أزمة الصحراء الغربية ومعضلة الحل الخامس

2003-5-29 | إدريس الكنبوري أزمة الصحراء الغربية ومعضلة الحل الخامس

قدم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان يوم يوم الثلاثاء الأخير 27 مايو 2003 مشروعه لحل قضية الصحراء الغربية ضمن تقريره الدوري لمجلس الأمن بشأن النزاع، وقد إقترح عنان خطة للتوفيق بين المغرب وجبهة البوليساريو المطالبة بإستقلال الصحراء سميت بـ"الحل الخامس"، وتتضمن منح سكان الأقاليم الصحراوية حكما ذاتيا لمدة خمس سنوات تحت سيادة المغرب يتم بعدها تنظيم إستفتاء.

\n

وكان المبعوث الخاص للأمم المتحدة جيمس بيكر قد قدم قبل ثلاثة أسابيع أمام مجلس الأمن الدولي ردود الأطراف الثلاثة المعنية بأزمة الصحراء الغربية، وهي المغرب والجزائر وجبهة البوليساريو، على مقترحه بشأن التسوية السياسية للأزمة الذي طرحه خلال جولته في بلدان المنطقة في شهر يناير الماضي. لكن قضية الصحراء تظل بالرغم من ذلك بعيدة عن الحل النهائي، وهي لا تقترب من التسوية إلا لتبتعد عنها، بالنظر إلى عمق الخلافات بين الأطراف الثلاثة المعنية بالأزمة، ولا يزال المغرب يصر على أن النزاع هو مع الجزائر لا مع جبهة البوليساريو، مما يزيد الأمر تعقيدا، خصوصا مع إلتزام الجزائر الصمت حيال الأزمة ومخطط التسوية الأممي.

\n

أزمة عمرها ربع قرن

\n

وتعتبر قضية الصحراء الغربية في منطقة المغرب العربي من أكثر المشكلات العربية تعقيدا، بسبب تداخلها مع قضايا حدودية بين المغرب والجزائر، وعمق المخلفات الإستعمارية السابقة التي ما تزال تلقي بظلالها على بلدان المنطقة، وتعيق بناء الإتحاد المغاربي المشترك الذي انطلق عام 1989 دون أن يقدر له النجاح بسبب تلك المشكلة نفسها.

\n

وقد عمرت هذه القضية حوالي ربع قرن، وأوقعت حربين بين المغرب والجزائر وتسببت في القطيعة بين البلدين إلى اليوم. إذ في الوقت الذي يرى المغرب بأن الجزائر هي التي قامت بإنشاء جبهة البوليساريو الإنفصالية في بداية السبعينات من القرن الماضي وسلحتها ودفعتها إلى خلق مشكلات للمغرب لم يزل يعاني منها، ترى الجزائر أن الأمر يتعلق بمناصرة شعب صحراوي يسعى إلى تقرير مصيره ونيل إستقلاله الذاتي. وقد قام المغرب بضم أجزاء من الصحراء التي تبلغ مساحتها حوالي 284 ألف كيلوميتر مربع عام 1976 بعد "المسيرة الخضراء" التي نظمها الملك الراحل الحسن الثاني وشارك بها عشرات الألاف من المغاربة الذين دخلوا المنطقة بدون سلاح، ما أدى إلى توقيع إتفاقية مدريد بين إسبانيا التي كانت تحتل الصحراء وبين المغرب خرجت بعده القوات الإسبانية من المنطقة. ولكن المغرب وجد أمامه مشكلا جديدا بعد التخلص من الإحتلال الإسباني، تمثل في جبهة البوليساريو التي طالبت بإستقلال الصحراء ودخلت في صراع مسلح  مع المغرب إلى عام 1991 حيث وضعت الأمم المتحدة أول مشروع للتسوية بين الطرفين وأشرفت على توقيع إتفاق لوقف إطلاق النار.

\n

حلول كثيرة...بلا حل!

