آخر الأخبار

توقعات 2019: سيواصل الأسد تعزيز سيطرته ولن يهدأ اليمن ولن تنسحب أمريكا من المنطقة و"داعش" باقية

2019-1-1 | خدمة العصر توقعات 2019: سيواصل الأسد تعزيز سيطرته ولن يهدأ اليمن ولن تنسحب أمريكا من المنطقة و

هذه توقعات الكاتب توماس جونو، أستاذ مساعد جامعة "أواتاوا" بكندا، حول مستقبل المنطقة في العام الجديد 2019:

- سيواصل الأسد تعزيز سيطرته على سوريا. وستستمر عملية إعادة تطبيعه مع إقامة علاقات دبلوماسية مع عدد متزايد من البلدان.وهذا سوف يسلط الضوء على أمرين: التكاليف المتزايدة لانتصار إيران وروسيا في سوريا (وهما عالقان في مستنقع طويل الأمد، حيث ستظل سوريا مجزأة ومدمرة لفترة طويلة) ومعضلة الغرب: إشراك الأسد، وإضفاء الشرعية على واحد من أكثر الأنظمة الوحشية في خلال العقود الماضية.

- لن تنهار إيران.

- سوف تنجو "خطة العمل المشتركة" مع حرص باقي الأطراف على بقائها.

- العقوبات ستؤذي إيران مع مرور الوقت. وسيدرك النظام أن بضع سنوات أخرى من هذا الضرر سوف يهدد النظام بشكل متزايد.

- لن يعمَ السلام اليمن، ولن بهدأ. سوف تزداد الأزمة الإنسانية سوءًا قبل أن تتحسن. قد يكون هناك تقدم محدود في إجراءات بناء الثقة الطفيفة بين الحوثيين وحكومة هادي، لكن ذلك لن يغيّر الوضع جوهريًا.

ونتيجة لذلك، سيواصل الحوثيون الاقتراب من إيران، وستواصل القاعدة في الجزيرة العربية ترسيخ نفسها. وهذا يعني أن المصالح الأمريكية الرئيسية في اليمن ستظل متضررة.

- الولايات المتحدة لن تنسحب من الشرق الأوسط، وستواصل تقليصها المتواضع، وهو أمر جيد في حد ذاته. ومع ذلك، فإن الارتجال ورداءة التنسيق والتخطيط من إدارة ترامب، كل هذا وغيره سيقضي على المكاسب المتواضعة التي كانت ستجلبها التخفيض المحدود.

- سينجو ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في هذه السنة، إذ إنه عزز سلطته بما جعل وضعه آمنا، وسوف أجازف هنا وأقول إنني أتوقع تهورًا أقل في السياسة الخارجية من جانبه في العام 2019، ولكن لن يتراجع عن تصلبه في الداخل ولا في تعامله مع القطريين.

- سيستمر الوضع الراهن في مصر، ولكن سيتضح بشكل متزايد أنه غير قابل للاستدامة على المدى الطويل. السيسي أكثر وحشية وقمعا من مبارك. لقد حطم المعارضة والمجتمع المدني، ولكن المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية التي أدت إلى انفجار عام 2011 لا تزال جميعها قائمة، وربما أسوأ من ذلك.

- أتوقع الكثير من المفاجآت.

- سيكون واضحا في العام 2019 أن "تنظيم الدولة" بعيد كل البعد عن الهزيمة الكلية، وليس هذا مفاجئا لأحد، ففي الوقت الذي يواصل فيه الأسد تعزيز سيطرته على سوريا المدمرة مع استبعاد ملايين من السنة المنفيين، ستحتفظ "داعش" ببعض جيوبها هناك.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر