'محمد قطب نموذجا'

2002-5-17 | محمد سليمان 'محمد قطب نموذجا'
بعدما انتهت المحاضرة الامريكية من تقديم محاضرتها (في جامعة ميشيغن/مدينةآن اربرالأمريكية ) عن الحركات الإسلامية معتبرة أنّ سيد قطب والمودودي قد شرّعا المفاهيم التي تغذي أدبيات تيارات الجهاد ، دخلت معها في نقاش جانبي حول بعض الأقكار والمعلومات التي وردت في المحاضرة فوصل النقاش إلى الحديث عن الاستاذ محمد قطب، فأخرجت المحاضرة قصاصة من جريدة أمريكية تدّعي أنّ محمد قطب قد درّس أسامة بن لادن أثناء فترة دراسته الجامعيّة، وبينما كنت أنفي لها هذه المعلومة حسب معرفتي الخاصّة، بدأت في رحلة عبر الذاكرة إلى أيام الطفولة حيث صاحبت كتب الشيخ محمد قطب منذ تلك الفترة ، وأثرت هذه الكتب في شخصيتي وجدانيا وفكريا ...       لم أكن أتجاوز الثانية عشرة من عمري وقد بدأت قراءة كتبه ، لا أذكر الآن ، كيف حصلت عليها أنذاك ، ولكن الذي أذكره أني قد بدأت في تلك الفترة قراءة "هل نحن مسلمون؟ " ،" جاهلية القرن العشرين " . ولم أتوقف عن قراءة كتبه إلى اليوم ، وكم شعرت بالسعادة وأنا أقرأ هذه الكتب، خاصّة في المرحلة الجامعية في ذروة نقاشي وجدالي الفكري مع الليبراليين والشيوعيين ، شعرت حينها بأهمية ومجهودات هذا الرجل العملاق  الذي كرّس حياته وعلمه وفكره لله وفي الله . و إذا كان الأخ خالد حسن قد كتب عن الشهيد "خطّاب" وعن جهاده ودعوته ، وكيف أنّه يمثّل نموذجا للقدوة في مجال الجهاد والدفاع عن المسلمين بعنوان " التحدي هو المربي "  فإنّ الأستاذ محمد قطب يشكل قدوة حقيقية في مجال الجهاد الفكري والمعرفي في بيان حقائق الإسلام وتجليتها  والذب عن دين الله من أفواه الكافرين والمنافقين ، على مر العقود السابقة ..       فحينما كانت الأفكار الشيوعية والاشتراكية والليبرالية تجوب البلاد الاسلامية وتسيطر على العديد من المحافل الإعلامية والثقافية والفكرية ، وكانت نظرياتها تدرّس في الجامعات العربية والمعاهد العلمية على أنها الحقائق العلمية الدامغة التي لاينالها الريب ولا تصل إليها يدالشك في فترة الخمسينات والستينات قدّم محمد قطب مجموعة من الكتابات الرائدة أنذاك ، في نقد هذه الاطروحات وبيان تهافتها معرفيا وعدم صلاحيتها للتطبيق في العالم العربي والاسلامي ؛ إذ أنّها جاءت متفاعلة ومرتبطة بخبرة الحضارة المسيحية والغربية بما لايتفق بحال من الأحوال مع الخبرة الإسلاميّة ، ومن هذه الكتب : في النفس والمحتمع ، جاهلية القرن العشرين ، هل نحن مسلمون ، الإنسان بين المادية والإسلام ، شبهات حول الإسلام ، معركة التقاليد ، التطور والثبات في حياة البشر         