـ«الشرق الأوسط» كتابين صغيرين الأول يشرح معنى الإسلام هو الحل كتبه الدكتور محمود غزلان القيادي في الجماعة ويضم 32 صفحة من القطع الصغير ويتضمن مقدمة في صفحتين ثم شرحا للشعار في 11 صفحة، وثلاثة عشر سؤالا حول معني «الإسلام هو الحل» في 16 صفحة. والكتيب الثاني يتضمن البرنامج الانتخابي للجماعة، وجاء في 96 صفحة مقسمة إلى مقدمة في صفحتين واثني عشر بابا في 94 صفحة تتناول الإصلاح السياسي والاقتصادي والقضائي والبحث العلمي ومشاكل البطالة والإسكان وشتي مناحي الحياة).

** العدد9875 11/12/2005


وائل

استاذىالعزيز / السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد قرأت تحليل سيادتكم وكان لى اضافة بسيطة
ا,لا :
مرشح الاخوان هو فرد من الاخوان اى مواطن عادى يتمتع ببعض المزايا بمعنى ان المرشح مجموعة من النقاط تتقاطع جميعها الى ىهذة النتيجة وهى
1- شخص فوق مستوى الشبهات
2- ايمان قوى جدا من الأفراد بعدالة قضيتهم وهو ما انعكس ايجابا على المؤيدين
3- ان الاخوان قوم عمليون ليسوا من اصحاب الصالونات والتنظير السياسى الذى لا يسمن ولا يغنى من جوع . فكل هؤلاء المنظرين ليس لهم اى رصيد او انصار او مؤيدين لأن دوافعهم معروفة
4- هناك سبب رئيسى ينبغى ان يكون رقم واجد وهو توفيق الله سبحانه وتعالى لهؤلاء المخلصين لقضيتهم .
واخيرا فأنتم تنظرون لهذا النصر بصورة تختلف تماما عما ينظر اليه الاخوان وهو ان التبعة اصبحت كبيرة جدا واصبح الشارع ينتظر منهم الكثير والكثير . ونسأل الله التوفيق والسداد


hassan

ليس حقيقيا أن الأخوان ليس لديهم برامج لكنهم فى سبيل الوصول إلى الحكم يتلونون بكل لون ففى هذه المرحلة يظهرون أنهم ديقراطيون حتى النخاع مع ان هذه الديقراطيةتصطدم مع الشعار الذى يرفعونه الأسلام هو الحل لان الديمقراطية تجعل الحكم للشعب والأسلام يقول الحكم لله لذا حين سئل احد قادتهم إذا كان الشعب اراد تغير المادة الثانية من الدستور والتى تنص على ان الشريعة هى مصدر اجاب ننزل على حكم الشعب ولا نقول كما يقول المتطرفين ان الحكم لله فتخلى هنا عن هويته من اجل البرلمان لكن نحن نقول ا، الأسلام هو الحق وأن الحكم لا يكون إلالله ولو كره الكافرون


عبدالكريم _ المغرب

يعتبر مصدر الكلمة الآخوان من الأخواة أى التاخى و التعاون وسبيل الى نهج الطريق المستقيم يعنى اخراج الأمة الآسلامية من الأقتباس الغربي أي العلمانية الغربية ونهج الأسلام طريق الي التقدم و الرقي وبناء الأسس مثينة عكس الغرب بناء هش ما نريد كالشعوب الأسلامية هو ربط الدين بالسياسة وليس فصل بينهم. 2006 بشرة سوف تظهر في المغرب انشاء الله تعالي ...


ابو حمزة

السلام عليكم ورحمة الله... أخي الكاتب هل أخضعت لبرامجهم المعلنة للفحص العلمي. بمن تفارن الإخوان السويد أم اليابان....


