في الذكرى المئوية لوفاة الشيخ الإمام محمد عبده: الإصلاح السياسي يبدأ من العقل

2005-3-7 | محمد سليمان في الذكرى المئوية لوفاة الشيخ الإمام محمد عبده: الإصلاح السياسي يبدأ من العقل

يمثل الشيخ الإمام محمد عبده مدرسة شامخة في تجديد الفكر الإسلامي الحديث، تنطلق فلسفةهذه المدرسة من ضرورة الاجتهادوأهميتهونبذ الجمود والتقليد لتحقيق مقاصد الشريعة الإسلامية وأهدافها، والانتقال من الركون لحالة الكسل الذهني والفتاوى الفقهية الجامدة إلى روح الشريعة ومحورية العقل في فهم الأحكام والتعامل مع النصوص.

ويمكن القول -بارتياح شديد- أن الشيخ الإمام أحدث ثورة معرفية وفكرية، وشكل مرحلة انتقالية مهمة أدت إلى قطيعة بين الفكر الإسلامي السابق له، وإذا كان عبده تلميذا مخلصا لرؤية جمال الدين الأفغاني في تفكيك الجمود الذي كان يسيطر على "الحالة الإسلامية" إلاّ أن مساهمة محمد عبده الفعلية تركزت في مجال الإصلاح الديني بمختلف مستوياتهوأبرز هذه الوجوه؛ الاجتهاد في الفقه الإسلامي، وتجديد المقال في التوحيد من خلال رؤية جديدة تتجاوز الأدبيات السابقة والتي كررت واجترت الخلافات بين الفرق والمذاهب الإسلامية، ليعيد الاعتبار إلى التوحيد من حيث هو مفهوم ومقاصد تدفع بالإنسان من غياهب الظلمات والشرك والبدع والتعلق بالأوهام إلى نور العلم والمعرفة، والتعلق بالمصادر الرئيسة للمعرفة (الوحي والعقل) في مجال العمل والعبادة بعيدا عن الشروحات والمتون التي حولت التوحيد والفقه من مصدر عطاء وتفكير إلى تقليد وتحجر، الأمر الذي أدى بعلماء الدين وفقهاء الشريعة ليتحولوا من مصلحين ومجددين إلى محافظين مقلدين يحاربون كل دعوات التقدم والتحرر، فما قام به الإمام بالفعل أنه "قلب الطاولة رأسا على عقب" إذ جعل من تياره الفكري/ الإسلامي في مقدمة المجتمع ودفع باتجاه التطور والتقدم والتجديد وتجاوز كل الخطوط الحمراء التي وضعت باسم الدين وفي حقيقتها لم تكن سوى سياج من التقليد يحول بين الإسلام وبين تحقيق أهدافه الإصلاحية العامة. ولذلك ليس غريبا أنْ يكون محمد عبده هو من رعى وأشرف على كتاب قاسم أمين "تحرير المرأة"، وأنه كان أستاذ سعد زغلول القائد الوطني المصري المعروف.

ربما كانت مشكلة المدرسة السياسية للإمام -في نظر عدد كبير من الباحثين- أنه لم يقد ثورة مسلحة ضد الاحتلال البريطاني، بل كانت علاقته مع الاحتلال جيدة، والسبب ليس نقصا في وطنية الشيخ أو تواطئا مع الاحتلال، وإنما للظروف الحضارية والتاريخية التي شكلت شروط التفاعل بينه وبين واقعه، فقد رأى محمد عبده أنّ الجانب الأهم من المشكلة الحضارية لا يتمثل بالاستعمار العسكري، بل بالتخلف وهو الذي أعطى المبرر ومهّد الطريق للاستبداد والاستعمار، ولو كانت الأمة متحررة من قيود التخلف والجهل لما تمكن الحكام من استعبادها ولما دخل الاحتلال أراضيها، والمرحلة الأولى من الإصلاح تتمثل بالإصلاح الديني وتحرير الدين مما علق به من شوائب ومفاهيم خاطئة، لأن تحرير الدين يؤدي إلى تحرير فكر الإنسان وإزالة الفصام المتوهم بين الإسلام وبين العصر والتقدم والذي كان عنوانه آنذاك "المدنية"، من هنا عدّ كثير من الباحثين أن فكرة محمد عبده الرئيسة هي "التوافق بين الإسلام والمدنية".

