صناعةٌ إعلاميةٌ تحويلية !..

2002-6-10 | بقلم : الدكتور محمد بسام يوسف صناعةٌ إعلاميةٌ تحويلية !..
الوالي الذي مضى .. ذهب ولم يبقَ إلا عمله الصالح !.. الذي أسبغ على الوطن والأمة والشعب نعيماً لا ينفد !.. فقد زرع في كلّ بيتٍ مصيبةً ، وفي كلّ عائلةٍ قصةً حزينة ، وفي كلّ شارعٍ أو ركنٍ أو زاوية ، وجهاً كئيباً يختصر في عينيه ذلاًّ بدأ منذ ما يقرب من ثلث قرن ، وقهراً لن يُنسى ، على الرغم من كلّ المكائن الإعلامية الوطنية ، التي تحوّل الأبيض إلى أسود ، والأسود إلى أبيض !..

الوالي الذي مضى ، رسّخ في الوطن وحدةً وطنيةً رائعةً .. مفكّكةً ممزّقة !.. وحريةً مجهريةً لا يتنسّمها المواطن - العزيز على قلبه - إلا مرةً واحدةً في كل سبع سنواتٍ ، تتجسّد في قول كلمة :  نعم ، للسيد الذي لا قبله ولا بعده سيد !..

الوالي الذي مضى ، خلّف لشعبه كلّ خيرات قانون الطوارئ والأحكام العرفية ، التي تدعو لبناء سجنٍ بجوار كلّ مدرسة ، ومعتَقَلٍ صحراويٍ في كلّ بادية ، ومركزٍ لصناعة العبودية بجوار كلّ مصنع ، وزنزانةٍ مترامية الأطراف تبتلع الوطن كلّه !..

الوالي الذي مضى ، ترك في خاصرة الوطن جرحاً نازفاً ، يئنّ تحت بساطير الصهاينة المحتلّين ، الذين ما كانوا قادرين على احتلال الأرض وانتهاك العِرض ، لولا حنكته وعبقريته ، وصموده الإذاعي والتلفزيوني بلا هوادة !..

الوالي الذي مضى ، ورّث عدلاً ورغداً ، فتحوّل الوطن إلى : سجينٍ مشوّهٍ أو مُعاقٍ يئنّ تحت سياط جلاّديه ، ومعتَقَلٍ مجهول المصير ، ومهجَّرٍ مطارَدٍ في أصقاع الأرض بعد الاستيلاء على بيته وأملاكه ، ومقرَّبٍ لصٍّ يغرف من خيرات الوطن بلا رقيبٍ أو حسيب ، وفقيرٍ مسحوقٍ يدفع ضريبة هويّته ودينه ومذهبه ، ومواطنٍ ذليلٍ سُلِبَت كرامته ، ومسجدٍ دُكَّت أركانه ، ومصحفٍ شريفٍ مُزِّقَت صحفه ، ومدينةٍ هُدِّمت فوق رؤوس أهلها ، وقريةٍ مزروعةٍ بالرعب ، وامرأةٍ انتُهِكَ حجابها ، وطالبةٍ مسلمةٍ ممنوعةٍ من الالتزام بحجابها الإسلاميّ ، وطبيب عيونٍ فُقِئت عيناه ، وطبيب أعصابٍ شُلَّت أعصابه ، وحُرٍّ اغتيل في أقاصي الأرض ، ومجزرةٍ رهيبةٍ في كلّ باديةٍ أو صحراء أو مدينةٍ أو قرية .. وأمٍ ثكلى ، وزوجةٍ حائرة ، وطفلٍ ميتَّمٍ ، وشيخٍ عجوزٍ مكلوم ، ومقبرةٍ جماعيةٍ في باطن كلّ أرض !..

الوالي الذي مضى ، ترك لوطنه جيشاً متمرّساً في احتلال المخيّمات الفلسطينية ، ومدرَّباً على قصفها وانتهاكها ، وخبيراً في تمزيق المقاومة وسحقها .. جيشاً منظماً منضبطاً ، مبرمَجَاً على ضبط النفس أمام كلّ عدوانٍ صهيوني ، وعلى الالتزام بالخطوط الحمراء التي رسمها اليهودي الصهيوني (هنري كيسنجر) .. جيشاً هادئاً هدوء الأموات على جبهات القتال مع العدوّ الصهيوني منذ أكثر من ربع قرن !.. ومختصاً بالاستعراضات العسكرية الاحتفالية السنوية !..