وعندما سجن صاحبنا وابتلى" بعنف مؤسس " من قبل نظام طاغوتي وجد في عائلة آل قطب الكرام عدوا له، وقد أذاق أفراد هذه العائلة ألوان العذاب، حيث قتل عددا من أفرادها وفي مقدّمتهم أخوه الشهيد –بإذن الله- سيد قطب ، وأذاق الآخرين أنواع الظلم والبغي وسنوات في السجن بلا رحمة ولا أدنى شعور إنساني . وفي سنوات المحنة وهو يبتلى ويشهد ابتلاء عائلته لم يكن كل ذلك مبررا له للتراجع والتنازل، وإنّما وجد فيه الشيخ حافزا ودافعا لزيادة القرب من مالك الملك الذي يملك مقادير الكون ويصرّف شؤونه وفقا لحكمته الأزلية ، فكتب في تلك الفترة " دراسات قرآنية " : ذلك الكتاب الذي ينقل  مؤلفه القاريء في رحلة قرأنية تأمّلية ، يرتوي خلالها من أنهار الحكمة القرآنية ويعيش مع العبر والدلالات من القصص القرآني بأسلوب بياني رائع يقدم ظلالا اجتماعية وسياسية ونفسية وفكرية للذكر الحكيم .     وبعدما خرج الشيخ من ظلمات ذلك العهد الطاغي ،  وغادر أرض الكنانة وأثناء قيامه برسالة التعليم وجد الحاجة ماسّة إلى مرجع فكري ينقد المذاهب الفكرية الغربية المعاصرة , فألّف كتابه الكبير " مذاهب فكرية معاصرة" ، والذي يقدّم رؤية معرفية نقديّة لهذه المذاهب تعتمد على قراءة عميقة تفكيكية  لمقولاتها النظرية ولتجربتها الواقعية ، وأصبح الكتاب مرجعا أساسيا لطلاب العلم ، وقد اعتمدته العديد من كليات الشريعة في العالم العربي والإسلامي .        كما ألّف الشيخ سفره الرائع " واقعنا المعاصر" ؛ والذي يعتبر هاديا ومرشدا حقيقيا للشباب المسلم بالدرجة الأولى ، حيث قدّم فيه المعاني الأساسية لعقيدة الإسلام  كما فهمها وتلقّاها الصحابة الكرام ، وتفسيرا  للواقع الإسلامي المبتلى بالأمراض والنوازل من خلال التتبع التاريخي  لهذه النوازل، ورصد دقيق لأعرا ض المرض وأسبابه ومآلاته وطرق العلاج اللازمة، مبينا رؤيته للعديد من القضايا التي تشغل بال شباب الحركات الإسلامية؛ هذه الرؤية التي تأسست على فهم دقيق لمقاصد الوحي، وعلى حكمة شيخ أمضى عمره وبذل وقته للإسلام كاتبا وداعية ومربيا ، فجاء هذا الكتاب بحق ليجيب على العديد من علامات الإستفهام التي حيرت الشباب المسلم، من قبل الشيخ الذي تربّى عدد كبير منهم على كتاباته .      ولم يفقد شيخنا أبدا صلته بالواقع ومحدثاته ، فكتب " حول تطبيق الشريعة " عندما أثار العلمانيون  بعض الشبهات المرتبطة عندهم بتطبيق الشريعة الإسلاميّة فردّ الشيخ عليها ، وكتب في نفس السياق " العلمانيون والإسلام " ، و كتب توجيهات للشباب المسلم في منهج الدعوة ووسائلها في كتب منها : " كيف ندعو الناس  إلى الإسلام " ،  " لا إله إلاّ الله