\n

منذ عام 1991 توالت الحلول المقدمة من قبل الأمم المتحدة لحل أزمة الصحراء المزمنة، لكن بدون فائدة، وذلك بسبب الخلافات التي كانت تظهر في كل مرة بين المغرب والبوليساريو من جانب، أو بين المغرب والجزائر من جانب ثان. ففي يناير من تلك السنة قدم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة خافييربيريز دوكويلار أول إقتراح للحل تمثل في تنظيم إستفتاء وسط الصحراويين للإختيار بين الإنفصال أو الإندماج في المغرب، وقد وافق المغرب وجبهة البوليساريو على هذا المقترح في البداية، لكن الترتيبات الإجرائية التي تهم تطبيق هذا الحل مثل إحصاء الهيئة الناخبة وعمليات تحديد هوية الصحراويين من غيرهم أدت إلى نشوب خلافات قوية بين الطرفين، حيث رفضت البوليساريو اللوائح التي تقدم بها المغرب بحجة أن المقيدين فيها لا علاقة لهم بالصحراء، كما رفض المغرب أيضا الإعتماد على آخر إحصاء قامت به إسبانيا لسكان الصحراء عام 1974 قبل مغادرتها للصحراء بعامين . وفور تعيين وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر عام 1997 مبعوثا خاصا للأمين العام الأممي في قضية الصحراء، إنعقدت أولى المفاوضات المباشرة بين المغرب والبوليساريو أثمرت أتفاقا حول آليات تنظيم الإستفتاء وتحديد الهيئة الناخبة سمي بإتفاق "هيوستن"، لكن الخلافات برزت مجددا حول تفسير المعايير الخمسة لتحديد هوية الصحراويين المخول لهم المشاركة في استفتاء تقرير المصير. وطيلة ثماني سنوات كان الإستفتاء يتأجل في كل مرة، كان آخرها العام 1999 عندما قرر مجلس الأمن الدولي في تقريره الدوري عن الصحراء أن خيار الإستفتاء أصبح متجاوزا بسبب عمق الخلافات غير القابلة للتذويب.

\n

وفي يونيو 2000 قدم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إقتراحا ثانيا بناء على تصور جيمس بيكر سمي بالحل الثالث باعتباره يتجاوز الحل العسكري الذي كان قائما بين الطرفين إلى حدود 1991 وخيار الإستفتاء. وقد جاء هذا الحل الثالث كحل سياسي بعد فشل الآليات القانونية لتنظيم إستفتاء تحت إشراف الأمم المتحدة. وتضمن الإقتراح المذكور منح الأقاليم الصحراوية حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية لمدة خمس سنوات يتم بعدها تنظيم إستفتاء وسط المقيمين في تلك الأقاليم، لكن البوليساريو والجزائر رفضتا هذا الإقتراح واعتبراه تنازلا لصالح المغرب.

\n

وفي فبراير 2002 قدم المبعوث الخاص جيمس بيكر إقتراحا جديدا سمي بالحل الرابع، تضمن تقسيم الأقاليم الصحراوية بين المغرب والبوليساريو، بحيث يمارس المغرب سيادته على إقليم الساقية الحمراء بينما يبقى إقليم وادي الذهب تحت سيادة البوليساريو، وقد رفض المغرب هذا الإقتراح الذي أيدته البوليساريو، وسارعت الرباط إلى إتهام الجزائر بالوقوف وراء هذا الإقتراح للحصول على منفذ بحري على الأطلسي.

\n

 حل خامس...اللاحل

\n

خلال جولته المغاربية في شهر يناير الماضي، إقترح جيمس بيكر حلا خامسا لإنهاء أزمة الصحراء التي طالت أكثر من اللازم. غير أن حظوظ نجاح هذا الحل تبقى قليلة بالنظر إلى مسارعة الأحزاب المغربية إلى رفضه، بالرغم من أن المسؤولين المغاربة إلتزموا الصمت حتى هذا الوقت على غير العادة بإنتظار جلسة مجلس الأمن، كما لم يفصح الوزير الأول المغربي عن طبيعة التعديلات أو المقترحات التي قدمتها الحكومة المغربية لبيكر خلال زيارته للرباط، وذلك أثناء لقائه مع زعماء الأحزاب السياسية في مارس الماضي لوضعهم في الصورة فيما يخص إقتراح المبعوث الأممي. ويتضمن الإقتراح الجديد ترتيبات لا تعطيه فرصة للنجاح من الآن. فهو يحتفظ ببعض القضايا التي وردت في الحل الرابع مثل الحكم الذاتي لمدو أربع سنوات بدل خمس سنوات، يتم بعدها تنظيم إستفتاء، عدا ذلك يتضمن الإقتراح أو"إتفاق الإطار" كما يطلق عليه ما يلي:

\n

ـ إشراك إدارة الحكم المحلي في الصحراء في السياسة الخارجية للمملكة، ودمج عناصر من الصحراويين الموالين للبوليساريو في الوفود الديبلوماسية المغربية في الخارج وإشراكهم في كل ما يتعلق بقضية الصحراء. وهذا يعتبر إنقاصا من السيادة المغربية، وذلك بخلاف الحل الرابع الذي جعل السياسة الخارجية من إختصاص الحكومة في الرباط.

