"نيويورك تايمز" تعترف بالفشل: حرب أفغانستان ميئوس منها وخسرنا أمام طالبان وحان الوقت لعودة الجنود الأمريكيين

2019-2-5 | خدمة العصر

كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" في افتتاحيتها أنه في 14 سبتمبر 2001، كتب الكونغرس ما ثبت أنه واحد من أكبر الصكوك البيضاء في تاريخ البلاد. أعطى تصريح استخدام القوة العسكرية ضد "الإرهابيين" الرئيس جورج دبليو بوش سلطة لمهاجمة طالبان، القوة السنية التي كانت تهيمن على أفغانستان والتي رفضت تسليم العقل المدبر للهجمات التي ارتكبت قبل ثلاثة أيام: أسامة بن لادن.

في مجلس النواب ومجلس الشيوخ مجتمعين، كان هناك صوت واحد فقط في المعارضة: باربرا لي، وهي ممثلة ديمقراطية من كاليفورنيا، حذرت من فيتنام أخرى، قائلة" "يجب أن نكون حريصين على عدم الدخول في حرب مفتوحة من دون إستراتيجية خروج أو هدف محدد...لا يمكننا تكرار أخطاء الماضي".

بعد أيام، قال بوش في جلسة مشتركة للكونغرس إنه يخطط لاستخدام، على نطاق واسع، سلطاته الحربية الجديدة: "حربنا على الإرهاب تبدأ مع القاعدة، لكنها لا تنتهي هناك"، أعلن بوش، مضيفا: "لن ينتهي الأمر حتى يتم العثور على كل مجموعة إرهابية ذات امتداد عالمي وتوقيفها وهزيمتها".

بعد أكثر من 17 عامًا، شارك الجيش الأمريكي في مهمات مكافحة الإرهاب في 80 دولة في 6 قارات. وستبلغ التكلفة، وتشمل الحروب في أفغانستان والعراق وزيادة الإنفاق على رعاية المحاربين القدامى، 5.9 تريليون دولار بحلول نهاية العام المالي 2019. ومع اقتراض كل هذه الأموال تقريبًا، ستكون التكلفة الإجمالية مع الفائدة أعلى بكثير.

لقد سُمَيت الحرب على الإرهاب بـ"الحرب إلى الأبد"، و"الحرب الطويلة"، و"الحملة الصليبية"، وقد أودت بحياة نصف مليون شخص حول العالم. لقد مضى وقت طويل لإعادة التقييم. خاض أكثر من 2.7 مليون أمريكي حربًا منذ عام 2001. وقُتل ما يقرب من 7000 من العسكريين، وما يقرب من 8000 من المتعاقدين الخاصين. وعاد أكثر من 53700 شخصا إلى منازلهم وهم يحملون جراحًا مادية، وعدد لا يحصى من الأشخاص مصابون بحالات نفسية مرضية. وأكثر من مليون أميركي خدموا في مسرح الحرب يحصلون على بعض التعويض من العجز من وزارة شؤون المحاربين القدامى.

وقد أُريقت الدماء وأُنفقت الأموال بناء على فكرة أن الحرب في الخارج يمكن أن تمنع سفك الدماء في البلد، وكما أوضح بوش في عام 2004: "إننا نحارب هؤلاء الإرهابيين مع قواتنا العسكرية في أفغانستان والعراق وغيرهما، حتى لا يتعين علينا مواجهتهم في شوارع مدننا".

لكن الكراهية بلا حدود. صحيح أنه منذ 11 سبتمبر، لم تقم أي مجموعة مسلحة أجنبية بهجوم قاتل داخل الولايات المتحدة، لكن كان هناك أكثر من 200 هجوم مسلح قاتل في خلال تلك الفترة، في أغلب الأحيان على أيدي الأميركيين المتعصبين للإيديولوجيات التي تنتشر بين هذه الجماعات. نصف هذه الهجمات كان بدافع الإسلام الراديكالي، بينما نُفذ 86 منها على أيدي المتطرفين اليمينيين.

عندما ترشح دونالد ترامب للرئاسة، كان أحد وعوده المركزية هو كبح المغامرات العسكرية الخارجية وتركيز موارد البلاد المحدودة على أولوياتها الإستراتيجية الأساسية. وبينما افتقدت السياسة الخارجية لترامب للحكمة، إن لم تكن هزيمة ذاتية في العديد من المجالات، لكنه محق، كما فعل أوباما، في رغبته في تقليص صراع عالمي يبدو أنه ليس له حدود خارجية.

يجب أن يبدأ هذا التخفيض من حيث بدأ كل شيء: أفغانستان، التي ظلت لأكثر من 17 سنة حرباً مفتوحة من دون إستراتيجية خروج أو هدف مركَّز. في ذروة تورط حلف شمال الأطلسي في الحرب عام 2011، وفي الوقت الذي قُتل فيه بن لادن في باكستان، كان هناك أكثر من 130 ألف جندي من 50 دولة يقاتلون طالبان وينشئون الجيش الوطني الأفغاني حتى يمكنهم الاعتماد على أنفسهم.

وهناك الآن 16 ألف جندي من 39 دولة ضمن قوات الناتو، أكثر من 14 ألفا منهم أمريكيون. تشمل مهمتهم الآن أقل القتال والمزيد من التدريب. لكن النتيجة تبقى كما هي: إن "تقييم التهديد العالمي" الذي صدر في 42 صفحة، ونُشر في الأسبوع الماضي، خصَص فقرة واحدة، وفقط، للحرب في أفغانستان، واصفا إياها بأنها "حالة من الجمود".

كانت هذه الصحيفة داعمة للحرب في أفغانستان منذ بدايتها. لقد انتقدنا دول الناتو في أوروبا لعدم إرسال جنود كافيين. وقد انتقدنا إدارة بوش بسبب افتقارها إلى تخطيط ما بعد الحرب وتحويل الموارد إلى الحرب في العراق.

وقد أظهرت لنا الأحداث أننا كنا متفائلين أكثر من اللازم بشأن الحكومة الأفغانية المنتخبة، على الرغم من أننا كنا ننتقد بشكل صحيح خللا وظيفيا عميقا. لقد أعربنا عن مخاوفنا بشأن الأساليب العسكرية التي كلفت أرواح المدنيين، وشككنا في تقييمات وزارة الدفاع الأمريكية الوردية للتقدم المحرز واحتمال النجاح.

كنا ندعم أوباما عندما وعد بإنهاء الحرب، ودعونا إلى سحب القوات بشكل أسرع، وشعرنا بخيبة أمل عندما وقع ضحية لخطإ في تكلفتها، وأرسل المزيد من القوات في وقت متأخر من رئاسته.

دعا ترامب مرارا وتكرارا إلى إنهاء الحرب في أفغانستان. في عام 2012، على سبيل المثال، قال إن الصراع هناك لم يكن في المصلحة الوطنية. ومع ذلك، فبعد توليه منصبه، أقنعه مستشاروه نت العسكريين في عام 2017 بزيادة الوجود الأمريكي في سعيهم إلى "خطة جديدة للنصر". وقال ترامب إن الخطة ستُفشل طالبان وغيرها من الإرهابيين "بسهولة".

خُفَفت القواعد على الغارات الجوية، وارتفع عددها بشكل كبير. أرسل البنتاجون أربعة آلاف جندي إضافي، لتعزيز ودعم العشرة آلاف جندي التي تركهم أوباما خلفه. الخطة فشلت. المزيد من القنابل والأحذية لم تقترب من النصر. لقد قُتل عشرات الآلاف من المدنيين الأفغان، وشُوِّهوا وأصيبوا بصدمات نفسية. ملايين النازحين داخلياً أو إنهم لجأوا إلى إيران وباكستان.

زراعة الحشيش ارتفعت أربع مرات عن عام 2002. وعلى الرغم من المساعدات الاقتصادية والعسكرية لسنوات، تظل أفغانستان واحدة من أقل البلدان نمواً في العالم. لقد فقدت قوات الأمن الأفغانية، التي كان من المفترض أن تتسلم المهام من قوات حلف شمال الأطلسي، 45 ألف جندي في المعركة منذ عام 2014، وتبدو عاجزة عن مزيد تجنيد بعدد كاف.

إدارة ترامب، التي أعلنت أنها ستسحب 7000 جنديا، لكنها لم تُقدم على ذلك بعدُ، تتفاوض الآن مع حركة طالبان، ومن المقرر أن تستمر المحادثات هذا الشهر. هذه علامة واعدة على اعتراف بالحقيقة.

لقد حان الوقت لمواجهة الحقيقة القاسية، في أفضل الأحوال: الحرب وصلت إلى طريق مسدود، وفي أسوأ الأحوال: ميؤوس منها. تم تحقيق الهدف الأمريكي الأولي -التخلص من ابن لادن-، وأما أهداف بناء حكومة أفغانية قادرة على الوقوف على رجليها بمفردها، وحماية السكان ومحاربة أعدائه، فقد لا تكون قابلة للتحقيق، وبالتأكيد لا يمكن تحقيقها من دون موارد لا ترغب الولايات المتحدة في استثمارها.

