آخر الأخبار

جماعة العدل والإحسان: نداء من أجل الإفراج عن الشيخ محمد الحسن ولد الددو

2005-6-30 | جماعة العدل والإحسان: نداء من أجل الإفراج عن الشيخ محمد الحسن ولد الددو

نتابع في جماعة العدل والإحسان بقلق كبير استمرار اعتقال العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو في سياق حملات تضييق وتوقيف شملت العديد من أبناء الحركة الإسلامية وبعض نشطاء مجال حقوق الإنسان والحريات العامة.

وإذ نذكر بضرورة نبذ العنف أيا كان مصدره، فإننا نؤكد أن التضييق على الحريات ومصادرة الآراء الحرة لن يزيد الأمر إلا استفحالا، وأن الجو الأسلم لمعالجة المشاكل وتدبير الاختلافات هو إقرار الديمقراطية وإطلاق الحريات وتعزيز آليات التواصل والحوار على أساس من الثقة المتبادلة، وندعو السلطات الموريتانية إلى الاستجابة للنداءات —التي نضم صوتنا إليها- المطالبة بالإفراج عن الشيخ الفاضل العلامة محمد الحسن ولد الددو ومراعاة وضعيته الصحية الصعبة، والإفراج أيضا عن جميع معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين والإسلاميين.

عن جماعة العدل والإحسان

الناطق الرسمي: فتح الله أرسلان، حرر في 29/6/5 200


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

mohamed

mazyan ozido 3la had nahj


محب الشيخ علي التميمي

بأبي أنت و أمي يا محمد الددو. كان الله أنيسك في سجنك.


ESSIG

إن التجاريب أثبتت أن هذه الأمة لا تزيد لها المحن إلا ثباتاوقوة عزيمة،ولنا في مناطق شتى من عالمنا الإسلامي والعربي خير دليل، فها هم إخواننا البواسل في فلسطين والعراق و...الصامدتين يثبتون للقاصي والداني بأن هذه الآمة تعتبر الحصن المنيع للأعداء رغم ما تتعرض له من التدمير والتخريب الداخلي والخارجي، فاللهم انصر إخواننا المسلمين في كل مكان، وثبتهم على الحق المبين.


سيف الله

انا لله وانا اليه راجعون فك الله اسره واسر علمائنا الذين المفترض ان يكون مكانهم قصور واحترام صار في هذا الزمن سجن وامتهان ؟؟؟؟؟ لا حول ولا قوة الا بالله


سعيد الحداد - المغرب

لازال العلماء العاملون المخلصون يتعرضون للابتلاء,سنة جارية من رب العالمين,ليزيدهم قربا,ويرفع درجاتهم,وليخلصهم له.ولهم في السلف الصالح أسوة حسنة,ابتداء من الصحابة والأئمة الأربعة,مرورا بالتابعين من أمثال سعيد بن جبيـر... إلى ابن تيمية والعز بن عبد السلام, إلى يومنا هذا من العلماء المربين الذين آثروا ما عند الله على ما عند السلطان الذي افترق عن القرآن كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم.إن ثبات الشيخ محمد الددو في موريتانيا والشيخ الغنوشي في تونس والشيخ عبد السلام ياسين في المغرب والإخوان المسلمين في مصر و... لدليل قاطع على أن الأمة مازالت مستعصية على الاحتواء,وستبقى كذلك شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء, تؤتي أكلها كل حين بإذن ربــها, حتى يتحقق موعود الله بالخلافة الثانية على منهاج النبوة, بعد قرون العض والجبر, ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ,وتملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت جورا.