آخر الأخبار

"نيويورك تيمز": محلل اقتصادي حذر على مدى السنوات الماضية من تراجع الليرة التركية وتوقع في 2013 هبوطها إلى 7.2

2018-8-12 | خدمة العصر

على مدى السنوات السبع الماضية، حذر الخبير المالي البريطاني، "تيم لي"، من أن الأزمة المالية في تركيا ستؤدي إلى كارثة أوسع في الأسواق العالمية، لكن لا أحد استمع، حتى الآن. وأدى الانحدار في الليرة التركية واحتمال حاجة البلاد قريبا لخطة إنقاذ إلى هجرة مستثمرين من تركيا، مع انخفاض الليرة، الآن، بنسبة 70٪ هذا العام

وأفا تقرير صحيفة "نيويورك تايمز" أن هناك علامات على أن تأثير هذه الأزمة يتجاوز تركيا، فقد انخفضت أسعار أسهم البنوك الأوروبية، التي كانت من اكبر المقرضين لنظرائها الأتراك، بشكل حاد، الجمعة الماضية، مع قلق المستثمرين من أن موجة من إفلاس الشركات في تركيا قد تؤدي إلى انهيار مصرفي في البلاد. كما ضعفت عملات الصين والبرازيل والمكسيك. وفي الولايات المتحدة، تراجعت مؤشرات البورصة الرئيسة بأكثر من 1 في المائة قبل أن تنتعش قليلاً.

ولا تبدو نبوءة المحلل الاقتصادي، تيم لي، التي تجاهلوها إلى حد كبير، غريبة، فقد توقع أن عقدا من الشركات التركية ومطوري العقارات مُتخمة بالديون الأجنبية الرخيصة، سينتهي بشكل سيئ، ليس فقط بالنسبة لتركيا بل للعالم، وفقا لما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز". ونقلت عنه قوله: "تركيا هي طائر الكناري في منجم الفحم"، موضحا: "سنشهد انهيارًا آخر سيكون أسوأ من عام 2008 بطرق معينة"

وعلقت الصحيفة أن وجهة النظر هذه ليست متداولة على نطاق واسع. وعلى الرغم من ضعف يوم الجمعة، لا تزال أسواق الأسهم في الولايات المتحدة قريبة من أعلى مستوياتها. القلق بشأن الحروب التجارية مع الصين وأوروبا تنحى جانبا، وحتى الأسواق المالية في البلدان النامية، التي تميل إلى الانسجام عندما ينهار أحد أقرانها، كانت تعمل بشكل جيد في الآونة الأخيرة.

وقد حذر المحلل الاقتصادي، "لي"، من أزمة مالية كبيرة ستواجه تركيا، أول مرة في العام 2011. وهو خبير إنجليزي هادئ ومتزن يتجنب التلفاز المالي ووسائل التواصل الاجتماعي، وبدأ في كتابة نشرة استثمارية في عام 2003 بعد عقدين من العمل خبيرا اقتصاديا في شركة إدارة الاستثمارات المشتركة البريطانية "جي تي مانيجمينت".

والمحلل "لي" هو محرر نشرة إخبارية تُسمى: piEconomics، من مكتبه، حيث يعمل الآن وحده. المنشور بسيط ومشتركوه هم مجموعة صغيرة من صناديق الاستثمار الأوروبية. مع نهاية عام 2011، نشر الخبير الاقتصادي "لي" تحليلا في نشرته الإخبارية تنبأ فيه بأن تركيا ستحتاج إلى خطة إنقاذ بقيمة 100 مليار دولار. في ذلك الوقت، كانت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم تضخ الأموال في اقتصاداتها، التي كانت تكافح من أجل التعافي من الأزمة المالية.

لاحظ المحلل الاقتصادي "لي" أن البنوك التركية كانت تقترض بالدولار لتقدم قروضا أخرى لشركات تركية سريعة النمو. ورأى أيضاً أن اقتصاد تركيا أكثر اعتماداً على التمويل من المستثمرين الأجانب. وتعرض لضربة على غرار ما حدث لتايلاند في السنوات التي سبقت الأزمة المالية الآسيوية في عام 1997. في نشرته الشهرية للمستثمرين، ركز على موضوع تركيا والمخاطر هناك.

في النشرة الإخبارية لعام 2013، بدا أكثر دقة: الليرة، التي كان تداولها حينها عند 1.9 مقابل الدولار، ستصل إلى 7.2 ليرة مقابل الدولار. في ذلك الوقت، كان الاقتصاد التركي مدويا، احتمالات تعرضه لضربة بدت بعيدة. فكرة هبوط الليرة إلى تداول 7.2 ليرة مقابل الدولار بدت مضحكة. كان من السهل على الناس تجاهل تحذير "لي" العميق. لكن "لي" كان يستند إلى شيء ما، حتى لو كان توقعه سابق لأوانه، فعلى مدى السنوات الخمس التالية، تدهور الوضع الاقتصادي في تركيا، كما كان متوقعًا.

وكان أحد الآثار الجانبية لتريليونات الدولارات من الأموال الجديدة التي تدور حول المجاملة من البنوك المركزية، أنه أصبح من الأسهل على الحكومات والشركات في الاقتصادات الساخنة مثل تركيا أن تقترض الأموال بالدولار لتمويل استثماراتها أو خطط النمو الأخرى. ويبلغ اليوم دين الشركات بالعملات الأجنبية 5.5 تريليون دولار، وهو الأكبر من أي وقت مضى، ، وفقا لمعهد التمويل الدولي، وهي مجموعة تجارية مصرفية.

وتعتمد تركيا على مثل هذه الديون بالعملات الأجنبية أكثر من أي سوق ناشئة رئيسة أخرى. ويمثل الدين التجاري والمالي والديون الأخرى المقومة بالعملات الأجنبية، ومعظمها بالدولار، نحو 70 في المائة من اقتصاد تركيا، وفقاً لما ذكره معهد II.F. واستخدمت الشركات التركية ومطورو العقارات دولارات مقترضة لدفع ثمن المصانع الجديدة ومراكز التسوق وناطحات السحاب التي تزين في اسطنبول.

ويكمن الخطر في أنه مع خسارة الليرة لقيمتها، يصبح الأمر أكثر تكلفة بالنسبة للشركات التركية لتسديد قروضها المقومة بالدولار. وفي الواقع، أوضح عدد متزايد من الشركات في تركيا عجزه عن سداد هذه القروض. "لقد تجاهلت الشركات هناك جميع المخاطر واستمرت في الاقتراض بالدولار"، كما أفاد المحلل الاقتصادي "لي".

وهذا الوضع لديه القدرة على الانتشار على نطاق واسع. فالمستثمرون الأميركيون، على سبيل المثال، يمتلكون ما يقرب من 25 في المائة من السندات التركية غير المسددة وأكثر من نصف الأسهم التركية المتداولة علناً ، وفقاً لما ذكرته مؤسسة II.F (معهد التمويل الدولي).

وقالت الصحيفة الأمريكية إن الخبير المالي، "لي"، يبدو هذه الأيام أبعد ما يكون عن التحذير الوحيد من الاقتصاد والنظام المالي التركي. والشيء الذي يقلقه حقاً والمستثمرون الهابطون الآخرون هو أن تركيا يمكن أن تكون إشارة لما ينتظرنا من الأصول والاقتصادات التي تضخمها الديون الرخيصة.

وفي هذا السياق، نقلت الصحيفة عن "جاستن ليفيرنز"، الذي يدير صندوق أوبنهايمر للأسواق النامية، وهو الأكبر من نوعه في الولايات المتحدة: "أعتقد أن معظم الناس لم يفكروا في العواقب الأوسع لما يحدث في تركيا". وأضاف: "يمكن رؤية أن النمو العالمي أضعف بكثير مما يعتقده الناس".

إذا كان تحذير "لي" في عام 2011 يبدو صائبا، فإنه لم يمكنه من الظفر بالكثير من الأعمال الجديدة. في الآونة الأخيرة، مع بداية اشتداد الأزمة التركية، تركه عدد من زبائنه. نعم، ربما كان على حق في تركيا. لكن استمرار تحليلاته وتوقعاته المتشائمة الكثيبة، خاصة مع استمرار الأسواق في الارتفاع، نفرت منه الزبائن.

** رابط التقرير الأصلي: https://www.nytimes.com/2018/08/11/business/turkey-lira-crisis.html?smid=tw-nytimesbusiness&smtyp=cur

 


تم غلق التعليقات على هذا الخبر