إن الابتعاد عن الحرب ليس إستراتيجية. ولكن يمكن تنظيم وتنفيذ انسحاب منظم لقوات حلف شمال الأطلسي قبل نهاية العام وفقدان المزيد من الأرواح لقضية خاسرة. قُتل أمريكيان في القتال في عام 2019. ولا يجب أن يقاتل أو يموت أي جندي أمريكي في أفغانستان في عام 2020.

يبدو أن المحادثات الأخيرة بين الولايات المتحدة وحركة طالبان حققت تقدما مشجعا. وقد توصف (هذه المحادثات) على نحو أكثر دقة بأنها استسلام متفاوض عليه من قبل القوات الدولية. لم تكن الحكومة الأفغانية طرفًا في المناقشات لأن طالبان لا تعتبرها كيانًا شرعيًا، بل مجرد دمية بيد الولايات المتحدة. على أية حال، بمجرد مغادرة قوات الناتو، سيكون من الصعب فرض أي معاهدة مع طالبان.

ولكن لكونه جزءا من أي محادثات للانسحاب، يجب أن يُوضح لطالبان والحكومة الأفغانية والدول المجاورة أنه إذا سُمح بأن تصبح البلد مرة أخرى قاعدة للإرهاب الدولي، فإن الولايات المتحدة ستعود للقضاء على ذلك التهديد. وقد دفعت طالبان ثمنا باهظا جدا لإيواء بن لادن، وبغض النظر عن أي تأثير لها في مستقبل البلد، فإنه من غير المرجح أن يؤدي ارتكاب خطأ مماثل مستقبلا إلى عودة القوات الأمريكية.

قد يكون انسحاب القوات الأمريكية، في نهاية المطاف، هو الشيء الوحيد الذي تريده كل أطراف الصراع. غالبية الأمريكيين يريدون إنهاء الحرب. إذا لم ينهِ ترامب الحرب بحلول نهاية العام، فيمكن للكونغرس إلغاء ترخيص عام 2001 للقوة العسكرية. يحتاج الكونغرس، على أي حال، لإعادة النظر في تقسدمه صكا على بياض. كما يجب على الكونغرس تسهيل الأمر على الأفغان الذين عملوا مع قوات الناتو ويريدون الهجرة إلى الولايات المتحد، فقد كان العديد منهم ينتظرون لسنوات.

لا يمكن لأحد أن يدعي أن الانسحاب، حتى مع وجود اتفاق، من شأنه أن يجعل الحياة أفضل للشعب الأفغاني على المدى القصير. هذه نتيجة مؤلمة يجب أن يعترف بها أي شخص يدعم الانسحاب. ويتوقع بعض الخبراء حربا أهلية أشد ضراوة مع إضعاف حكومة كابول وجيشها، وأن يكتسب أمراء الحرب قوة جديدة. وقد يعني هذا المزيد من الوفيات وتدفقات جديدة للاجئين وتخفيضات في المساعدات الدولية قد تشل الجيش الأفغاني.

ومع ذلك، من المحتمل أيضًا أن يؤدي قرار الانسحاب إلى دفع الأفغان وطالبان واللاعبين الإقليميين، مثل باكستان وروسيا وإيران والهند والصين، إلى العمل معا على حل تعاوني لإحلال الاستقرار في أفغانستان.

إن فشل القادة الأمريكيين المدنيين والعسكريين على امتداد ثلاث إدارات، من البنتاغون إلى وزارة الخارجية إلى الكونغرس والبيت الأبيض، لتطوير ومتابعة إستراتيجية لإنهاء الحرب، يجب دراسته لأجيال. وبالمثل، يجب على جميع الأمريكيين -وحتى وسائل الإعلام الإخبارية - أن يكونوا مستعدين لدراسة السذاجة أو السلبية الوطنية التي أدت إلى أطول صراع في التاريخ الأمريكي الحديث.

إن أي محاسبة لأطول حرب في تاريخ هذا البلد يجب أن تتعامل مع واحدة من سوء التقديرات الأكثر خطورة. علينا أن ندرك أن الحرب الأجنبية ليست لقاحاً ضد "الإرهاب العالمي". في الواقع، فإن عدد الجماعات المسلحة المرتبطة بالإسلاميين قد تزايد في جميع أنحاء العالم منذ عام 2001، في كثير من الأحيان ردا على التدخل العسكري الأمريكي.

** لقراءة افتتاحية "نيويورك تايمز" كاملة: tps://www.nytimes.com/2019/02/03/opinion/afghanistan-war.html#click=https://t.co/d07vWOlGE9


تم غلق التعليقات على هذا الخبر