الحسابات السياسية للنظام العسكري السوداني: كيف أُطيح بدكتاتور السودان "عمر البشير"

2019-4-20 | خدمة العصر 	الحسابات السياسية للنظام العسكري السوداني: كيف أُطيح بدكتاتور السودان

كتب أحمد آدم، الباحث السوداني المشارك في كلية الحقوق بجامعة لندن، في مقال نشره موقع "الجزيرة نت" (إنجليزي)، أنه في 11 أبريل أُجبر الدكتاتور عمر البشير على مغادرة السلطة بضغط من ذراعه الأيمن ووزير الدفاع ونائب الرئيس، اللواء أحمد عوض بن عوف.

ورُحَب بالإطاحة بالبشير باعتباره انتصارا كبيرا للمتظاهرين السودانيين الذين اكتسحوا شوارع الخرطوم وغيرها من المدن الكبرى منذ ديسمبر. ومع ذلك، لا يزال كثيرون حذرين من انتقال السلطة المشكوك فيه الذي قامت به القيادة العسكرية السودانية.

في بيانه الصادر في 11 أبريل، والذي أُعلن فيه إقالة البشير، أعلن ابن عوف أيضًا تعليق الدستور، وفرض حالة الطوارئ وتشكيل مجلس عسكري انتقالي يرأسه. لكن بعد يومين فقط، ولاستمرار الاحتجاجات الجماهيرية في المطالبة بتنحي النظام بأكمله، استقال ابن عوف مع نائبه الجنرال كمال عبدالمعروف الماحي. وعُين اللواء عبد الفتاح البرهان مكانًا له رئيسا للمجلس والجنرال محمد حمدان دغلو، المعروف أيضًا باسم حميدتي، نائبًا للرئيس. وفي الوقت نفسه، استقال الجنرال صلاح عبد الله صالح، المعروف أيضًا باسم غوش، الرئيس الشهير لجهاز المخابرات والأمن الوطني.

إذن، ماذا تعني كل هذه التعديلات في النظام السوداني؟ وكيف ستؤثر في النضال السوداني من أجل الحكم المدني الديمقراطي؟

* كيف أُطيح بالبشير؟

في السنوات القليلة الماضية، أصبح من الواضح بشكل متزايد أن البشير كان يفعل كل شيء لتعزيز سلطته ومنع أي مؤامرة محتملة ضد رئاسته. وعلى جبهة السياسة الخارجية، كان يحاول التواصل مع أي شخص يمكنه ضمان أمن نظامه. عندما خففت الولايات المتحدة العقوبات في أكتوبر 2017، لكنها أوضحت أنها لا تزال تطالب بالتنحي، ذهب البشير في زيارة لروسيا طلبًا لدعم الكرملين. كما واصل التعامل مع الإمارات والسعودية، من جانب، وقطر وتركيا، من ناحية أخرى، على أمل الحصول على سندهم.

وعلى الجبهة الداخلية، قام البشير بعدد من التعديلات في السنوات القليلة الماضية، خوفا من مؤامرات ضده. في هذه العملية، تمكن من عزل عدد من الأطراف المختلفة داخل النظام السوداني وقادة في أجهزة الأمن والميليشيات، كما أغضب أعضاء حزب المؤتمر الوطني الحاكم عندما أعلن أنه شخصية وطنية تقف فوق جميع الأحزاب السياسية في السودان.

والأهم من ذلك أن البشير أقصى شعبه. وكان يلعب الورقة العرقية، لفترة طويلة، في محاولة لتقسيم الشعب السوداني وتبرير حروبه المدمرة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. ومع ذلك، في ديسمبر الماضي، انفجر الرأي العام غضبا مرة أخرى، وخرج الناس في جميع أنحاء السودان، من مختلف مكونات المجتمع السوداني، إلى الشوارع للاحتجاج على نظامه الفاشل وتخريبه للاقتصاد.