احمد

انا مع الاسلام بوجه عام ومع من يلبى طلباتنا واهمها اباحة اطلاق اللحية فى مصر وايضا الغاء قانون الطوارئ لانه سبب عدمبيان الالتزام على الشباب المصريين


بسام اليمني

الإخوان المسلمون حقيقة هم الجماعة التي نستطيع أن نجزم ونقول أنهم الجماعة التي منذ أن نشأت على يد مؤسسها الإمام حسن البناء رحمه الله مستمرة في تزايد ملموس وهذا المؤشر إن دل على شيء فإنما يدل على أنها قائمة على أسس ثابتة وراسخة وقوية مستمدة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولا نلتفت إلى قول من يقول بأن عندها من المخالفات التي تناقض أصول الدين فإني أجزم وأقول أن مثل هذه الأقوال المذمومة والإفتراء الواضح لا يقوله إلا شخص لا يعرف عن هذه الحركة المباركة إلا اسمها وفقط وإلا ، وعل هذا ـ أعني تمسكها بكتاب ربها وسنة نبيها ـ هو السر الوحيد في عون الله تبارك وتعالى لها على رغم أنوف الحاسدين والحاقدين ، وعلى كل حال علينا أن نقول الحمد لله الذي نصر الحق وأيده ونسأله تبارك وتعالى أن يديم النصر لهذه الجماعة المباركة وأن يعز الإسلام وينصر المسلمين في كل مكان وأن ينصر الحق وأهله وأن يخذل الباطل وحزبه آمين اللهم آمين وجزاكم الله خيرا


faris

I want them to remember two main things :Hunain day or Yawm Hunain secound thing to avoid all mistaiks had bien carried by the others countries


اسامة الحمداني

نسمع كثيرا ان الاخوان لا يملكون مشروع سياسي او ان مشروعهم السياسي ضعيف فهل قلتم لنا ما هو الضعف في المشروع رحمكم الله . بدلا من هذا الطعن الذي اشم منه رائحة الحسد والكراهية . كان الله في عون المخلصين


عبد الله السيد زهر

نعم هم ليسوا بالحجم السياسى الضخم ولكن هم
انتفاضة شعب تعرض للظلم وهنهب ثرواته من
قبل الحزب الحاكم الذى لا يابه لأى الام هذا
الشعب ولمايتمتع الاخوان بشعبية جارف لتواضع
قياديهم واندماجهم داخل طبقات الشعب وبالاخص الفقيرة والمعدومة وهم الاغلبية فى مصر
كان لهم هذا النجاح الساحق الذى لم يعتمد على سياسة حنكاء اكثر من شعبية جارفة
وانا واوفقك الراى انا البرنامج ضعيف وفى
بعض نقاطة غير فعال ولكن لقد راى الشعب انهم الحل وهناك مثل مصر يقول ( الغريق بيتعلق بأشايه ) والشعب هنا بيغرق كل يوم والتانى من الظلم الجارف الواقع من الحزب الحاكم الذى اصبح كالسرطان ولابد من أستئصالة 25 عاما من الفساد والنهب لم نرى النور على ايديهم واصبح الظلام يسود كل بيت مصرى وليسعنى الا ان اقول لا حول ولا قوة الا بالله وحسبى ربى ونعم الوكيل
وبالتوفيق للاخوان المسلمين ويكون الله فى عونهم
من اجل تبليغ رسالتهم لانهم الترجمة الحقيقة لعنى الديموقراطية التى لم نراها ابدافى مصر
وغيرها من الدول العربية التى ليس حالها بمختلف عنا بل اختلاف فى اسماء الدول واسماء الطواغيت والجنسيات ولكن النظام واحد والسياسة واحدة فلابد ان يختار الشعب نظام اخر وسيما يعتمد على الدين فهو اقرب الى قلوب المسلمين بطبعهم وفى رأى البعض انه لاتجب الخبرة السياسية فى الاخوان وانما الافضل الامانة والاخلق والعادلة التى يبحث عنها الشعب دئما فقد شرب الظلم على مدار 25 عاما بدون رحمة وانما سرق ونهب على مرئ ومسمع معدومى الحياة الكريمة والله المستعان


محمد حمزة الغنام

الفطرة لدى كل مسلم بحب دينه والجري وراء أي شئ يشير الى هذا الدين هي سبب تفوق الأخوان وانتشارهم وهذا موجود فقط عند عوام الناس أما عند أهل العلم وطلبته فالأخوان ليسوا أبدا هم الوجه الصحيح للأسلام بل ان هناك الكثير من أصولهم تناقض صريح الاسلام ولكن هكذا زمن الغربة حيث الجهل هو العنوان الرئيسي لمعظم المسلمين الا من رحم ربي .فقد صرنا نهتم بكل شئ الا بديننا وانا لله وانا اليه راجعون . أهيب بكل مسلم الأ تخدعه الشعارات البراقه وأن يسأل من يدعوه الى أى شئ تدعوني ؟؟ وأي اسلام هذا الذي هو الحل ؟؟ وعليكم بأهل العلم فانهم طريق النجاة من الفتن والله المستعان.


محمد سالم

الاخ الكريم تحية طيبة وبعد صدقت فيما قلت لاكن التجربة الإسلامية في البلاد العربيةاثبتت ان الانظمة العربية لا تنفع معها الطرق السياسية والإنتخابات إلي اخرة الحل الوحيد هو ازالة هذة الانظمة عبر الثورة الشعبية المسلحة حسب تجارب الشعوب الحرة وكل فعل غير هذا لا يجدي نفعا


ربيع علي حجازي- المنصورة-دقهلية

بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
يا سيدي يقول النبي محمد صلي الله عليه وسلم (انزلوا الناس منازلهم)والله عز وجل يرفع اقواما ويخفض اخرين وما انتقص الاسلام قدر انملة ولكن انتقص اهله حينما بعدوا عن منهجه، وحينما يزداد المسلم ايمانا بربه يرفعه ويعلي شانه، والاخوان لمسلمون كما تعلم ويعلم الجميع من نسيج هذه الامة ما تخلف عن منهج الله وصارع اهل الظلم كثيرا والله غالب غلي امره ، ومنذ 72 عاما والاخوان يحصدون وان بدا للناس مع قدر الضربات الموجعة التي تعرضوا لها انها فتن وستعرقل امرهم، ولكنها سنن الله التي لن تتبدل ولن تتغير ، فمنهجم قائم علي منهج الله منبثق من رؤية الله وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم ، وهل احد يا سيدي اعرف بهذا الكون من الله ؟؟ تعالي الله عن ذلك، ولما كان الاخوان المسلمون كذلك ينشدون مع بزوغ كل فجر تحقيق منهج الله ندعي اهم لا يملكون برنامج سياسي واضح !!! فمن الذي يملك اذا رؤية سياسية واضحة علي حد زعمك؟؟--- اهي الرأسمالية؟ ام الليبرالية؟؟ ام العلمانية؟؟ ام الشيوعية؟؟ ----بعد الله عز وجل .
يا سيدي ان منهج الاخوان منهج اصلاحي شامل وما جاء الاسلام الا علي اساس الاصلاح.. اصلاح الفرد والمجتمع والعالم ليكون هذا الدين لله
اسأل الله الهداية
اسأل الله ان يرزقنا الفَهم والعمل المخلص
واسأله الاخلاص في القول. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ياسر سعد

الاخ الكريم
اوافقك الرأي بأن الاخوان لا يملكون برامج سياسية واضحة وازيد ان ما ينقصهم ايضا الخبراء ومراكز البحث وما شابه ذلك
ولكن!!!
من يملك في بلادنا البرامج والخطط؟
الاحزاب الاخرى ام الحكومات, ان برامج حكوماتنا تقوم على الفساد الاداري والمالي الواسع وانتشار ثقافة النفاق والدجل والارتباط بالاجنبي ارتباطا عضويا والاعتماد عليه كإعتماد الجنبن على امه في الغذاء والهواء


زكريا ابراهيم

نعم الاسلام هو الحل


عالي

دعنا ننظر بنظرة أمل بدل البدء بذكر ان الاخوان ليس لديهم خطابا سياسيا مقنعا إلى الآن، وإذا وضع على محك التحليل السيا...

ولنسأل أنفسنا.. إذن من الذي عنده برنامج سياسي واضح جدا و..إلخ ؟

دعواتي إلى جميع العاملين بالخير أن يزيدهم الله نصرا.


ناصح

الاخوان لهم المشروع السياسي والاقتصادي التي تم نشره في اكثر من مكان والمنبثق من الشرع الاسلامي الحنيف وهذاما جعل منهم رجال اعمال ناجحين وقاده في جميع النقابات مما جعل لهم مرجعيه في جميع المجالات والحضور القوي في الشارع المصري


ابو سعدية

مما لاشك فيه أن الأخوان هم أفضل الموجود حالياً في مصر ..

وكذلك هم المشروع الديني الذي نعول علية الكثير في صلاح الشعب المصري , الذي يعتبر من قواد الشعوب العربية