آخر الأخبار

'حماس' ترفض بيان قمة شرم الشيخ الرافض للمقاومة!

2002-5-12 | 'حماس' ترفض بيان قمة شرم الشيخ الرافض للمقاومة!
شددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على حقها في المقاومة غداة صدور بيان القمة الثلاثية في القاهرة الذي أعلن "رفض العنف تحت جميع أشكاله". و قال عبد العزيز الرنتيسي المسؤول السياسي للحركة في قطاع غزة بأن طرح حماس واضح:"استمرار الاحتلال يفترض استمرار المقاومة"، مضيفا بأن الهجمات التي يقوم بها الجناح المسلح للحركة هي "رد على للجرائم التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي". و قال الرنتيسي أن الإسرائيليين يقتلون المدنيين بالمئات بينما يثير مقتل 15 من الجنود الاسرائيليين الاحتياطيين الذين يقدمهم الاحتلال على أنهم مدنيون رفض حق المقاومة" في إشارة إلى البيان الذي صدر عن لقاء الرئيسين المصري و السوري و ولي العهد السعودي الأمير عبد الله. و أضاف موجها خطابه إلى "القادة العرب و كل الذين يدعون إلى وضع حد للعمليات الاستشهادية ضد الكيان الصهيوني" بأن "يدعو قبل ذلك إلى وضع حد للإعتداء الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني

و ذكر مسؤول حماس أن الجيش الاسرائيلي استهدف من خلال حملته في الضفة الغربية "المقاومين الفلسطينيين و ليس السلطة الفلسطينية" التي قال بأنها "تخضع لضغوط حتى تؤدي دور شرطي الكيان الصهيوني". و يوحي  الموقف بتغير تعامل الحركة مع السلطة الفلسطينية بعد أن أصر عرفات على "المعالجة الأمنية" لمنع العمليات المسلحة "ضد المدنيين الإسرائيليين" كما جاء على لسانه، بينما دعا الأمين العام للسلطة الفلسطينية أحمد عبد الرحمان الفصائل الفلسطينية إلى "حصر نشاط المقاومة داخل أراضي 1967".

و وجه القائد الآخر لحركة حماس في غزة إسماعيل أبوشنب من جهته خطابه إلى "القادة العرب و كل الذين يدعون إلى وضع حد للعمليات الاستشهادية ضد الكيان الصهيوني" بأن "يدعوا قبل ذلك إلى وضع حد للإعتداء الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني."

و قد اعتبرت الحكومة الإسرائيلية في موقف نادر بيان القمة الثلاثية "خطوة إيجابية" بعد أن ندد علانية ب"العنف" متخليا بالتالي عن وصف "المقاومة و شرعيتها" عندما يتعلق الأمر بالعمليات الفدائية ضد الجنود و المستوطنين في الأراضي المحتلة. و رجح مراقبون أن قرار شارون بتعليق قرار غزو قطاع غزة جاء إثر موقف القمة المصغرة في شرم الشيخ و بإيعاز أمريكي حتى لا يصعد الموقف و فسح مجال النجاح للضغوط العربية على رئيس السلطة الفلسطينية.             

تم غلق التعليقات على هذا الخبر

ابومحمود من جدة

ان الله يقول فى كتايه العزيز "ومارميت اذ رميت ولكن الله رمى" ويقول عزل وجل "ولينصرن الله من ينصره" النصر أتى من الله عز وجل لا محالة ان نحن صبرنا وان نحن تمسكنا بكتابه عز وجل. ولكن زعماء قمة شرم الشيخ لايريدوا الا الخذلان لهذه الامة وحسبى الله ونعم الوكيل. وافقوا على ان مقاومة الاحتلال الاسرائيلى الغاشم والدفاع عن مقدسات الاسلام هى ارهاب وعنف هم خائفون على عروشهم ان تنهار من تحت ارجلهم ان هم عصوا امريكا يحافون على حفنة من الدولارات السنوية التى تعطى لبعضهم بما يسمى مساعدات اقتصادية.وقد قرات فى صحيفتكم العصر ان مجموع استثمارات السعوديين لوحدهم فى اوروبا وامريكا حسب الواشنطن بوست يبلغ 1000 بليون دولار الا تكفى هذه الاموال ليدفع جزء منها الى بعض الدول العربية التى تأخذ معونه سنويةمن امريكا؟ ويثبتوا للعالم وامريكا اننا لسنا فى حاجة الى مساعداتك. يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم ويأأبى الله الا ان يتم نوره.كان بالاحرى للزعماء الثلاثةان يقولوا لاسرائيل وامريكا لن تقف الانتفاضة ولن يتوقف الجهاد حتى يتم دحر الاحتلال الاسرائيلى عن اراضى فلسطين وان دفاعنا عن اراضيناهو دفاع عن كرامتنا، ولكن ابوا الا ان يكونوا اذلاء تدوسهم امريكابحذائها انى شاءت ومتى شاءت.


ابو محمد

لا حول ولاقوة الا بالله، اصبح المجرم بطلا، والمقاوم المدافع عن شرفه، ودينه، ومقدساته مجرما، هذه نتيجة قمة شرم الخونه، ولله الحمد ان هذه القمة كشفتهم في صورتهم الحقيقيه. كانوا يتعاملون مع اليهود، ويدعمونهم من وراء حجاب، ولكن امريكا لم تقبل فاراد الله سبحانه اظهار خزيهم وعارهم للناس، فاجبرتهم امريكا على ان يكشفوا وجههم البغيض علنا، وتم لها ما ارادت. ونسال الله السميع العليم ان ينصر اخواننا المجاهدين في فلسطين وان يحميهم، وان يبرم لهذه الامة امر رشد يعز به اهل طاعته ويذل به اهل معصيته. وان ينصر من نصر الدين ويخذل من خذل اهل الجهاد والمجاهدين، قولوا آمين