الوالي الذي مضى ، أرسى لوطنه وشعبه إرثاً من المبادئ العظيمة ، أولها أنّ مقاومة (الإمبريالية) لا تكون إلا بالتحالف معها !.. وآخرها أنّ (الخيار الاستراتيجي) هو الطريق المثمر الوحيد ، لتحرير الأرض من الغاصب المحتلّ ، ولو بعد آلاف السنين !.. 

الوالي الذي مضى ، سنّ لشعبه وللعالَم كلّه سنّةً حسنةً محَسَّنة ، هي أنّ الحاكم الجمهوريّ الذي يأتي على ظهر دبابةٍ ، عليه أن لا يغادر كرسيّ الحكم إلا على عربة مدفع !.. ثم عليه أن يستنسخ حكمه ، فيجعل من الوطن مزرعةً يرثها الأبناء ، تحت غطاءٍ مزيَّفٍ من الانتخابات الحرّة النـزيهة ، والاستفتاء الشعبيّ القسريّ العارِم !.. وبذلك تصبح مدّة الحكم الجمهوريّ من المهد إلى اللحد !..

الوالي الذي مضى ، بنى في وطنه دولة المؤسسات ، فأصبح الحزب الحاكم هو الوطن !.. والبرلمان هو بصمة إبهامه الأيسر ، ومكان التصفيق له والهتاف بحياته !.. والمعارضة مُتحف صامت !.. والدستور مِشجب دائم ، لا يُنتَهَك إلا برغبته ورغبة زبانيته ، وقابل للتفصيل بدقّةٍ حسب الطلب أو الرغبة !.. والأحزاب الوطنية نَصْب تذكاريّ !.. وقانون الطوارئ والأحكام العرفية هي الخيمة التي تنعم في ظلّها كلّ المؤسسات الديمقراطية العجيبة ، بما فيها أجهزة الأمن المزروعة في كلّ مترٍ مربّعٍ من أرض الوطن ، لحماية الحكم من الوطن ، والحاكم من الشعب !..

الوالي الذي مضى ، علّم الأمة دروساً بليغةً في نظافة اليد وطهارة الجيب ، والمحافظة على الثروات الوطنية .. فاحتلّ مع بعض أفراد عائلته وعشيرته المراكز المتقدّمة في قائمة أثرياء العالم ، من أصحاب مليارات الدولارات الأميركية !..

هذا بعض ما خلّفه الوالي ، الذي مضى على عربة مدفع !.. أما الوالي القادم على ظهر حصانٍ مجهول اللون والهوية ، فقد اكتشف أنّ اقتصاد البلاد يوشك على الانهيار ، وأنّ الفساد استشرى وتجذّر في مؤسسات الدولة !.. فرئيس وزراء العهد الذي مضى فاسد ، ورئيس أركانه فاسد ، وقائد وحدات جيشه الخاصة فاسد ، ونائب وَالِيهِ فاسد ، وبعض وزرائه فاسدون ، ومدير جمركه فاسد ، والمحافظون في بعض المحافظات فاسدون ، ومدير مخابراته العامة فاسد ، ومدير مخابراته العسكرية فاسد ، ومديرو أهم مؤسساته الاقتصادية فاسدون ، و..

الوالي الذي أتى ، أضاف إلى سلسلة المنجزات العظيمة للعهد الذي مضى ، منجزاتٍ أخرى أكثر خطورةً !.. فاكتشف الشعب والوطن أنّ الوالي الذي مضى ، قد خلّف حِمْلاً ثقيلاً من الاقتصاد المتخلّف المنهار ، وحِمْلاً أثقل من الفساد الاقتصاديّ والاجتماعيّ والقِيَمِيّ والتعليميّ والثقافيّ والسياسيّ ، وحِمْلاً مروّعاً من العلاقات العربية والدولية المقطّعة الأوصال !..