\n

ـ إقامة مجلس أعلى للقضاء في الأقاليم الصحراوية، وعدم إشتراط تخرج القضاء الصحراويين من المعهد القضائي في العاصمة المغربية، مما يعني الدعوة إلى إزدواجية القضاء ، خصوصا وأن الأحكام القضائية في المغرب تصدر باسم "جلالة الملك" مما قد يؤدي إلى قطع الولاء للملكية.

\n

ـ التقليص من أعداد القوات المسلحة الملكية خلال 90 يوما من دخول الإتفاق حيز التطبيق، مما يعد مسا بالسيادة المغربية في مجال الدفاع الذاتي.

\n

ويقول حسن عبد الخالق، النائب البرلماني عن حزب الإستقلال والمهتم بملف الصحراء، أن إقتراح بيكر هذا "يخدم مقاربة اللاحل بتراجعه عن الكثير من المقتضيات الواردة في مخطط الإتفاق الإطار الذي إعتمده مجلس الأمن في يونيو 2001 وبسعيه إلى المس بالسيادة الوطنية للمغرب على أقاليمه الجنوبية". أما محمد أحمد باهي، المختص في ملف الصحراء والذي قضى سابقا قرابة عشرين سنة في سجون البوليساريو بتندوف فيقول" من حقنا أن نثير التخوف والتشكيك خاصة بعد فشل جميع المحاولات والمبادرات السلمية التي قبلها المغرب سواء التي إقترحها المغرب أو التي طرحتها الأمم المتحدة". ويرى عبد الخالق أن عوائق نجاح الحل الخامس تتمثل في محاولته المساس بالسيادة المغربية، ويقول "إذا كان مقترح بيكر يؤكد أن المملكة المغربية مسؤولة ولديها السلطو الوحيدة على العلاقات الخارجية فإنه ينسف هذا المقتضى ويمس بسيادة المغرب ووحدة عمله الديبلوماسي السيادي"، ويضيف "في ضوء ذلك فإن خطة بيكر الجديدة تدفع بقضية الصحراء المغربية إلى متاهات اللاحل، وهي مرفوضة بما تحمله من مقتضيات تهدف إلى ضرب سيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية"، ويشير باهي إلى الخلاف الحقيقي ليس بين المغرب والبوليساريو بل خلاف مغربي - جزائري، ويقول "جيمس بيكر يدرك من خلال تجربته مع هذا الملف أن الخلاف الحقيقي لنزاع الصحراء هو بين طرفين أساسيين هما المغرب والجزائر، ولذلك فقد حرص يوم الجمعة الماضي على الإجتماع بكل من محمد بنونة سفير المغرب الدائم في الأمم المتحدة وعبد الله باعلي المندوب الجزائري في المنظمة".  


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

حمديمحمد الحبيب

ان مشكلةالصحراءالغربية كمايوصفا البعض هي ليست مشكلة بل مستعمرأخرى مستعمر في أفريقياء ويجبعلى الجميع انيبحث عن حل لها وبسرعة وختى ان كان لا يوجود حل سواء الاستفتاء مثل جنوبالسودان وان كانت القضية اقدم منهاتاريخاًوبعد فشل جميعالمحاولات التى بتئت بلفشل هي تعكس عدمنية الطراف المتدخلة في القضية الامم المتحدة ومساعيها في ما يسما بالمفاوضات وهيولدت أصلأً ميت نتيجة تثبت الاطراف لكلبحله وان كان المغرب ليست له الحق في ذلك ولم يواجه ضقط دولي ولا حتى مكالامات هاتفية ويبقاء الخيار الوحيد للشعبالصحراوي هوالعودة الي الكفاح المسلح كحل وحيد مطروخ على الطأولة


ولد سويلم مصطفى

المغاربة مزيج من البرابرةوالعرب النازحون من اليمن فتسمية الصحراويين يعني المغاربة المزدادون بالصحراءالمغربيةالمسترجعةالموجودةجنوب المغرب التي كانت مغتصبة من طرف المستعمر وانشاء الله استرجاع الصحراءالشرقية المغتصبة من طرف فرنسا


فهد عبدو

لاشك ولا ريب ان المتتبع لملف الصحراء اوقضية الصحراء يعلم يقينا انها جزء من المغرب وان بانتهاء الحرب الباردة انتهت قضية الصحراء لكن هناك جزء من الارض وراء الحدود في تلك المدن المفتعلة والمتواجد بها شردمة مناللصوص يخدمون مئاربهم على شعبين اخوين مثل المغرب والجزائراما النظرة الشرعيةفقد خولت للحاكم بالقوة والبيعة ىوالوراثة الحكم والعمل والقضاء على الارهاب الدي اصبح جريمة العالم اليوم ونحن كمغاربة صحراويون لا يخامرنا شك في مغربية الصحراء بل جنود بالقلم واللسان والقوة وحتى اخر رمق من حياتنا ضد الانتهازيين او الارهابيين بالتعبير العصري او الخوارج بالتعبير الشرعي فنحن اهل حق ومشروع لا يمكن لنا التنازل عنه وهو تركتنا التي تركها لنا جلالة الملك المعظم رحمه الله الحسن الثاني ونحن مع ملكنا الجديد محمد السادس في هدا الطرح وكل الصحراوي صحراوي صغيرا كان اوكبير له هده البيعة ليست من اهل الارض فقط وانما من اجل النصوص الصريحة في كتاب الله وسنة الرسول كما قال فوابيعة الاول فالاول من اجل الامن والسلامة والدين والوحدة ولم الشمل واحقاق الحق وازهاق الباطل ولعمري الله لم تكن في هده الجموع الخارجة نصرة لشعب اودين بل انما هي لاطماع يعلما الداباحون سفاكي الدماء المتواجدين بالجزائر فلا للاسلام نصروا ولا للعدو كسرو ولا للم الشمل اقلاموا لم يكن الرعاة قطاع الطريف ان يكونوا دولة ضمن مجموعة لم تكن ولكن الحمد لله الدي قيض من يهزمهم في بيوتهم ويقتلهم ويحرمهم الامن وكما قيل كما تدين تدان ومن حفر حفرة لاخيه وقع فيها والسلام على من رجع الى الحق واتبع


بدرالدين

في الوقت الذي توحدت فيه الالمانيتان وضمت اوروبا باقي الدول المنفصلة عن المعسكر الشيوعي اليها وتساوي هذه الدول اي الاروبية فيما بينها رغم تباين الفارق اقتصاديا وعسكريا و صناعيا ..ما زالت الدول العربية تضع الحواجز والعراقيل و ترسيم الحدود بينها لتكريس الفرقة و العصبية و اضعاف هذا الاخر و في الوقت الذي كنا ننتضر فيه بناء الصرح المغاربي الكبير ليشكل كتلة قوية يواجه بها التحديات الاقليمية والدولية هانحن نعيش مرارة ما يزيد عن ثلاثين سنة تعطلت خلالها احلام المغاربة -الجزائر-المغرب-تونس-موريتانيا-ليبيا- فضلا عن الخسائر البشرية و العسكرية و المالية ..اني اتصور ان حل هذه الازمة اسهل بكثير من تصعيدها و تدويلهااذا توفرت الارادة السياسية للاطراف المعنية بهذا الملف و اني اتمنى ان تتم معالجة هذه الازمة في اسرع وقت و تفويت الفرصة على اعداء الامة لتمزيق الصف المغاربي التي تعطلت بسببه كثيرا من مصالح المنطقة واني لا اشارك الراي اولئك الذين يذهبون الى تحميل هذا الطرف او ذاك اسباب الازمة ومن يتحمل المسولية فهذا كله يؤدي الى مزيد من تضييع الوقت و الجهود -الجزائري المخلص-


تتاح لحبيب ابريكة

انا استغرب و اتساءل كيف لشعوب تنال استقلالهامثل كوسوفو و تحرم شعوب اخرا من نيل لاستقلال مثل الصحراء الغربية اين هي العدالة اين هي الدول المساندة لتقرير مصير الشعوب لا جدوا اصبح تقرير مصير الشعوب يعتمد على المصلحة اذا كانت هناك تبادل مصالح بيننا و بين الشعوب المهيمنة على السياسة الدولية لنالت الصحراء الغربية استقلالها...............................