في مقابل مدرسة محمد عبده كانت مدرسة مصطفى كامل تركز على البعد السياسي في مناهضة الاحتلال والسلطة الحاكمة في مصر، الأمر الذي شكل تجاذبا وصداما إعلاميا بين المدرستين الفكريتين، وجعل كثير من الباحثين والدارسين ينظرون إلى مدرسة الإمام -جورا- وكأنها حليف للاحتلال ولمدرسة مصطفى كامل مدرسة وطنية مناهضة للاحتلال، على الرغم أن محمد عبده هو من جعل التربية الوطنية هدفا للإصلاح الديني ووظيفة الإسلام الاجتماعية والسياسية!.

لقد قاد الإمام محمد عبده ثورة تاريخية بحق، لكنها لم تكن ثورة مسلحة ضد الاحتلال العسكري، بل ثورة فكرية ومعرفيةتاريخيةضد احتلال العقل والفكر بجيوش الأوهام والدجل والخرافات وقيود الجمود والتقليد، فجدد المعرفة الدينية، وفتح باب الاجتهاد على مصراعيه، ولم يكتف بالجانب النظري من العمل والعطاء، بل انتقل إلى ساحة التطبيق العملي إلى أبرز المؤسسات الدينية في وقته "الأزهر"، إذ عمل على تجديد المعارف الدينية فيه، وإصلاح طرق التدريس ومناهجه منتقدا أسلوب الاستظهار والحفظ ومؤكدا على أهمية الفهم والتفكير.

وعلى صعيد الفكر الإسلامي، رفع الإمام مطالب المرأة بالتحرر ودافع عن حقوقها، كما تحدث بوضوح شديد عن مدنية السلطة السياسية في الإسلام بنفس الوقت الحفاظ على وظائفها الدينيةوقد وصف السلطة الإسلامية وصفا دقيقا يقوله "أنّ السلطة الإسلامية هي سلطة مدنية بوظائف دينية".أما اختصار بعض الباحثين مدرسة عبده الفكرية بمفهوم "المستبد العادل" ففيه جور عظيم وفصل لهذا المفهوم عن وظيفته السياسية التي أرداها عبده وعزل له عن الظروف التاريخية المرتبطة به، فقد قصد الإمام بهذا المفهوم "مرحلة تاريخية مؤقتة" لنقل الأمة من حالة التخلف والتأخر إلى مرحلة النهوض والتقدم والإعمار، ولم يكن هذا المفهوم في إطار الدفاع عن الاستبداد والطغيان، وكيف ذلك والإمام هو من رواد المفكرين الإسلاميين الذين دافعوا عن الحرية والمدنية والعقل، وهي أبرز أدوات محاربة الاستبداد؟!، ومن عباراته المشهورة في هذا المجال "الأمة العاقلة لا تظلم"، فقد كان عمل الإمام منصبا على تجفيف منابع الاستبداد وتدمير بنيته التحتية الكامنة في عقول الناس وأفكارهم.

اليوم، وفي ذكرى مرور مائة عام على وفاة الإمام المجدد محمد عبده (1849- 195)، وبعد عقود طويلة من القطيعة والتجاهل بحجج عديدة، وبسبب فتاوى فقهية فكرية صدرت ضد مدرسته تارة بحجة العقلانية! وتارة بحجة العلاقة مع الإنكليز، فإن الفكر الإسلامي يعود إلى مدرسة محمد عبده ومبادئها الفكرية والمعرفية، وينطلق من رؤيتها الإصلاحية، ولعل هذا هو التكريم العملي الحقيقي لهذا العالم الفذ بذكرى وفاته المئوية، وهذه شهادة إجلال واحترام وتقدير لعالمنا المستنير ولدوره الكبير في الإصلاح الإسلامي.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

سلطان الجبرتي

هذا الذي تسمونه مصلحاً ومجدداً
هو الذي ساعد قاسم امين في كتابه (التحرري الليبرالي) عن تحرير المرآة.
والشيخ أول من أفتى بإباحة الربا في شكل صناديق التوفير معتمداً ـ كما يرى العقاد ـ على مفهوم الآية من أنه لم يحرم من الربا إلا الأضعاف المضاعفة فقط. راجع أعلام العرب ص: 176

وبالإضافة إلى اباحته للربا نادى الشيخ بتحريم تعدد الزوجات.

ومعروف أن المندوب السامي البريطاني اللورد كرومر كان صديقا لـلشيخ محمد عبده وتأسف على وفاته لأنه كان أفضل من يخدمهم في زرع أفكارهم في المجمتع المصري المسلم.