خوفًا من حدوث انقلاب، أبقى البشير على ابن عوف، المدرج في قائمة العقوبات الأمريكية بسبب تورطه في نزاع دارفور، والحاكم السابق أحمد هارون، الذي اتهمته محكمة الجنائية الدولية، معتقدين أنهم لن يُسلموا إلى النيابة الدولية. وعندما تصاعدت الشوارع السودانية من الضغط ، عُين ابن عوف نائباً للرئيس وتولى هارون رئاسة حزب المؤتمر الوطني.

وحُسم مصير البشير بمجرد تمكن الثوار المحتجين من الفوز بتعاطف الضباط العسكريين من الرتب المتوسطة والدنيا، وكذلك الجنود. وأصبح هذا واضحًا عندما هاجمت قوات الأمن في 8 أبريل الاعتصام أمام مقر القيادة العليا للجيش في الخرطوم، مما تسبب في تدخل بعض الجنود وحماية المتظاهرين.

وقد خطط الرئيس السوداني وغيره من الموالين لتفريق الاعتصام بالقوة، على أمل أن يؤدي العنف إلى إبعاد المحتجين. وخوفا من التمرد داخل صفوف الجنود، لم يتمكن كبار ضباط الجيش من مواكبة الخطة، ولم يتمكن كبار ضباط الجيش من مواكبة الخطة. والأهم من ذلك، هناك تكهنات بأن الجنرال غوش، رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني، قام أيضًا بتغيير المعسكر في هذا المنعطف الحرج ورفض شنَ حملة دموية.

وكان غوش، الذي يبغضه الشعب السوداني على نطاق واسع، أحد الأشخاص الذين عزلهم البشير في وقت مبكر. في عام 2009، أُقيل من منصبه رئيسا لجهاز الأمن والمخابرات الوطني وعينه مستشاراً رئاسياً، وفُصل من منصبه في عام 2011. وفي العام التالي، اتُهم غوش، الذي كان ضابط الاتصال في السودان مع وكالات الاستخبارات الأمريكية، بالتخطيط للانقلاب على الرئيس وسُجن لمدة عام. ورغم أنه أُعيد تأهيله سياسياً وعاد إلى منصبه السابق في عام 2018، إلا أنه كتم حقده على البشير.

لقد رأى مع جنرالات آخرين فرصة للتخلص من البشير والاستيلاء على الحكم. وإجماعهم على الإطاحة بالرئيس، لا يعني أنهم كانوا على استعداد للتخلي عن السلطة أو أنهم وافقوا، عمليا، على خطة خلافة واضحة المعالم.

وعندما اشتبكت الطموحات السياسية وتدخلت قوى خارجية، تولى اللواء ابن عوف الحكم قصد تأمين خروج البشير والحفاظ على الوضع الراهن داخل النظام. ومع ذلك، افتقر الجنرال إلى الجاذبية، ولم يكن يحظى باحترام كبير في صفوف الجيش. وكان ملطخًا أيضًا بالتورط في تجنيد ميليشيات "الجنجويد" في دارفور وقيادة القوات المسلحة التي ارتكبت جرائم حرب في عام 2007. وكان من الواضح أنه لن يُقبل قائدا انتقاليا، لا من قبل الشعب السوداني ولا من قبل مختلف اللاعبين الدوليين.

بينما يمكن اعتبار استقالته بمثابة انتصار آخر للحركة الاحتجاجية في السودان، فإن تعيين الجنرال البرهان رئيسا للمجلس العسكري والجنرال حميدتي نائباً له يدل على أن الدولة العميقة ومؤيديها الأجانب ليسوا على استعداد حتى الآن لتلبية مطالب المتظاهرين والسماح للانتقال السلس إلى الحكم المدني.

* صعود الجنرالين البرهان وحميدتي:

اللواء البرهان هو قائد القوات البرية السودانية، ويُعتقد أنه يتمتع بشعبية كبيرة في صفوف الرتب الدنيا للجيش. وترى بعض جماعات المعارضة أنه أكثر قبولا لأنه لا يعتبر إسلاميًا. ومع ذلك، لديه، أيضا، ماض غامض.

وخدم، ضابطا في القوات البرية، في كل من جنوب دارفور وجنوب السودان. في الألفينيات من القرن الماضي، كان أيضا قائدا في حرس الحدود سيء السمعة، وهي مجموعة فرعية من ميليشيات "الجنجويد".

وفي الأيام الأخيرة، عبر سكان دارفور عن غضبهم من تعيين البرهان رئيسا للمجلس العسكري، زاعمين أن حرس الحدود ارتكبوا تحت قيادته أعمال القتل والتشريد القسري. ويبدو أنه يدعم أيضًا قوات الدفاع الشعبي (PDF)، التي أنشأها البشير عام 1989، منظمة شبه عسكرية موالية للحكم، خاضت حرب التسعينيات في جنوب السودان.

وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، نُشر مقطع فيديو من أحد البرامج الإخبارية على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما يظهر أن الجنرال البرهان يخاطب قوات الدفاع الشعبي، واصفا إياه بأنهم "أبناء شرعيون" للجيش السوداني، ويقول إنه لن يقبل أبداً حلَ هذه القوات تحت أي ظرف من الظروف. وكان الجنرال البرهان مسؤولاً عن تجنيد القوات المسلحة السودانية والميليشيات للقتال في اليمن مع التحالف الذي تقوده السعودية، ويُقال إنه قريب من كبار المسؤولين العسكريين في الخليج.

نائب الجنرال البرهان، اللواء حميدتي، يشترك معه في الخلفية نفسها. في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كان قائدًا لكتيبة Fut-8 التابعة لحرس الحدود في دارفور، حيث قاد في عام 2007 تمردًا ضد الجيش، الذي فشل في دفع رواتب رجاله. وفي نهاية الأمر، وفي عام 2013، عُين رئيسا لقوات الدعم السريع شبه العسكرية، التي استوعبت ميليشيا الجنجويد السابقة. وصمَم البشير هذه الخطوة لمعاقبة زعيم الجنجويد، الشيخ موسى هلال، الذي بدأ ينتقده.

لكن في الآونة الأخيرة، ولانعدام ثقته بالجنرال حميدتي، بدأ البشير في تعيين بعض الموالين له في قوات حرس الحدود، لضمان سيطرة القوات شبه العسكرية. وقيل إن حميدتي تربطه صلات وثيقة بطه الحسين، المدير السابق لمكتب الرئيس، الذي أقيل في عام 2017 ثم عُين سريعًا مستشارا في وزارة الخارجية السعودية بعد انتقاله إلى الرياض.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات، كان حميدتي حذراً بشأن تصريحاته العامة، حيث أظهر قدراً كبيراً من الفطنة والانتهازية السياسية. ونأى بنفسه وميليشياته عن أي عمل عنف ضد المتظاهرين المسالمين وأعرب عن دعمه لمطالب الشعب السوداني واحترام حقوق الإنسان. وأثار تعيينه نائبا لرئيس المجلس الانتقالي غضبًا على وسائل التواصل الاجتماعي، ورُفض على نطاق واسع من قِبل سكان ولايتي دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، حيث ارتكبت ميليشياته جرائم ضد السكان المدنيين.

ويبدو أن الجنرال حميدتي متورط في المجهود الحربي في اليمن. ففي عام 2017، اتهمه الشيخ هلال ونائب رئيس البشير السابق، حسبو عبد الرحمن، بسرقة أموال قدمتها السعودية والإمارات مقابل نشر مقاتلين سودانيين في اليمن.

وحقيقة أن الجنرالين المسؤولين مرتبطان بالتورط في حربي دارفور واليمن ليس من قبيل الصدفة. فقد سارعت الإمارات والسعودية للاعتراف بالمجلس العسكري، في وقت رفض فيه الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي ذلك. وأعلن الجنرال حميدتي، من جانبه، أن القوات السودانية ستلتزم بالتزاماتها تجاه التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

* ماذا حدث بعد ذلك؟

لا شك في أن الإطاحة بالبشير وزمرته الفاسدة والوحشية من السلطة هي تطور إيجابي، لكن ما يجري حاليَا ليس ثورة كاملة، مثل تلك التي حدثت في أكتوبر 1964 وأبريل 1985. فليس ثمة قطيعة، بعدُ، مع النظام القديم.

صحيح أن اللواء البرهان قد أطلق نغمة تصالحية، وقبل على ما يبدو المطالب الشعبية بالحرية والسلام والعدالة. كما قدم بعض الوعود بالابتعاد عن النظام القديم ومكافحة الفساد والسعي لتحقيق العدالة والمساءلة، لكن هناك أيضا كثير من الشكوك حول نواياه الحقيقية وجدول أعماله.

هناك مخاوف حقيقية من أن المجلس العسكري الانتقالي الجديد هو مجرد دمية في يد النظام القديم، وقد أنشأوه لشراء الوقت وضمان استمرارية الوضع الراهن. وحتى الآن، ليس من الواضح ما هو مصير شخصيات النظام القديم، بما في ذلك البشير، وكيف سيتعامل المجلس العسكري مع الدولة العميقة وميليشياتها وأمنها وأسلحتها المالية.

في الوقت نفسه، لا تزال التوترات داخل النظام نفسه قائمة. ذلك أن تعيين الجنرال حميدتي، قائد إحدى الميليشيات التي لم تتخرج من أكاديمية عسكرية سودانية، في هذا المنصب الرفيع داخل الدولة، يمثل سابقة مروعة ويمكن أن يؤثر سلبا في السياسة السودانية. إنه يُظهر ضعف الجيش السوداني وانهيار مؤسسات الدولة السودانية. وقد يثير هذا الموقف توترات بين المجموعات المختلفة في النظام ويزعزع استقرار الدولة أكثر.

وفي الوقت نفسه، هناك أيضا مخاوف حقيقية من أن المعارضة الشعبية يمكن أن تتفتت بسبب انقسام الأجيال والأيديولوجية والجغرافية والعرقية. وبدأت الخلاف بين الشباب والقوى السياسية التقليدية في الظهور حول كيفية التعامل مع المجلس العسكري، وما هي الأولويات السياسية التي يجب مراعاتها.

ويمكن استغلال هذه الانقسامات من قبل المجلس العسكري والنظام القديم لتنفيذ ثورة مضادة كاملة. ولا تهتم عديد من القوى الإقليمية برؤية أسس الديمقراطية في السودان، ومستعدة لفعل كل ما يلزم لتقويض أي انتقال ديمقراطي سلمي. وبالإضافة إلى ذلك، يخشى الشعب السوداني أيضًا أن ينزلق بلدهم إلى فوضى وحرب شاملة، إذا لم يحدث التغيير قريبًا.

هناك دروس عديد يجب تعلمها من مصير ما بعد استقلال السودان، وثورة أكتوبر 1964، وانتفاضة أبريل 1985 وفصل جنوب السودان. وتتمتع حركة الاحتجاج الشعبية بفرصة فريدة لعدم تكرار أخطاء الماضي، والسعي إلى الوحدة الوطنية والمواطنة المتساوية لجميع المجموعات العرقية والمصالحة. ولا يمكن إلا لجبهة شعبية قوية وموحدة أن تصمد أمام الثورة المضادة التي سيطلقها الجنرالات السودانيون والدولة العميقة والقوى الأجنبية من أجل تقويض الحركة الثورية.

** رابط المقال الأصلي: https://www.aljazeera.com/indepth/opinion/political-calculations-sudan-military-regime-190420090754507.html

 


تم غلق التعليقات على هذا الخبر