منهج حياة " و " هلمّ نخرج من ظلمات التيه " . بالإضافة إلى ما سبق حفلت رحلة الشيخ – أمدّ الله في عمره – بالعديد من الكتب التي تشرح مفاهيم الإسلام وتصحّحها في أذهان الناس ، وتبيّن مناهجه في مختلف الجوانب ، مثل : مفاهيم ينبغي أن تصحّح ، قبسات من حياة الرسول ، منهج التربية الإسلامية  منهج الفن الإسلامي ، كيف نكتب التاريخ الإسلامي ...     وإذا كانت هذه مجموعة من مؤلفات العلاّمة محمد قطب التي تزخر بها المكتبة الإسلامية ، وقد رفدت الفكر الإسلامي المعاصر بمعرفة ثرية مكتنزة بالفكر المستقيم الذي يتحرّى مصادره من ينبوع الوحي الصافي بلا مواربة ولا اعوجاج ، فإنّ هذا الرصيد الفكري يوازية رصيد عملي في ميادين الدعوة والتربية ، وقد درّس الشيخ  وأشرف على عدد كبير من العلماء والدعاة العاملين ، ومن هؤلاء : الشيخ سفر الحوالي ، محمد القحطاني وغيرهم كثيرون يدرّسون اليوم في كليات الشريعة في أنحاء مختلفة من العالم الإسلامي ، حتّى أنّ بعض المبغضين المغرضين أطلق على تلاميذ الشيخ وعدد من الدعاة والعلماء العاملين الذين تأثّروا بكتبه وبفكره وفكر أخيه سيد قطب " القطبيون الجدد " ، وما ضرّ أي  داعية صادق أن ينتسب إلى هذه العائلة الكريمة وإلى هذا الفكر المستنير ، ولكن الله سمّانا المسلمين من قبل ، والعصمة منزوعة من البشر أيّا كانوا إلا الرسل الكرام في تبليغ رسالة الله ، وكلّ يؤخذ من قوله ويردّ عليه إلاّ رسول الله ( صلى الله عليه وسلّم ) .        وكم حاول  كثيرون النيل منه ومن أخيه الشهيد إمّا خطأ في فهم أفكارهما أو مرضا في نفوسهم ، أو تتبعا لزلة قلم أو لسان ، ورغم كل تلك السهام المسمومة والحاقدة ، والتي رمى كثيرا منها – وللأسف – من ينسبون أنفسهم للدعوة الإسلاميّة ، وعلى الرغم من كل محاولات الكيد والدس التي حاول البعض إيقاعها بالشيخ إلاّ أنّه رفّع نفسه عن الرد على هذه الأباطيل والمغالطات وبقي هادئا كعادته شاغلا نفسه بما ينفع أمته ، ملتزما بحديث رسول الله ( صلّى الله عليه وسلّم ) " أنا زعيم ببيت في ربض الجنّة لمن ترك المراء ولو كان محقا " ، تاركا المهاترات لأصحابها ، فأنّى لهذا الجبل الشامخ أن يلتفت إلى السفاهات والسخف ! ..       للّه درّ شيخ الصحوة " محمّد قطب " كم نحن بحاجة أن نتعلّم من علمه وفكره ودعوته وشخصيته ، وكم نحن بحاجة إلى هذه النماذج المعاصرة الشامخة في وقتنا الحالي ، وكم نتوق إلى سماع رأيه وحكمته عندما تغزونا الحيرة والخطوب ، أمدّ الله في عمره ونفع من علمه ، وثبّته على الطريق المستفيم ، نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكّي على الّله أحدا .