والذي أفهمه أنه مر مائة عام على وفاة محمد عبده ، ولم نجن من مشروعه الإصلاحي إلا الشوك . . . حرية المرأة ، والجامعات المختلطة ، والسخرية من التيار السني الاصلاحي الملتزم بالهدي النبوي . .. الخ .


هشام طوبار

الأمة مصدر التشريع... بعد القرآن والسنة...
يقول الرسول صلى الله عليه و سلم ...
لا تجتمع أمتى على ضلالة...
لما كانت الأمة لا تجتمع على ضلالة...
وهبها الشارع سبحانه و تعالى حق التشريع
اذن كيف يكون اجماع الأمة...
يقول الفقهاء و العلماء ...
بقول البعض وعمل البعض ...
وانتشار ذلك...
وسكوت الباقين ...
ولا أظن أن فكر الامام محمد عبده يخرج عن هذا الاطار...
لذافهو لم يكن من دعاة (الديمقراطية)
أو (الليبرالية)... تلك المذاهب الهدامة
نعم كان مناصرا للحرية... للتنوير...
ولكن أى حرية...
وأى تنوير...
الحرية ... فى ظل القرآن و السنة و الجماعة...
والتنوير ... وفقا للنقل و العقل ...
وليس بتقرير الباطل...
ولآن البعض قد تشددوا كثيرا فى مسئلة الولاء والبراء...
لذلك كان هجومهم القاسى على الشيخ...
والشيخ كان فقيها و عالما...
نقبل منه الطيب
ونرد الخبيث ان وجد ...
وهذا هو المنتهى...
أخوكم فى الله ...
هشام طوبار


عبدالعزيز بن إبراهيم الدغيثر

رحم الله محمد عبده والذي كان له دور في نبذ التقليد الأعمى الذي كانت تعيشه المدرسة الأزهرية في عصره، ولكن وللأسف انتقل إلى الطرف الآخر وهو التفلت هذا في الجانب الفقهي. وأما في الجانب العقدي فهو لم يتخلص من المنهج الكلامي الموجود عند الأشاعرة فلا أظنه قدماً شيئاً يذكر إلا في جانب اعتراضه على خرافات الفكر الصوفي. وأما في الجانب السياسي والثقافي فإنه كان من حيث شعر أو لم يشعر طريقاً لتمرير مخططات الإنجليز في الجوانب السياسية وكان مقرباً منهم ومن مقولاته المشهورة " لعن الله ساس ويسوس وسياسة ". كما أنه كان السند الأكبر لما سعى الإنكليز وأذنابهم في تحقيقة تجاه المرأة والذي أثمر في النهاية حركات تغريب المرأة. والله المستعان.


عصام عبد العزيز

يقول الشيخ محمد عبده رحمه الله
آفة الدين في ثلاث جاهل به ومغالي فيه وشخص امتزج حبه بقلبه ولكن ضاقت سعة عقلة عن تصريفه تصريف الأنبياء له....
وأظن أن الشيخ رحمه الله يتحدث عن الواقع الذي نعيشه الآن ما قاله رحمه الله قبس من نور الذكر الحكيم وإدراك لهدي سيد المرسلين فما أكثر المحبين لهذا الدين ولكن ضاقت سعة عقولهم عن تصريفه تصريف الأنبياء له إنه حب الدبة التي قتلت صاحبها!!
محبكم عصام


عصام عبد العزيز

يقول الشيخ محمد عبده رحمه الله
آفة الدين في ثلاث جاهل به ومغالي فيه وشخص امتزج حبه بقلبه ولكن ضاقت سعة عقلة عن تصريفه تصريف الأنبياء له....
وأظن أن الشيخ رحمه الله يتحدث عن الواقع الذي نعيشه الآن ما قاله رحمه الله قبس من نور الذكر الحكيم وإدراك لهدي سيد المرسلين فما أكثر المحبين لهذا الدين ولكن ضاقت سعة عقولهم عن تصريفه تصريف الأنبياء له إنه حب الدبة التي قتلت صاحبها!!
محبكم عصام


فارس

أمور الحياه يجب ان تفهم بمفهوم العصر من السياسة والصناعة أما العباده والأحكام الشرعية فيجب أن تأخذ من منبع الإسلام الصافى
الاالكتاب والسنة بفهم سلف السنه