كاترينا والشذوذ الجنسي

2005-9-9 | ياسر سعد كاترينا والشذوذ الجنسي

على موقعها الالكتروني في شبكة الانترنت ألقت جماعة نصرانية أمريكية تطلق على نفسها " توبي أمريكا" Repent America ، باللوم على المعاصي والآثام -والتي كانت محل احتفاء وترحيب في نيو اورلانز—، بالتسبب في التدمير الماحق والذي أتى على الأخضر واليابس في تلك المدينة البائسة. فتحت عنوان إعصار كاترينا يدمر مدينة نيو اورلانز قبل أيام من انعقاد مهرجان الانحلال الجنوبي، نشر الموقع مقالا يتحدث فيه عن الذنوب والخطايا والتي كانت مزدهرة في المدينة المدمرة. ونوه المقال أن مهرجان الانحلال الجنوبي Southern Decadence ، هو مهرجان سنوي للشاذين جنسيا يجتذب عشرات الآلاف من الناس ويعقد في الحي الفرنسي من المدينة المنكوبة، قد ألغاه إعصار كاترينا قبل يومين من انطلاقه.

المهرجان له تاريخ من الممارسات الفاضحة والمخلة بالآداب والتي يجري ارتكابها على الملأ وأمام المارة والمتفرجين. ففي العام الماضي التقط قسيس فيلم فيديو يُظهر ممارسات جنسية تجري أمام أعين البوليس وتم إرسال الفيلم إلى عمدة المدينة وإلى مجلسها ووسائل الإعلام. مجلس المدينة تعمد إهمال الشريط ببساطة واستمر في ترحيبه وتشجيعه للمهرجان، والذي يستمر أسبوعا، باعتبار المهرجان حدثا مشوقا، غير أن الإعصار وضع حدا ونهاية لذلك المهرجان، والكلام دائما لموقع " توبي أمريكا".

ويذكر الموقع الرسمي على الانترنت لمهرجان الانحلال أن مهرجان العام الماضي اجتذب 125 ألفا من المعربدين. وأن أعداد المشاركين تزداد سنويا وبالآلاف، ففي عام 1997 شارك في المهرجان خمسين ألفا. وفي هذا العام والذي يوافق الذكرى 34 لانطلاق المهرجان كان من المفترض أن تنطلق الفعاليات في 31 أغسطس إلى 5 من سبتمبر، غير أن الدمار الكبير والذي نتج عن الإعصار أدى إلى إلغاء المهرجان. وحسب موقع الجماعة النصرانية الأمريكية، فإن ثلاثة من عمدة المدينة المتعاقبين إضافة إلى مجلس المدينة المنتخب حديثا أظهروا ترحيبا وتقديرا للمهرجان. وينقل التقرير عن مدير الجماعة ميشيل ماركافاج قوله: "بالرغم من أن الخسائر البشرية أمر مؤسف، فإن ما حدث كان عقوبة ربانية لتدمير المدينة الآثمة".

نيو اورلانز مشهورة أيضا بمهرجان سنوي يدعى "ماردي غرا بارتي" أو حفلة الثلاثاء الكبيرة، حيث ينتشر الآلاف من الرجال السكارى في الشراع لمبادلة حلي بلاستيكية مع نساء سكارى مقابل أن يكشفن عن صدورهن، ثم القيام بأفعال جنسية متنوعة. هذا المهرجان أطلق فكرة مسلسل الفيديو الشهير "بنات متوحشات" - Girls Gone Wild -.

أضف إلى ذلك فإنه يوجد في ولاية لويزانا عشر عيادات إجهاض نصفها في نيو اولارنز، حيث يُصرع أعداد غفيرة من الأطفال الأبرياء -والكلام دائما لموقع الجماعة النصرانية-. كما تعتبر مدينة نيو اولارنز عاصمة القتل في العالم، حيث يصل معدل القتل فيها إلى عشر أضعاف مقارنة بمستوى الأمة الأمريكية. "يجب أن نساعد وأن ندعو للضحايا، ولكن يجب أن لا ننسى أن تسامح أهل المدينة وترحيبهم بالمعاصي في مدينتهم ولفترة طويلة هو السبب في ما جرى لهم"، يختم مدير الجماعة ميشيل ماركافاج.