تتاح لحبيب ابريكة

الى متى هذا الجمود و الخمول الذي نشهده لان الا نفعل شيا لانفسنا اخواننا في المناطق المحتلة يتعرضون لتعذيب و التنكيل و لاذلال هذا لافلاس لاخلاقي المغربي حن الوقت لتخلص منه باي طريقة كانت و السياسة لا تجدي نفعا شبعنا كلاما الحرب هو الحل الوحيد لاسترجاع حقوقنا فا الحرية و الكرامة تاخذ و لا تعطى و من اراد حقه فعليه ان يسخا بدمه


تتاح لحبيب ابركة

المغرب يدعي و يقول انه بنا الصحراء الغربيةو انه حول منازلها الى قصور و ان المواطنين الصحراوين الذين يعيشون في المناطق المحتلة يعيشون في جنة الفردوس فلم نرا ولم يبلغنا الا هذا التعذيب و التنكيل و التشريد ولاذلالا الذي تشهده المناطق المحتلة هذا ما قد قدم المغرب لصحراء الغربية و اود ان اقول لاخوتي ان قصية الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار لم تكتمل بعد ذهبت اسبانيا ذيل لامبريالية و تركت وراءها فراغا سياسيا و الشعب الصحراوي لان يعيش خيبة امل حقيقية لعدة اسباب سياسية من بينها سبب سياسي في المجموعة الدولية اعطتنا كلمة شرف ووعدنا مجلس لامن و لامم المتحدة بانهما سيتضمنا اجراء استفتاء حر عادل ونزيه فقبلنا بوقف اطلاق النار سنة 1991 با الرغم من ان لاحتلال لا يزال على ارصنا و شعبنا مشرد لكن بعد 15 سنة لم ينظم هذا لاستفتاء و المجموعة الدولية عوض معاقبت المغرب تعود من جديد لتطلب منا تنازلات اخرا تحت مبرر البحث عن و فاق الطرفين فما يقبله المغرب هو تبرير استعماره و تشريع احتلاله فهذا لن يحدث ابدافسنحقق استقلالنا كباقي الدو لاخرا


محمود الجزائري

اقولها و اكررها الصحراء الغربية للابد لان هناك شعب يعيش فيها و هو الشعب الصحراوي الاصيل و تحيا الجمهورية العربية الصحراوية و يا مغرب تحتل بلدا عربيا و تقول انك لديك حقوقا على تلك الصحراء انتم يا مغاربة كاليهود في فلسطين تقولون ان لبديكم حقوق تاريخية على الصحراء الغربية و هي ليست الا دولة عربية استقلت من يد الاسبان تحتلون بلدا عربيا اصيلا عيب عليكم لكن لا تخافو مادامت الجزائر لكن بالمرصاد و الله العضيم ستفدي الصحراويين بدمائنا الطاهرو عسا ان نربح اجرا عند الله عزوجل سلام.


عالى محمد الخير

من العيب علي المغرب ان يتجاهل سبة ومليل عاي حسب القضية صحروية


خالد

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
اقول لاخواني المغاربه لمادا لم تخرجوا او لم تحاولوا اخراج المستعمر الاسباني من الصحراء الغربية يوم كنت امامكم الفرصه لتبينوا للعالم شرعيتكم لهاته الارض ام انه انداك لم تكن الصحراء تعنيكموكما يقول المثت الشعبي عندنا (عندما يكبر الثور يكثرذباحه).
فيا اهل الحق استرجعوا اولا ارضكم المغتصبه امام اعنيكم ثم طالبوا بارض اخرى ان كانت تعنيكم.


الولي اتحبيب

ان قضية الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار غير مكتمل و جميع الادلة القانونية والاخلاقية في تصرف الدولة المغربية مع الصحراويين تحيل الى انه استعمار
-قبول المغرب سنة 1976 باللامم المتحدة استقلال الصحراء نتيجة الاستفتاء المزمع تنظيمه
-قبوله تقسيم الصحراء مع موريطانيا وتقسيمها بالحزام الامني
-سياسة الابادة التى انتهجها في الغزو والمقابر الجماعية خير دليل
-قبولوا الاستفتاء بمرحلة سابقة
-التفاوض المباشر مع الممتل الشرعي للشعب الصحراوي
-استعداده لمنح الاقليم حكم داتي دون باقي اقاليم المغرب
في الاخير ان الدعوة للوحدة لا تكون بالنابالم والفسفور الابيض وانما بالاقناع وليس بالاكراه والى فليست وحدة وانما ابتلاع وضم قسرى


