آخر الأخبار

من قتل الحريري؟!

2005-2-16 | محمد سليمان من قتل الحريري؟!
يأتي إعلان ما سمي بجماعة "النصرة والجهاد" بأنها وراء اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري ليشكل مخرجا مريحا لكثير من المحللين والمتابعين للشأن لبناني، إذ إنه ينتقل بنا من حسابات معقدة متشابكة، تربط بين عملية الاغتيال البشعة وبين قرار سياسي أكبر من قدرة الحكومة اللبنانية على اتخاذه بلا غطاء إقليمي على الأقل، إلى إلقاء المسؤولية على جماعة إرهابية لا ترتبط بالحكومة اللبنانية أو بأي حكومة أخرى، وهو أسهل وأفضل الحلول لتجنب تعقيد وتأزيم الأمور في المجال السياسي والطائفي والاجتماعي، ويصب في النهاية فيما يسمى بالحرب على الإرهاب الذي تعاني منه كثير من دول المنطقة، وبالتالي ستتجنب السلطة اللبنانية الاتهامات الواضحة من قبل المعارضة السياسية المتنامية، كما ستخرج الحكومة السورية من مأزق كبير إذا ما ألقيت التهمة عليها. في المقابل فإن الإجابة على سؤال: من قتل الحريري؟ حتى وإن أعلنت جماعة النصرة مسؤوليتها، يبقى سؤالا غامضا ومن الصعوبة بمكان الإجابة عليه، فالتحليل السياسي سيؤدي بنا إلى أطراف متضاربة واحتمالات متعددة يمكن أن تقدم الكثير من الحجج لتعزيز أي احتمال منها. لكن مسؤولية الجماعة تبقى أحد الاحتمالات، التي لا يمكن رفضها مطلقا، فالخطاب الذي قدم في الشريط المبثوث يتوافق تماما مع رؤية التيار السلفي الجهادي، والذي له وجود سري في لبنان، حتى وإن كان محدودا، لكن عملية كهذه ليست بحاجة إلى عدد كبير بقدر ما هي بحاجة إلى تخطيط متين، وهو الأمر الذي لا يعوز أبناء هذا التيار، وإذا ما قبلنا جدلا بهذا الاحتمال فإنه مؤشر خطير على "العدمية القاتلة" الخطيرة التي أصبحت سمة هذا التيار في العالم، والذي باتت عملياته وخطابه تعبيرا صارخا عن حالة الإحباط والغضب واليأس، وغياب البوصلة، والتفسير الأعمى للدين ورسالته، الأمر الذي يعني أن "هذه الظاهرة" تشكل -اليوم- أهم تحدي أمام الفكر الإسلامي والقوى الوطنية الإسلامية، أما قضية الربط بين الحريري وبين السعودية ووصفه بالعميل، فهي مسألة "منطقية" في ظل سذاجة الحسابات السياسية لهذا التيار وسطحية تفكيره السياسي، وهناك الكثير من الأمثلة التي تعزز هذه الفرضية، منها أحداث أيلول ذاتها.وإذا لم نبتعد كثيرا عن هذا الاحتمال فإنه من الممكن أن هذه الجماعة فعلا هي التي أعدت لعملية الاغتيال وقامت متبرعة بتنفيذ أهداف جهة أخرى دون أن تدرك أنها مخترقة، وأنها مجرد أداة وواجهة لمصالح طرف آخر، لا يملك أن يواجه استحقاقات عملية خطيرة ومعقدة كهذه وتحمل أبعادها السياسية وتكاليفها الداخلية والإقليمية، ويعزز هذا الاحتمال كذلك الشواهد العديدة على أن جماعات وتنظيمات التيار السلفي الجهادي المرتبطة بالقاعدة مخترقة من قبل أجهزة أمنية عربية مختلفة، الأمر الذي يعني أن هذه الجماعات تحولت بدرجة كبيرة إلى "أداة" ممتازة لجهات سياسية متعددة لتنفيذ أغراضها وأهدافها دون أن تتورط هذه الجهات في استحقاقات خطيرة مباشرة.في البداية كانت أصابع الاتهام تشير إلى سوريا، وهو احتمال يفترض درجة عالية من الغباء السياسي، لأن التداعيات حتما ليست في مصلحة النظام السوري، حتى وإن كان بريئا من دم الحريري، أو أنه قام باختلاق قصة الجماعة المزعومة كما يرى عدد من المحللين، فالنتيجة على العموم هي ازدياد الضغوط الدولية واستقواء المعارضة اللبنانية لإخراج سوريا من لبنان، الأمر الذي –في كل الحالات- يفتح بابا واسعا جديدا على دمشق، هي في غنى عنه، في هذه المرحلة الحرجة.أما تورط الموساد مباشرة أو غير مباشرة في الاغتيال فهو أمر ممكن أيضا، وتبدو إسرائيل أكبر مستفيد من الاغتيال، والذي سيؤدي إلى تزايد الضغوط على سوريا، وخلط كل الأوراق في لبنان، الأمر الذي يبعد حزب الله تماما عن تشكيل أي خطر يهدد إسرائيل، ويغرقه من جديد في تعقيدات المعادلة اللبنانية، خاصة إذا أخذ الأمر بعدا دينيا وطائفيا، وبلغة الحسابات السياسية العقلانية فإن المستفيد الأول من الاغتيال هي إسرائيل وليس سوريا.باعتقادي أن السؤال المهم والذي ينبغي التركيز عليه في هذا المجال من قبل القوى اللبنانية هو سؤال ما بعد الحريري، ومحاولة تدارك الأمور، التي تنذر بالفعل بشؤم سياسي واحتراب طائفي يجعل من المسألة الطائفية الخطر الأكبر الذي يهدد المجتمعات العربية في ضوء الحالة العراقية واللبنانية، وكأننا أصبحنا أمام "قوميات طائفية" تغزو من جديد المنطقة العربية، وتردها إلى حالة متخلفة من الولاءات والتفسيرات المرضية السلبية للدين ودوره ووظيفته في المجال السياسي والثقافي والاجتماعي، فهل نشهد "ردة لبنانية" مرة أخرى إلى تعبيرات أولية بدائية ومصالح جهوية وفئوية، ونكون أمام خطر "لبنان جديد" كما نحن اليوم أمام خطر "العراق الجديد" و "السودان الجديد"، أم يتجاوز لبنان بعقل وحكمة الفتنة التي بدأت تخرج من حالة السبات؟!.إن هاجس الفتنة الأهلية المطروح اليوم في لبنان، والحال المشابه في العراق، والصراعات العرقية والدينية في السودان، يثبت أننا لم نعرف مرحلة الدولة والاندماج القومي بعد، وأن إدارة حياتنا السياسية والثقافية مبنية على قواعد خاطئة مهددة بالانفجار بأي لحظة وبأي مكان! وهي المفتاح لأي تدخل أجنبي ولأي تفتيت للدول وطريق ملكي للهيمنة الأجنبية!.

تم غلق التعليقات على هذا الخبر

ساسي

سلام الله عليكم
المارونيون حسب المعلومات المستقاة في فرنسا هم علي علم من قتل الحريري .
لماذا استقال نصر الله صفير من منصبه حتي لا تتوسخ الكنيسة المارونية وينتهي دورها في لبنان كمحرض علي تقسيمه مع فرنسا واسرائيل ( الكنيسة المارونية قدمت خدمات جليلة لليهود في لبنان) وتورطها في مقتل الحريري.
بشارة الراعي ايضا يعلم وفرنسا تعلم ويريدون الصاق التهمة بسوريا وحزب الله لانهما يشكلان حجر عثرة في تشكيل الشرق الاوسط الجديد ( شرق يناسب اليهود جيدا ).
هذه المعلومات يا عرب من كنيسة مدينة ليون الفرنسية وبالظبط من mgr jean pierre battut .
تحققوا ان شاتم من المعلومات.
احذركم يا لبنانيين ان هناك تعاون قديم بين الكنيسة المارونية واسرائيل.