تم غلق التعليقات على هذا الخبر

هارون الجزائري

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن تبعهم بإلإحسان.....
كلمة أقولها لأعداء الأمة من بني جلدتنا ..إن سيدومحمدقطب رحمهم الله وتقبل الأول وأطاع عمر الثاني في طاعته..سيبقيان كالنسرين في القمة الشماء رغم كثرة الأعداء ..إن سيد ومحمد رحمهم الله عندما كانا يدعوان إلى الله سبحانه كان أعداءهما في سراديبهم نكرة لا يعرفهم أحد..بل وأكثرهم في أجنة في بطون أمهاتهم أو نطف في ترايب أبائهم..إ كتابات سيد ومحمد رحمهم الله غنية عن الشكر والمدح ..وأنا موقن ان من يحب أعداء الله لايمكنه أن يحب أوليائه ولو إدعى أنه محب لهم..إن الذي تراه يتمعر وجهه عند ذكر طاغوت بمساويه..لايمكنه ن يحب أعداء الطواغيت ..ولله اعزة ولرسوله وللمين


خالد

اطال الله في اعماركم لمعرفة الحق من الباطل وعدم الركض خلف شعارات قومية ثورية تكفر الجميع بدون استثناء..ابحثو عن الحق ولاتركضو خلف الاوهام والاحلام والعواطف وفيما قلوبكم تسجن نفسها في كتب لم ينزل بها الله من سلطان امثال كتب محمد قطب واخية سيد...سيد يارحمكم الله, سب الصحابة في كتبة وعلى راسهم عثمان بن عفان رضي الله عنه وانتقص من قدرة واتهمه بالفساد..فهل يعقل ان يقال عن احد المبشرين بالجنة هذه الاوصاف وقد رضي الله عن جميع الصحابة؟ اما ولاءكم الى ال قطب اكثر من ولاءكم للرسول صلى الله علية وسلم واصحابة؟ هناء تختبر العقائد الصحيحه من الفاسدة والباطلة ..هداءكم الله للحق


المغرب -> وجدة

بسم الله الرحمان الرحيم .
إننا في غاية الشوق لهذا العملاق المفكر. فقد هدينا بسببه إلى الطريق السوي. وبكتابه " هلم نخرج من ظلمات التيه " عرفنا كيف ننهض بهذه الأمة. فأين هذا العملاق. نحن نشتاق أن نقبل يده ورأسه . ونشتاق أن يلقي لنا محاضرة في بلدنا. وإنني أدعوه باسم الشعب المغربي أن يزور المغرب . أتمنى أن تخبرونا أين هو الشيخ اليوم ؟ وهل هو بصحة جيدا . ؟ وأتمنى أن ترسلوا لنا رقمه لنتصل به؟


احمد

ان الاخوين سيد ومحمد هما الوحيدين اليوم في العالم الاسلامي المسمى الذين بيناحقيقة العقيدة الاسلامية في الوقت المعاصر ولم يداهنا في الله احدا.ما يهمني هوانه لم يستطع المختصون في هذا المجال ان يصلوا الى المستوى الذي وصلى اليه وللاسف حتى ان يفهموا طرحمهاالعلمي السامق .قرات لكتاب معاصرين كثر ولكن للاسف لايوجد من يعالج القضايا المعاصرة الفكرية العقدية بوضوح وبساطة وعمق سواهما .للاسف ان علماء الامة لايدركوا كثير منهم .فهم في الغالب مخرجات السلطة ومناهجها الملوثة .


أبوعمار

الشيخ محمدقطب متعه الله بالصحة والعافية وهو مقيم بالسعودية بمكة المكرمة وقد أصيب في رمضان 1430 بجلطة بسيطة وتعافى منها بحمد الله.


شهيدة الفجر

اعتبر انا محمد قطب وسيد قطب أنهم من اهم وابرز قدوتي في هذه الحياة واتمنى ان اصبح مثلهم في يوم من الايام


عبد الله الجزائري

ومن كان مريضا فاقد الطعم ميت الإحساس فإنه لا يشعر، ربما لا يشعر أنه لا يشعر
إخواننا السلفيون المدخليون هدانا الله وإياهم


ابو هاجر الفاطمى الجزائرى

ان دين الله منهج حياة وهو معنى لا الاه الا الله التىشهد لها سيد قطب بروحه ودمه (ولا نزكى على الله احدا)واتم المنة اخوه محمد قطب عرفته بذالك السمو والناى بنفسه عن الترهات داعيا الامة لمنهاج الحق وطريق النجاة*ياايها الذين امنوا ادخلوا فى السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين*


محمد رشيد

السلام عليكم ورحمة الله
كلمة جميلة قالها أخونا .. نعم إن سيد قطب كتب المعالم ومحمد قطب بين تفصيلها..
إن كل كتابات محمد قطب هي في فلك أفكار رئيسية طرحها سيد رحمه الله ورضي عنه، من ذلك كتاب محمد (التفسير الإسلامي للتاريخ) فهي بعض أسطر كتبها قطب رحمه الله في الظلال.. والتقطها محمد وأنشأ عليها مشروعا تثقيفيا دعويا، وهكذا كافة كتب قطب التي اطلعت عليها.