بلة لحبيب ابريكة

اولا اود ان اشير الى نقطة جوهرية ان المعلمات المقدمة اعلاه يشوبها الكثير من الطمس و التزييف و بالتالي لايمكن اعتبارها حقائق دامغة يستدل بها.اما بخصوص حق الشعب الصحراوي في نيل الحرية و الاستقلال هو مطلب شرعي لا مناص منه, تدعمه كافة اقوانين و الاعراف الدولية و لا يخامر احد شك في ذلك.و لا اظن ان سياسة التعنت ستحلحل الملف بل تزيد الامور تعقيدا, و اظن ان من الافضل للمغرب الرضوخ لاْمر الواقع حتى نجنب المنطقة ماْزق الحرب.و ان كان كخيار نهائي فعلى العين و الراْس.


اسما عيل المناضل

انا من شمال المغرب ؤكل المغاربة قد ذاقوا ذرعا من سياسات النظام المغربي اللا وطني اللا شعبي اللاديموقراطي وقدتفاشت كل المعظلات والافات الاجتماعية -بطالة امية هجرة سرية...- بسبب هذا النظام اللقيط اللذي ينتهج سيسة التبعية لاسيده الامبريالين لذالك وجب على كل الاحرار ان يوحدوا نضالاتهم ضد الاستحمار وكل الانظمة العربية الرجعية من اجل بناء امة عربية موحدة ديموقرطية اشتراكية شعبية ولا سبيل لتحقيف ذلك الا عن طريق ثورة ديموقراطية شعبية في كل الوطن العربي


سنادي المباركي

اقول للسادة المغاربة المستأسدون على شعب مغلوب على امره ،حان الاوان لان تروا انفسكم على حقيقتها كعقول متكسلة في كهوف العدوان والحقد وانفس مريضة لاتحلم بغير التوسع واشاعة نماذج الهمجية في التعامل مع الجيران ...فالشعوب المغاربية ومن ضمنها الشعب العربي الصحراوي حقيقة موضوعية قائمة مهما شـــاء خيـــــــالكم ان يــــأبى عنها ،والدولة الصحراوية دولة سيدة معتدى عليها وعلى المعتدي ان يدفع فاتورة عدوانه ،والشعب العربي الصحراوي شعب مستعمر وعلى النظام المغربي الغازي ان يغادر ارضه على قاعدة المشروعية الدولية ،واي فهم غير هذا هو من باب صيد السمك المشوي في المجرة ،او محاولة ادخال فيل من ثقب ابرة ...

انه حان الاوان لان يعرف النظام المخزني المغربي ان الدولة الصحراوية حقيقة لامفر من التعامل معها ،وان حبل الاباطيل قد وصل نهايته وانه لم يعد هناك من مجال امامه للحفاظ على مصلحته ومصلحة المغرب والمنطقة سوى مواجهة هذه الحقيقة بما يتطلبه مت تعقل ورزانة ،وان الاستمرار في سياسة التصعيد والهروب نحو المجهول ومحاولة القفز على حقيقة الصراع المغربي _الصحراوي كصراع تصفية استعمار ،وتوجيه التهم نحو الآخرين نهج لن يؤدي الا الى مزيد من خراب المغرب ورهن مستقبه ومستقبل شعوب المنطقة بافاق لاتخدمها ...

واخيرا اقول ان الشعب العربي الصحراوي يقف على قاعدة صلبة من مكاسبه وانتصاراته ،وارادته واصراره على نيل استقلاله مهما كان الثمن ،وعلى قاعدة المشروعية الدولية ودعم دولي واسع ...

وعلى هذا الاساس لن تكون في النهاية الا ارادة الشعب العربي الصحراوي واقامة الجمــهـــو ريــة العربـــيــة الصحـــــراويـــة الديمقراطـــــــية على كامل التراب الوطني الصحراوي .


