آخر الأخبار

السعودية تعهَدت لحفتر بدفع ثمن هجومه على طرابلس: ابن سلمان الأهوج يُشعل حربا أهلية في ليبيا

2019-4-16 | خدمة العصر السعودية تعهَدت لحفتر بدفع ثمن هجومه على طرابلس: ابن سلمان الأهوج يُشعل حربا أهلية في ليبيا

كتبت افتتاحية صحيفة "واشنطن بوست" أنه بعد سنوات من الاضطرابات في ليبيا، اعتقد مبعوثو الأمم المتحدة أنهم كانوا على وشك التوصل إلى اتفاق هذا الشهر كان من شأنه أن يجمع الفصائل المتصارعة في مؤتمر للاتفاق على حكومة موحدة وخطة للانتخابات. ثم قام خليفة حفتر، وهو أمير حرب يبلغ من العمر 75 عامًا يطمح إلى أن يصبح الديكتاتور الليبي التالي، بشن هجوم على العاصمة طرابلس، مما أدى إلى تمزيق عملية السلام وقد يؤدي إلى حرب أهلية عربية مدمرة أخرى.

ما الذي دفع الجنرال حفتر إلى الاستنتاج بأنه ينبغي عليه السعي لتحقيق النصر العسكري بدلاً من التسوية؟ في الأيام القليلة الماضية، أصبح الجواب واضحًا تدريجيا: كان هجومه مدعومًا ماديا من المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة. لقد خربت هذه الحكومات العربية وروسيا عمداً الجهود الدولية التي يدعمها الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة، بالإضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

لقد حظي حفتر بدعم من هذه القوى الخارجية، وكذلك من فرنسا، لسنوات، حتى عندما كان يسيطر على شرق ليبيا وأنشأ حكماً منافسًا للحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس. لكن قبل أيام من شن هجومه الأخير، زار الجنرال حفتر السعودية، حيث وعدوه بملايين الدولارات مساعدات لدفع ثمن العملية، وفقًا لتقرير نُشر في صحيفة "وول ستريت جورنال". وتمثل هذه الأموال، المُوجهة لدفع رواتب زعماء القبائل وتجنيد مقاتلين جدد، مقامرة أخرى طائشة من قبل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الذي شم حملة عسكرية كارثية في اليمن وكذلك قام بمحاولات فاشلة لإخضاع الحكومتين اللبنانية والقطرية.

وقد حصل حفتر، يوم الأحد، على موافقة صريحة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي قابله في القاهرة. وكان السيسي قد عاد منذ أيام، فقط، من زيارة الرئيس ترامب في البيت الأبيض، لكنه لم يبد أي تردد في معارضة مطالب الولايات المتحدة بإنهاء حفتر هجومه.

في الوقت الحاليَ، لا يبدو أن محاولة تثبيت حفتر في طرابلس ستنجح. كان للهجوم تأثير في حشد القوات الليبية المشاكسة، وتدفق رجال الميليشيات المتصلبة من مدن أخرى إلى المنطقة لوقف الغزو. وقالت الصحيفة الأمريكية في افتتاحيتها إن النتيجة الأكثر ترجيحًا للقتال هي معاناة الليبيين، الذين نزح الآلاف منهم بسبب القتال. ويمكن أن يزداد تدفق اللاجئين عبر البحر الأبيض المتوسط ​​إلى أوروبا، ويمكن لتنظيم "داعش"، الذي قضت الولايات المتحدة سنوات في العمل على إلحاق الهزيمة به في ليبيا، أن يعود إلى الحياة. كل هذا بفضل تدخل الحكومات العربية التي تعتبرها إدارة ترامب حلفاءها المقربين وشركاءها المتعاونين في المنطقة. وتضيف الصحيفة أن ترامب عادة ما اشتكى من زبائن الولايات المتحدة الذين يقبلون دعم واشنطن وحمايتها وهذا للاستفادة من عجزها "إذا كان يهتم بالبحث عن هؤلاء، فيمكنه أن يجد مثالًا رائعًا على ذلك في ليبيا".

** رابط المقال الأصلي: https://www.washingtonpost.com/opinions/global-opinions/there-was-going-to-be-a-peace-conference-in-libya-then-other-countries-sabotaged-it/2019/04/15/7f27545e-5fa7-11e9-9412-daf3d2e67c6d_story.html?utm_term=.daa2604e0070


تم غلق التعليقات على هذا الخبر