مع ذلك .. مع كلّ ذلك ، فإنّ الوالي الذي مضى ، هو بطل كلّ قضيةٍ ، مما يخطر أو لا يخطر على قلب بَشَر !.. من التحرير والوحدة والحرية ، إلى التقدّم والازدهار والحداثة !.. ومن الديمقراطية واحترام كرامة المواطن وحقوق الإنسان ، إلى العدل والرخاء والمساواة !.. ومن الحُنكة والدهاء والذكاء الخارق ، إلى العبقرية والفكر الأصيل العميق !.. ومن الوطنية القُطرية ، إلى القومية العربية !.. ومن النـزاهة والنظافة والطهارة ، إلى السماحة والحُبّ الخالص للوطن والأمة والشعب !..

إنّه زمن النظام العالميّ الجديد ، وزمن (البرمجة) ، الذي تُبَرمَج في ظلّه العقول الخاوية ، والقلوب الداكنة ، والضمائر الميّتة ، والأفئدة التافهة .. فيتحوّل (المبرمَجون) في طول الأرض وعرضها ، إلى (جَوْقةٍ) ضخمةٍ ممتدّةٍ ، لا تغيب عنها الشمس !..

العالَم الذي ترسم سياساته حفنةٌ من التافهين ، ليس صعباً عليه أن ينشغل بذكر مناقب الطغاة الجبّارين المفسدين في الأرض ، الذين أحبّوا أوطانهم وشعوبهم وأمّتهم .. حتى العظم !..

هنيئاً للمتشدّقين والمتفيهقين والعبيد ، من ذوي الذاكرة المثقوبة والضمائر المشلولة ، الذين ماتوا ولم تُقبَض أرواحهم بعدُ !.. أو الذين خُلِقوا لمهمة مصّ أصابعهم !.. فلعلّ أهم منجزات الوالي الذي مضى ، تأسيسه (صناعةً إعلاميةً تحويليةً) !.. مزوّدةً بكلّ المكائن الحديثة المتقدّمة ، التي (تحوّل) الخِزي إلى عِزّ ، والظلم والجَوْر إلى عدل ، والباطل إلى حق ، والقهر إلى حرية ، والاستبداد إلى ديمقراطية ، والهزيمة المنكرة إلى نصرٍ مؤزّر !.. و(تحوِّل) مَن كان وراء كلّ نكبةٍ وهزيمةٍ وتشرذمٍ ومؤامرةٍ وعبوديةٍ ومصيبةٍ ، وأزمةٍ اقتصاديةٍ واجتماعيةٍ وتعليميةٍ وثقافيةٍ وسياسيةٍ .. إلى زعيمٍ تاريخيّ !.. تماماً كتحويل (اللا) إلى (نعم) ، بواسطة صناديق عصرية ديمقراطية محسَّنة ، أطلق عليها الوالي الذي مضى اسم : صناديق الاقتراع أو الاستفتاء !..

9 من حزيران )يونيو) 2002م

تم غلق التعليقات على هذا الخبر

منيب

وأي مجرم بكل تلك الصفات و الظلم و القهر ، كيف يترك له ان يفعل ما فعل ولا نرى الا التمجيد و التصفيق له من شعبه وبقية الحكومات العربية و عندما هلك الوالي تم الاشادة بانجازاته و بطولاته وكأن التاريخ كله لم يعرف بطلا مثله... عهر و عربدة و نفاق .... امة عربية بهذه المواصفات يستحيل ان تنتصر ولا نرى الا مزيدا من الذل والهوان علي ايدي الحكام و البطانات الفاسدة ... سيكون دمارا سيكون دمارا... نحن امة مهزومة و ينبغي ان نرفع الراية ونأمل ان يرأف بنا عدونا المعلن ( اسرائيل ) لا خلاص لنا من انفسنا الا بواسطة المجرم شارون و حليفته امريكا . والله أعلى و أعلم


عمر التدمري

الذين يشيدون بانجازات طاغية سورية
الهالك هم حثالة باعت دينها وشرفها
وهم لايمثلون الا انفسهم0000


أبو الحسن

السلام عليكم
رغم إتفاقي معك في تراجع سورية في عهد الذي مضى فإنني أرى مبالغة في المقال
وكما قالت الخنساء ( لولا كثرة الباكين حولي لقتلت نفسي) فأنني أقول : لولا كثرة الطغاة في عالمنا الإسلامي .......


عمر التدمري

ان المعاناة التي مرت على شعبنا المسلم
في سورية خلال العقود الاربعة الماضية
تحتاج الى كتب ومجلدات ولا يوفيها حقها
مقال عابر في ذكرى نفوق طاغية......