الحسين

اود ا اقول اماذا هذا الطريق الذي يتخذه الاخوة المغاربة في التعبير التي علما لهم نظامهم وهي ’الحراء مغربية’ . وشكرا


ح. المصطفى

يجب أن يعلم الجميع بأن الأراضي الصحراوية الواقعة جنو ب المملكة المغربية، و الممتدة من مدينة طنطان الى مدينة الكويرة، فهي أراضي مغربية, و الصحراويون القا طنون على هذه الراضي فهم صحراويون مغربيون من جد لجد، يتمتعون بحرية مطلقة وراء عرش ملك المغرب و تحت رايت الوطن بشعار ـ الله ـ الوطن ـ الملك.
كفى من التفرقة و هلموا الى الوحدة، لكي نبني مستقبل أطفالنا و نسير بلآدنا أحسن تسيير، و نبني مغرب كبير، ونقول لآ للحرب و لآ لتفرقة و نعم للحياة الوحدوية و الربانية


إسماعيل

1956 سنة إستقلال المغرب.
1975 خروج أسبانيا من الصحراء الغربية
حوالي 20 سنة أين كان المغرب؟ لماذا لم يطالب أسبانيا بهذه الأراضي؟ ثم إن كانت أراضيه فعلا فلماذا أقتسمها مع موريطانيا أيام ولد دادة؟ ثم أليس لو جارينا المنطق المغربي في عدم إحترام الحدود الموروثة عن الإستعمار لأشتعلت حروباعديدة في العالم؟


سفيان بن مورو

الجواب المباشر عن قضية الصحراء خطا .لانها اشكالية تاريخ - وليست قضية قانونية محضة-اشكاليةهوية وليست محطة عاطفة-قضية لا تتقادم كما هو في القانون الوضعي-قضية اصل متكامل الاركان


شرفة

انه لعيب ان يكون هدا هو حال و مستوى المجتمع المغاربي في التعبير عن مشاعره و مواقفه الوطنية اتجاه بعضه البعض فنحن امام سياسة دول لا مواقف شعوب فكفانا لاوعي يا شعوب


الركيبى

ان كانت صحراء مغربية فلمادا قسمها معا موريتانيا فى مدريد واين كانو لحزاب قبل سنة2001 ولمادا ملفها فى الجنةالرابعة لتصفيت لستعمار دقةناقوس الحق ياغوزات فليوم لمباركى ومنتو وتامك وحماد وليدرىونومرية وغدا اجيال تتلاحق على قدية لبيك ياوطن وكل الوطن او شهادة


وردة حمودي احمد باب

الصحراء لم تكون مغربية و لن تكون ان شاء الله انظرو من يتكلم اليوم عن الحقوق الى غير ذلك


محمد سعيد

الحمد لله عجبي وكل عجبي في غازي ظالم يتكلم بأسم الوحدة ويتناسى القنبلة بالمحرمات والتعذيب والعنجهية ويقول أن الصحراء سوف تبقى مغربية إلى أن يرث الله الأرض ،فأني أقول لشقيقي المغربي هذا أن الصحراء لم تكن قط مغربية ولن تكون كذلك فهي مستعمرة من طرف المغرب ولسوف يأتي ذالك اليوم الذي سوف ينقشع ذالك الظلام فمثل الصحراء والمغرب كمثل الحق والباطل فهناك أكثر من 82 دولة تعترف بالجمهورية الصحراوية وليست هناك أي دولة في العالم تعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء أما المنظمات والمجتمع المدني في العالم فحدث ولا حرج ، إذن حان الوقت الذي وجب على الأخوة المغاربة أن يدركوا أنهم يضيعون جهودهم سدى من غير فائدة وأن يعرف أن القهر والظلم لا يحقق الأباطيل فكان الأجدر بيهم أن يمدوا الصحراويين ويعينوعهم على التحرر من الأسبان لا أن يغزوهم بعد ما حرروا أنفسهم من الأسبان، أو على الأقل أن يباشروا مطالبهم الزائفة هاته مازال الأسبان مستعمرين المنطقة ،فياعجبا من هولأي الأخوان الذين يصنعون أخوتهم بألألة الدمار والقهر وبعد ذلك يتحدثون للعالم حديث الأخيار ، ولتذكير أيها الأعزاء أنا من مواليد سنة 1970م وأول مافتحت عليه عيني هو الطائرات المغربية المقنبلة والمدمرة للاخضر واليابس والقاتلة للانسان الصحراوي الأعزل فأني أدعوا الله في الختام أن يهدي أخواني المغاربة وأن يكفوا من ظلمهم للابرياء العزل وأن يستعيدوا رشدهم أن يعرف أن مثل هذه التصرفات لا تنفع مع إرادة الأنسان للحرية والأنعتاق من جميع أشكال الحكرة
وفقكم الله جميعا


المصطفى المعطاوي ( العيون-الصحراء المغربية)

