آخر الأخبار

لماذا خضع ترامب لبوتين؟

2018-7-16 | خدمة العصر لماذا خضع ترامب لبوتين؟

تب "ديفيد فروم"، كبير محللي مجلة "ذا أتلانتيك"  أن أمريكا ما عادت قادرة على الانتظار حتى تتحقق من سبب إخضاع الرئيس ترامب نفسه إلى بوتين، بل يجب التعامل مع حقيقة ذلك. فما زلنا لا نعرف ما الذي يملكه فلاديمير بوتين ضد الرئيس ترامب، ولكن العالم كله شهد الآن قوة قبضته.

لقد ساعدت روسيا دونالد ترامب في الرئاسة، كما جاء في الاتهام الذي وجهه روبرت مولر بشكل واضح. وقد أكد بوتين، بصوته، كان أنه يريد انتخاب ترامب. واقفا ترامب. وقال الكاتب إن هذا وضع غير مسبوق ، لكنه ليس حالة غير مسبوقة. ففي مؤتمر 1787 في فيلادلفيا، أثار كاتبو الدستور قلقًا كبيرًا بشأن الحكام الأجانب الذين أفسدوا الرئاسة الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة آنذاك دولة فقيرة وضعيفة نسبيا، وبالتالي فإن المؤسسين تصورا الفساد يأخذ شكل بعض المكافآت الأميرية أو رشوة الرؤساء. ولا يزال يتعين التحقق من أسباب سلوك ترامب اللافت للنظر، سواء رشوه أو ابتزوه أو أي شيء آخر. ورفضه العلني الدفاع عن العملية الانتخابية المستقلة لبلده -وقام بذلك بالاشتراك مع الدكتاتور الأجنبي الذي أفسد هذه العملية- هو حقيقة مسجلة بالفيديو

ويجب أن يُنظر إليه في سياق أكبر من تصرفاته في المكتب: هاجم ترامب في المؤتمر الصحافي التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر حول احتمال حصول تدخل روسي في الانتخابات الأمريكية التي أوصلته إلى الرئاسة، وبدا وكأنه يوازي بين اتهامات الاستخبارات الاميركية ونفي بوتين. وشجب الاتحاد الأوروبي ووصفه بأنه "عدو" وهدد بتصدع منظمة حلف شمال الأطلسي وتدمير النظام التجاري العالمي بقيادة الولايات المتحدة، والتدخل في كل من المملكة المتحدة والسياسة الألمانية دعمًا للقوى المتطرفة والموالية لروسيا، واستمرار رفضه العمل لحماية سلامة أنظمة التصويت الأمريكية، ليضيف بهذا إلى لائحة الإدانة السياسية، تهمة الإجرام.

وأفاد أن أمريكا مجتمع قانوني جدا، إذ كثيرا ما تتحول النقاشات العامة إلى جدل محامين حول إذا كانت ثمة قوانين انتهكت. لكن أكثر ما يواجه البلد في أعقاب "قمة هلسنكي" هو السؤال التالي: هل بإمكانه الانتظار حتى يتأكد من أن ترامب قد خضع نفسه لبوتين بعد أن أثبت الرئيس ذلك بشكل خادع أنه خضع لنفسه؟ 

وبوتين لا يفيد معه الاسترضاء. كما لا يصلح معه تملق ترامب: "فكل ما كان عليه أن يفعله ترامب هو الضغط قليلا، ولكنه قرر عدم القيام بذلك...بوتين حقق نصرا كبيرا في هيلسنكي"، كما كتب أحد المعلقين السياسيين. كما إن بوتين لم يقدم شيئا لترامب ولم يتعهد بشيء ولم يتنازل عن شيء.

 

 

 


تم غلق التعليقات على هذا الخبر