أكرم الله وأعز الله سيدا ومحمدا ورحم الله أمينة وحميدةورحم الله طعلت ابن اختهم الذي قتله شمس بدران بالسجن الحربي

والحمد لله رب العالمين


محمد رشيد

السلام عليكم ورحمة الله
كلمة جميلة قالها أخونا .. نعم إن سيد قطب كتب المعالم ومحمد قطب بين تفصيلها..
إن كل كتابات محمد قطب هي في فلك أفكار رئيسية طرحها سيد رحمه الله ورضي عنه، من ذلك كتاب محمد (التفسير الإسلامي للتاريخ) فهي بعض أسطر كتبها قطب رحمه الله في الظلال.. والتقطها محمد وأنشأ عليها مشروعا تثقيفيا دعويا، وهكذا كافة كتب قطب التي اطلعت عليها.

أكرم الله وأعز الله سيدا ومحمدا ورحم الله أمينة وحميدةورحم الله طعلت ابن اختهم الذي قتله شمس بدران بالسجن الحربي

والحمد لله رب العالمين


ابو حسين

اتجه سؤالي لليشخ (محمد قطب):
رغم خلافات كثيرة بين حماعة الاسلامية

كيف نشارك في عمل الاسلامي .وما رايك امام

الجماعة االاسلامية الكردستانية (اميره علي

بابير).واريدو توضيح ياالشيخ (محمد قطب)اني

احبك في لله .عند ما قراة كتبك جعلني احب

الاسلام وان اجعل(الاسلام)منهاج لحياتي .


asd alasd

هؤلاء الافذاذ من أمثال هذا الرجل أحدثوا نقلة نوعية فى العمل الاسلامى ويكفى الرجل انه أزاح اللثام وأزال الغبش وانتصر لمفهوم أهل السنة والجماعة حينما أظهر الله علي يديه تجريد التوحيد وبيان حقيقة هذه الكلمة التى يتشدق بها الكثيرون من غير تحقيق لمعناها حتى العلمانيوى واللادينيون


SOUF

آسف لكثير ممن ينتسبون للدعوة وللصحوة الإسلامية ...
آسف منهم لأنهم لا يذكرون هذا الرجل مطلقا(إلا ما رحم ربي) وأنا أخاطب العلماء بكافة اختصاصاتهم وانتمائاتهم وخاصة العاملين منهم الآن على الساحة(في إعداد الأحيال القرآنية) أو على الفضائيات.

فإن كان سيد قطب قد كتب معالم في الطريق فإن أخاه محمد قطب قد شرح المعالم بمجموع كتبه التي أغنت التراث الإسلامي الفكري الحديث.

وأريد أن أنبه إلى ما نبه إليه الشيخ من أن الكتب لا تكفي -وإن كانت كتبه نجوم ساطعة في السماء- فسنة الله في التربية على مفاهيم هذا الدين أن التربية بحاجة إلى مربي فليعلم كل مسلم أن المربين نادرين ولكن من أخلص قلبه لله فإنه يصل إليهم ليتربى مع الثقة لا مع الشك الذي قد تثيرها الكتب أحيانا فاحرصوا يا جيل الصحوة على الجلوس بين أحضان العلماء الربانيين وهذه هي النجاة والله الموفق......


محمد جابر- فلسطين(48)

لقد كان اول كتاب قراته عن الاسلامشبهات حول الاسلام للاستاذ الفذ محمد قطب جزاه الله عني وعن الاسلام كل خير ومنذ تلك الحظة عرفت طريقي وكان عمري 13 سنة


إبراهيم

شكرا علينا بالتعاون والإخلاص


ياسين

بسم الله الرحمن الرحيم وبعدلست متعصب لاحد لكن الحق يقال محمدوسيد قطب رجلان عظيمان خدما الاسلام بقلمهما وذادا عنه الشبه التي حاول المنتسبون والغرب دسها في الاسلام واذاكانا يحملان فكرا ثوريا فهو نابع من حجم المحن التي تعرض لها الاخوان المسلمون واتباعهم في الدول العربية فمن يسبك لن تقدم له وردة اعترافا للجميل من حقك ان تنتفض وان تقاوم


قمر الليل

السلام عليكم
اريد الاستفسااار الضروووري عن حياة محمد قطب وسؤالي هو هل محمد قطب على قيد الحياة او توفي مع الدليل بانه حي او ميت

انا انتظر الجواااب الضروري لاني اعمل بحث عن حياته واريد الجواب الاكيد والسررريع وشكرا


اْحلام

بسم الله الرحمن الرحيم

بصراحة اْنا بداْت مؤخرا قراءة واحد من الكتب التي اْعجبت بها وهو للشيخ محمد قطب الكتاب بعنوان (( مداهب فكرية معاصرة)) كتاب اْؤكد اْن على الجميع قراءته

وبالفعل لقد استفدت منه كثيرا

جازى الله اْستادنا على ما قدمه من علم للانسانية


نبيل علاء الدين

اذا كان بالامكان ارسال او مساعدتي للحصول على نسخة من كتاب الدكتور محمد قطب والذي هو بعنوان( دراسات في النفس الانسانية )وجزاكم الله خير الجزاء


ابو يوسف

بسم الله الرحمن الرحيم
اقولها بدون تحفظات لقد كان سيد قطب رحمه الله نموذجا بشريا مميزا جاء على قدر في هذا الزمن الذي عادت فيه الجاهلية تسرح وتمرح وتبسط نفوذها على العقول والقلوب قبل الارض جاء ليصحح المفاهيم ويوحد الصف وينبه لخطر الداهم الذي تكنه الجاهلية مدعومة باصنامها وياسقها جاء ليصرخ باعلى صوته لست ارضى الجاهلية وحمل اخوه محمد من بعده الراية بارك الله له في عقله وصحته ومتعه بقواه كاملة
نقولها باعلى اصواتنا في وجوه اذناب من ركنو الى الطغاة من بقاي الاخوان وسماسرتهم وفي وجه نبتة الارجاء الجديدة
ولاسلام عليكم


عثمان اتعامري

بسم الله الرحمان الرحيم. اقدر الجهود الجبارة للعالمين الكبيرين سيد ومحمد قطب فجزاهما الله عنا كل خير. فقط ارجو الاخوان المشرفين على الموقع ان يعملو على توضيح الاخطاء اللتي وقع فيها الاخوان من خلال انتقادات وملاحظات العلماء المسلمين لهما وارجو ان تكون الانتقادات المعروضة متمشية مع روح الحوار والنقاش في الاسلام لكي لا اقع في الاخطاء التي وقعا فيها من اول الطريق ولانني -وبصراحة-مازلت مبتدءا.وجزاكم الله خيرا.


فريد

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين ..من فضل الله علي اني اكتشفت مدرسة الاستاذ محمد قطب و اخيه الشهيد سيد رحمه الله وانا لم اتجاوز السادسة عشر فكانت بدايتي مع جاهلية القرن20 والانسان بين المادية والاسلام ..تربيت فيها على المفاهيم الصحيحة ان صاحب منهج التربية الاسلامية ومفاهيم ينبغي ان تصحح وهو يضع يده على جرح الامة ويصف لها الدواء من المعين الصافي يعلم علم اليقين ان اميركا و اذنابها في بلادنا-بمن فيهم بعض المنتسبين للحركات الاسلامية-سيكيدون له..ولن يضره كيدهم شيئا..لقد تربى على فكره جيل كامل.. فجزاه الله خيرا عن كل كلمة حق قالها او كتبها..وهل هناك كلمة حق اعظم من "لا اله الا الله" التي كرس حياته لشرح مدلولها ومقتضياتها.