لو كان المقال آنف الذكر قد نُشر في موقع إسلامي لقامت منظمة "ميمري" على الأرجح بترجمته وتوزيعه على وسائل الإعلام وأعضاء الكونغرس وغيرهم كدليل على شماتة المسلمين بالضحايا الأبرياء، لانبرى الكثير من الإعلاميين العرب يُسفهون هذا المنطق ويتهمون من يتبناه أو يعلنه بالجهل والتزمت ونشر ثقافة الموت والاكتئاب، كما حصل لمن ذكر شيئا من هذا القبيل في أعقاب كارثة تسونامي دون اعتبار أن مثل هذه الآراء يمكن أن تصنف في خانة حرية التعبير، والتي تضيق يوما بعد آخر تحت ذرائع متعددة وحجج مختلفة.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

ماهر الحلمان

بناءا على ما ورد في مقالكم فانه يتبدى للعيان أن الفساد مستوجب للعذاب وهذا مثال عملي للقرية التى فسد مترفوها ولم يأخذ أهل هذه القرية على يد المفسدين فحل بهم ما حل, ولكن فساد الغرب في استباحة الأمة العربية والاسلامية لا يمكن أن ننتظر أن يأتي له اعصار كاعصار كاترينا ولكنه بحاجة الى اعصار عربي اسلامي من نوع آخر, اعصار ايمان حضاري ونهضة وعلم وجد واجتهاد وعزيمة واصرار, فلا بد من السواعد المشمرة التى تجتاح ظلم الظالمين بالنور والهداية والوعي والعمل الدؤب. ربنا كما أن الأعاصير هي جند من جندك فنسألك أن توقظ اعصار الهمم في نفوس عبادك المؤمنين ليرفعوا عن أمتهم ذل السنين. آمين آمين


أبوإبراهيم

بسم الله القائل { ومايعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر }
وهو القائل { ....ولايزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لايخلف الميعاد }
فاعتبروا ياأولي الأبصار .... هذا وعد الله الذي يتحقق دائماً على العصاة والمجرمين وما تسونامي عنا ببعيد.....فأينما حل الفساد وانتشر وظهر بدون حياء فليرتقب أؤلئك وعد الله .... ولكن المحزن والمؤسف أن ينبري كتاب منتسبون للإسلام في صحف عربية مشهورة كالحياة ليدافعوا عن أحزان شعب كاترينا ويقولوا في عفنهم في تلك المقالات أن لاعلاقة بين ماحصل في كاترينا وبين عقاب الله فذلك شىء وعقاب الله بل ويستغربوا من يربط ذلك بعقاب الله ..... وإني أخشى أن تصيبنا تلك القارعة بسبب أؤلئك السفهاء إذا لم نأخذ على أيديهم .... اللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا


حيدر

جزى الله خيراً من قام بنقل هذه المقالة وترجمتها وهي توضح ان الله يمهل ولا يهمل وان الغرب يكيل دائما بمكيالين، فصحنا لديهم خطا وخطأؤنا عندهم صح. أما هم فصحهم صح وخطأهم مبرر وصحيح، فسبحان الله


محمود سمير الكراف

اتمنى ان يكون ذلك الموقع احد منارات العالم الاسلامى و ان يكون النور الذى يكشف ظلمات الجهل وان يوقظ المسلمين من سباتهم العميق و ان يهبو لانقاذ الدين الاسلامى الحنيف من هجمات الظالمين و اتمنى ان يكون هو الوسيله التى ارادها الله انقل العلم باسره من الظلمات الى النور والسلام عليكم ورحمه الله