آخر الأخبار

كيف اخترق مناطق حساسة: خفض الإنتاج إلى النصف بعد أن هاجم الحوثي قلب صناعة النفط السعودي

2019-9-14 | خدمة العصر كيف اخترق مناطق حساسة: خفض الإنتاج إلى النصف بعد أن هاجم الحوثي قلب صناعة النفط السعودي

تعطل إنتاج النفط في المملكة العربية السعودية بعد أن استهدف أسطول من عشر طائرات من دون طيار قلب صناعة النفط في المملكة، مما أدى إلى نشوب حرائق في أكبر مصنع لمعالجة النفط في العالم في بقيق، وفقا لما أوردته شبكة "بلومبرغ" الإخبارية الأمريكية.

وقالت شركة النفط الحكومية السعودية "أرامكو" إن الحرائق تم احتواؤها، لكن شخصاً على علم بالأمر قال إن الهجوم ضرب الإنتاج دون إعطاء تفاصيل. وقد أعلن المتمردون الحوثيون في اليمن، الذين شنوا عدة هجمات بطائرات من دون طيار على أهداف بترولية سعودية، مسؤوليتهم.

وتُعدَ الضربات أكبر هجوم على البنية التحتية للنفط في المملكة العربية السعودية منذ أكثر من عقد، وتكشف ضعف شبكة الحقول وخطوط الأنابيب والموانئ التي توفر 10 في المائة من النفط الخام في العالم. وأفاد تقرير الشبكة أم انقطاع التيار الكهربائي في مدينة بقيق بالمنطقة الشرقية في المملكة، حيث يُعالج معظم النفط الخام من بعض أكبر حقول النفط في البلاد قبل أن يتم شحنها إلى محطات التصدير، سوف يهز أسواق الطاقة العالمية. وقال روجر ديوان، وهو مراقب مخضرم لمنظمة "أوبك" في شركة IHS Markit: "إن بقيق هو قلب النظام، وقد تعرضوا للتو لأزمة قلبية...نحن لا نعرف شدتها فقط".

وقد ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن متحدث باسم وزارة الداخلية أن المنشآت في بقيق وحقل نفط خريص القريب تعرضوا لهجوم في الساعة الرابعة صباحًا بالتوقيت المحلي، ولم يقدم مزيدًا من التفاصيل ولم تصدر أي بيانات أخرى. وأوضح شخص مطلع، طلب عدم ذكر اسمه، إن كبار المسؤولين التنفيذيين في "أرامكو" يعقدون اجتماعًا طارئًا لتقييم الوضع.

وأظهرت صورة أقمار صناعية من وكالة ناسا نشرت في وقت مبكر يوم السبت أعمدة دخان ضخمة تمتد أكثر من 50 ميلا فوق بقيق. وتظهر أربعة أعمدة إضافية إلى الجنوب الغربي بالقرب من حقل الغوار النفطي، وهو الأكبر في العالم. وبينما لم تُهاجم تلك الحقول، فإن خامها يُرسل إلى بقيق، ويمكن أن يشير الدخان إلى حريق. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" عن الناطق باسم الحوثي، يحيى ساري، قوله إن الهجمات نفذت بعشر طائرات من دون طيار، وجاءت بعد تعاون استخباري من أشخاص داخل السعودية، متوعدا: "عملياتنا القادمة ستتوسع وستكون أكثر إيلامًا طالما استمر النظام السعودي في عدوانه وحصاره".

وتحدث مراقبون أن قرب هجمات الحوثي من منشآت عسكرية عديدة سعودية حساسة وهامة يثير أسئلة أخرى، مثل الدفاع الجوي والرادار، فهل وكيف اخترقت الطائرات من دون طيار هذه المنطقة الحساسة؟؟ وتأتي الهجمات في الوقت الذي تسرع فيه "أرامكو" من الاستعدادات للطرح الأولي للاكتتاب العام. وفي هذا، قال أشخاص مطلعون على هذا الأمر إن شركة الطاقة العملاقة قد اختارت البنوك لبيع الأسهم، وقد تُدرجها في نوفمبر القادم.

وكانت حقول النفط وخطوط الأنابيب في السعودية هدفا لهجمات على مدار العام الماضي، معظمها من جانب المتمردين الحوثيين. وقد كشفت التوترات في الخليج الخطر الذي يهدد إمدادات النفط العالمية. وخُريص (ليس بعيدا عن الظهران) هو موقع ثاني أكبر حقل نفط في المملكة العربية السعودية، وتبلغ طاقته الإنتاجية 1.45 مليون برميل يوميًا. ويضم حقل "بقيق" على مركز لمعالجة النفط ، والذي يتعامل مع حوالي ثلثي إنتاج البلاد. تعد بقيق هي موطن لأكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط ومحطة تثبيت الزيت الخام، ولديها قدرة معالجة للنفط الخام بأكثر من 7 ملايين برميل يوميًا، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر