آخر الأخبار

تعاقد معها ابن سلمان بعد أسبوع من مقتل خاشقجي ونصحته بالجولة الداخلية: شركة اتصالات أمريكية لترميم صورة الملك وابنه

2018-11-14 | خدمة العصر تعاقد معها ابن سلمان بعد أسبوع من مقتل خاشقجي ونصحته بالجولة الداخلية: شركة اتصالات أمريكية لترميم صورة الملك وابنه

نقلت صحيفة "لوريان لوجو" اللبنانية الناطقة بالفرنسية أن الرياض تتبع بدقة نصيحة شركة اتصالات وعلاقات عامة استأجرت المملكة خدماتها، على عجل، في التاسع من أكتوبر، بعد أسبوع من عملية خاشقجي.

في الرياض، بدأ الهجوم الساحر. في أوائل شهر نوفمبر، قام الملك سلمان بجولة مثيرة في العديد من المناطق المحرومة في البلاد. في البرنامج، زيارة الخيم البدوية، والإعلان عن استثمارات، في منطقة حائل، بمبلغ إجمالي قدره 7 مليار ريال، وفيها وضع وضع ولي العهد محمد بن سلمان، الحجر الأساس لإنشاء أول مركز للأبحاث النووية في السعودية، وكذلك الإفراج عن السجناء المدانين بجرائم مالية لا تتجاوز المليون ريال.

وأفادت الصحيفة أن هذا التغيير الجذري في سياسة الاتصالات الداخلية هو من توجيهات شركة Southfive Strategies، ويديرها الأمريكي جايسون إيبستين، الرئيس السابق لـ B'nai B'rith International (بناي بريث الدولية، هي أقدم منظمة خدمات يهودية في العالم) وهي مجموعة ضغط أمنية تعمل من أجل أمن واستمرار الكيان الإسرائيلي.

وقد وُقَع العقد مع شركة Southfive Strategies بأقصى قدر من التصرف والعجلة، بعد يومين من إعلان تركيا في أكتوبر الماضي عن إجراء تحقيق في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في مقر القنصلية السعودية في اسطنبول. هذا في الوقت الذي كانت فيه مجموعات الضغط المرموقة الأخرى تقطع الجسور مع العائلة الحاكمة. إذ ألغت مجموعة "غلوفر بارك"، التي أسسها البيت الأبيض الأمريكي وخريجو الحزب الديمقراطي الأمريكي عقدًا بقيمة 80 ألف دولار أمريكي شهريًا، كما فعلت مجموعة "هاربر"، مؤسسها مستشار الاتصالات السابق بيل كلينتون. كما قامت مجموعة BGR، التي يقع مقرها الرئيس قريبا من البيت الأبيض بإعفاء نفسها من العقد الذي تصل قيمته 150 ألف دولار شهريًا.

منذ التاسع من أكتوبر، قامت شركة الاتصالات والعلاقات العامة (Southfive Strategies) بالمهمة الثقيلة المتمثلة في "ترميم" صورة الملك سلمان، والأهم، تلك المتعلقة بابنه وولي عهده، الأمير محمد، التي تضررت واهتزت كثيرا بعد مقتل خاشقجي.

ووفقا لمصدر مقرب من الديوان الملكي السعودي، يتبع الآن ابن سلمان النصيحة المقدمة من شركة Southfive. ويبدو أنها قد حددت هدف تعزيز التعاطف الشعبي مع الملك بإطلاق جولة في المناطق الفقيرة من البلاد، بما في ذلك القصيم وحائل، في وسط شبه الجزيرة، وفي منطقة تسمى عادة في السعودية "الشرقية". وأعلنت الصحافة أمس وصول الملك إلى شمال البلاد واستقبل بضجة كبيرة من قبل السكان المحليين. وتركز الصور الرسمية عمدا على الشخص الذي يجب أن ينظر إليه الآن على أنه القائد الحقيقي الوحيد للمملكة: الملك سلمان. وقال التقرير إن جولة الملك من المفترض أن تعطي دفعة، على المستوى المحلي، لرأس ماله الشعبي، فهل سيفيده هذا دوليا في تعزيز شرعية ابنه؟

** رابط التقرير الأصلي: https://www.lorientlejour.com/article/1143452/salmane-en-tournee-dans-le-royaume-une-operation-seduction-qui-tombe-a-pic.html

 


تم غلق التعليقات على هذا الخبر