مشكل الصحراء المغربية تجاذيبته عبر تاريخ القضية عناصر واضحة يمكن إجمالها فيما يلي:
1 الاستعمار الإسباني الذي كان يسعى إلى جعل المنطقة بؤرة توتر حفاظا على مصالحه.
2 الجزائر التي رأت على عهد هواري بومدين خطورة انضمام أقاليم الجنوب إلى أرضها الأم (المغرب) إذ يشكل هذا بالنسبة إليها نوعا من الخناق الستراتيجي باعتبار العزلة التي ستعاني منها وبالتالي صعوبة تسويق الحديد وبناء أنابيب البترول عبر المحيط الأطلسي
3 البوليساريو رأت في الأوضاع السياسية المتدهورة في مغرب السبعينات فرصة للانفصال عن المغرب بإغراء جزائري وإسباني، دون أن تدرك القصد التوسعي لجارة المغرب الشرقية على عهد الحكومة العسكرية الاستبدادية.
4 المغرب أفلت القضية من يده في الوقت الذي كان من الممكن أن يتعامل مع الملف الصحراوي بغير الأسلوب الأمني الذي قوى حنق الصحراويين على سياسة الدولة المغربية في الأقاليم الجنوبية.


عبد الله من المغرب

الصحراء مغربية وستبقى مغربية الى أن يرث الله ومن عليها هذا ما نعرفه نحن هنا بالمغرب وسنضحي بالغالي والنفيس للمحافظة على أرضنا الصحراوية وبكل ماأوتينا من قوة ضد شردمة من الفساق والإنفاصاليين المدعومين من العدو الجزائري الذي ينتقم الله منه بداخل بلاده ونحن هنا لا يشك أي مغربي في مغربية الصحراء وهذا إيمانا منا والحمد لله رب العالمين


سنادي لمباركي

في الوقت الذي يعرف فيه العالم الميل نحو الاتحادات والتكتلات وتصفية الخلافات ،لازلنا نحن العرب بين التناقضات والخلافات التي لاتنتهي بل وتتعقد فمن اطماع العراق في الكويت والوجود العسكري في لبنان والخلاف المصري السوداني حول حلايب الى احتلال المغرب للصحراء الغربية . . . فالى متى ونحن نخدع انفسنا؟ الم يحن الوقت بعد للنظر في هذه الامور بواقعية وجدية؟والتخلي عن افكار العصر الجاهلي وسياسة العنجهية واحتقار الاخر ؟ الى متى والشعب العربي الصحراوي يعاني من الغزو والاحتلال المغربي لارضه ؟الا يكفي قرن من الاستعمار الاسباني وثلاثون سنة حتى الان من الاحتلال المغربي... الى متى وهذا الشعب يئن ويعاني من بطش وظلم ذوي القربى؟ الم يحن الوقت بعد لانصاف هذا الشعب وتمكينه من حقه في تقرير المصير ؟... وبالمناسبة لقد لاحظت ان بعض العرب اختلطت عليهم الاوراق بالنسبة لهوية شعب الصحراء الغربية ،فهنا اشير الى ان الشعب الصحراوي هو مجموعة اجتماعية مكونة تكوينا اندماجيا من عدة قبائل هاجرت من الجزيرة العربية وخصوصا من اليمن ،واهمها بنو هلال وبنو حسان ،فهذه الهجرة التي انطلقت من الجزيرة العربية ومرت بصعيد مصر فصحراء ليبيا فتونس . حتى انتهى بهم المقام في منطقة الصحراء الغربية . . . اذا الشعب العربي الصحراوي عربي مائة بالمائة. . ولايوجد بيننا لا امازيغي ولا بربري والحمد لله. . . وعلى كل اقول بان استقلال الصحراء الغربية حتمي ومؤكد وشيء لاجدال . فيه وان تعنت المغاربة ماهو الا مضيعة للوقت ونهب للخيرات الصحراوية فنحن الصحراويين عندنا قناعة راسخة اننا حتما يوما من الايام سننال استقلالنا وحريتنا رغم كل مايدور من تكهنات ومتاهات ،فذاك لن يؤثر علينا ...وكما هو اماننا بقضيتنا نؤمن بقضية فلسطين ..فحتما ومما لاشك وريب فيه ستنال فلسطين والصحراء الغربية استقلالهما ولعل من حسن الصدف ان يكون علما الدولتين متشابهين الى حد ما... . . . واخيرا عاشت الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية عاشت