سلمى

الكوكبان :
سيد قطب \\ محمد قطب نفعنا الله بخير ما كتبا وألفا..
كنت في تيه فكري لا يعلمه إلا الله وكانت الدلالة على أيديهما فجزاهما الله خيرا وأحسن إليهما ..
والشكر موصول للأستاذالكريم\\ محمد بن سليمان على هذه الإضاءات التي حفزتنا للعودة مرة أخرى لقرائة كتبهما..

والشكر دوما وأبدا لمجلة العصر المتألقة..
حفظ الله الجميع..


عبدالله محمد القرني

رسالتي هي مجرد تعليق على المقال. سيد قطب رحمه الله اخطأوهو بشر ومن منا لا يخطي والواجب ان ينبه الناس على خطأه وليس كما قال الكاتب انها زلة قلم. فتلك اخطاء عقديه منها انه كفّر(بشد الفاء) المؤذن الذي يؤذن وهو لا يعلم معنى لا اله الا الله وحرف معنى لا اله الا الله وجعله ان الحكم لله وهذا ليس صحيح كما تعلمون ومعناها الصحيح انه لا معبود بحق سوا الله. ومها انه اتهم موسى عليه السلا م بأنه عصبي وهذا لايجوز لانه ليس شخصا عادي وانما هو نبى ومن اولي العزم ومنها انه قال ان الثورة التي كانت في عهد عثمان هي من روح الإسلام وهذا هو مذهب الخوارج.
فليس عيبا ان نبين للناس ما في مؤلفاته من اخطاء.

وقد وضعت صفحة الشيخ ربيع لهذا السبب لأنه احد العلماءالذين كتبوا بعض المقالات في الأخطاءالعقديه التي في مؤلفات سيد قطب رحمه الله.

ارجو ان تصل هذه الرسالة الى نافذة مجلة العصر .

وجزاك الله خير

عبدالله القرني
آن آربر


عمر

نشكر لكم اطروحاتكم القيمة التي تثري الساحة الاسلامية يقضايها
طرحكم جميل
ومواضيعكم شيقة
وافكاركم جديده


الهامس

يكفي سيد أن الله ابقى ذكره حتى هذه الساعه وإن له إن شاء الله المنزلة الرفيعة اللهم ارحم سيدا وأرفع درجاته في عليين واغفر لمن خاض في عرضه وهو من الجاهلين


مسلم

بصراحة انا سمعت عن الشيخ ولكن بعد الاوضاع الحاليه وكيف ان العالم تغير قررت ان اقراء كتاب جاهلية القرن العشرين لما رايت من جاهليه في هذا العصر وحقا ان الله يسخر لهذا الدين من يقوم على الذود عنه وتوضيحه للناس مارأيت تسلسل تاريخي ومنطقي مثله تخرج الكلمات منه كالدرر وبترابط سهل وممتع ومفيد وبكل صراحة لين يفيد الكلام ولكنني انصح كل مسلم يرى ما يحاك للامة في الوقت الحاضر لقراءة كتبه حفظه الله وزاد من نشر كتبه وعلمه ولكنن وللاسف لا ارى الكثير من اشرطتة واتمنى لها الانتشار .


العربستاني

بسم الله
رأينا بوضوح أن مجرد ذكر آل قطب يُفرِح قلب كل عامل في مجال الدعوة والتربية الإسلامية ، وكيف يُقلِقْ أعداء الله والإسلام ومنهم القوميين عليهم من الله ما يستحقون .
رحم الله موتى آل قطب وأطال الله في عمر الأحياء منهم وثبتنا وإياهم على الصراط المستقيم .


محمد ابراهيم

السلفيون
نعم لقد سموا انفسهم السلفيون والسلف برى منهم وقلبوا علينا الدنيا هنا فى المحروسة حتى اخذوا من علم الناس العقيدة ووالله لقد علم الناس من هو الشيخ الشهيد واخيه وغيرهم من اهل العلم المخلصين سفر حقا لقد فقدنا الشيخ البطل الذى علمنا الحق فقدنا فوزى ولكن والله ان علمك موجود فى قلوبنا والحمد للة شرائطه تحيك ابد الدهر ان شاء الله وحسبنا الله ونعم الوكيل