آخر الأخبار

عملية "خاشقجي" لم تكن الأولى لفريق ابن سلمان: أنباء عن تعذيب الصحافي "تركي الجاسر" (كشكول) حتى الموت في السعودية

2018-11-9 | خدمة العصر عملية

نقلت صحيفة "دايلي ميرور" البريطانية أن صحافيا آخر عُذب حتى الموت في السعودية بعد أيام من مقتل جمال خاشقجي. وقيل إن تركي بن عبد العزيز الجاسر قُتل بعنف في السجن، الأسبوع الماضي، بعد أن اعتقلته السلطات بسبب قيامه بتشغيل حساب على "تويتر" كشف فيه عن انتهاكات لحقوق الإنسان. وتقول السلطات إنه قام، سرا، بتشغيل حساب على تويتر يُدعى "كشكول"، والذي كشف عن انتهاكات حقوق الإنسان من قبل المسؤولين وأفراد العائلة المالكة في السعودية.

وقد اعتُقل بعد أن تعرض حسابه للاختراق بواسطة جواسيس يعملون لمصلحة ديوان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في مكتب "تويتر" الإقليمي في دبي، ليُكشف عنه ويُلقى القبض عليه، وفقا للتقارير، قم تنقل تقارير عن قتله قبل أيام، ولم يعلق أي مسؤول سعودي، رسميا، حتى الآن على وفاة تركي بن عبد العزيز الجاسر. وفريق الجواسيس هذا كان يُدار من مستشار الأمير محمد بن سلمان ومن أقرب مقربيه، وأعفاه مؤخرا بعد مقتل خاشقجي دفعا للحرج وإنقاذا لشخصه ومنصبه، سعود القحطاني.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تعتقد فيه تركيا أن الكاتب السابق في صحيفة "واشنطن بوست"، جمال خاشقجي، تعرض للتعذيب وقُتل داخل القنصلية السعودية في الثاني من أكتوبر بعد دقائق من دخوله. وأفادت مصادر من داخل مكتب المدعي العام التركي، أمس، بأن النيابة العامة أوقفت عملية البحث عن جثة خاشقجي، عازية ذلك إلى توصل المحققين الأتراك لقناعة تامة بأن الجثة تمتّ إذابتها بواسطة أحماض كيميائية. ومن شأن هذه التسريبات دحض الرواية السعودية التي تقول إن الجثة سُلّمت لمتعاون محلي، وتعزيز المعلومات عن أن الجثة قُطّعت ونُقلت أجزاءً إلى منزل القنصل قبل أن يُتخلَص منها.

واقترن كل هذا بما كشف عنه وثائقي لبي بي سي عربي، بعنوان "ولي العهد تحت المجهر"، سلسلة من عمليات الاختطاف والاعتداء التي تعرض لها معارضون سعوديون داخل السعودية أو في أوروبا، بالإضافة إلى شهادة جديدة عن حالة وفاة لواء في الجيش السعودي أثناء احتجازه قبيل عام من حادث مقتل خاشقجي. وأخبر مصدر مقرب من الديوان الملكي السعودي بي بي سي عربي أن اللواء قد اعتقل في فندق ريتز كارلتون أواخر 2017، ثم ضُرب على وجهه بهراوة وسقط أرضا. ونقل الوثائقي عن ديفد كيركباتريك من "صحيفة نيويورك تايمز" تأكيده أن ما لا يقل عن 17 شخصا نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج من جروح أصيبوا بها أثناء التحقيق في فندق ريتز كارلتون في الرياض.

وكشف فيلم وثائقي للقسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي عربي" أن فريقا سعوديا من خمسين عميلا شُكل الصيف الماضي للتخلص من المعارضين داخل السعودية وخارجها، وكان الصحفي جمال خاشقجي أحد ضحاياه. وقال مصدر في السعودية لبي بي سي إن قتل خاشقجي لم يكن أول عملية نفذها مقربون من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر