آخر الأخبار

ناشط درعاوي: لدينا فصائل وقادة خائنون لكن درعا وأهلها لم يخونوا

2018-7-11 | خدمة العصر ناشط درعاوي: لدينا فصائل وقادة خائنون لكن درعا وأهلها لم يخونوا

لخص الناشط السوري من درعا، د. عمر الحريري، ما جرى في درعا من استلام سريع للفصائل والمقاتلين، قائلا: "في البداية، أرفض بأي شكل حملة التخوين التي شُنت على محافظة درعا، نعم لدينا فصائل وقادة خائنون ولم نخجل كغيرنا بفضحهم وكشفناهم بالأسماء، لكن درعا وأهلها لم يخونوا، ماذا كنتم تريدون من رجل نام ليلا في بلدة محررة واستفاق ليجد النظام فوق رأسه بجنده ودباباته، الفصائل تبخرت، خطوط الجبهات اختفت، مستودعات الأسلحة تلاشت، والقادة هربت إلى خارج الحدود، هل كنتم تريدون منه أن يحمل سكينا ويخرج ليواجه الدبابات؟ هذه مزايدة ليست في محلها، ولم نطلب ولم نسمع عن جندي للنظام قُتل طعنا بالسكاكين في حلب وحمص والغوطة وغيرها، رغم أن فصائل مدينة حلب تبخرت كدرعا وفصائل الغوطة اقتتلت فيما بينها وانهزمت كدرعا وحمص والقلمون تعلمون ماذا فعلوا كدرعا أيضا".

وأضاف موضحا الموقف: "أهل الغوطة لم يخونوا الثورة عندما اقتتلت فصائلهم داخليا، أهل حلب لم يخونوا الثورة عندما انسحبت فصائلهم لتقاتل بأوامر خارجية في مكان آخر وتركت أهل المدينة تحت البراميل، أهل ريف حمص لم يخونوا عندما رفضت فصائلهم فتح الطريق للوعر، وأهل درعا لم يخونوا عندما رفضت فصائلهم إجابة نداء المكلومين في المحافظات الأخرى".

وكتب أن "درعا لم تخن، نحن لم نخن، من خان هي فصائل صادرت قرارنا ثم باعتنا لمحتل جديد، وهرب قادتها ليكملوا حياتهم بما سرقوه من دمائنا وثورتنا وأرضنا، درعا لم تخن ونحن لن نصمت على ما وقع علينا من ظلم، وستسمعون قريبا من درعا ما لم يتجرأ أحد منكم على القيام عندما باعته فصائل لم تكن يوما أهلا للثورة وتضحياتها".

واختصر كل المشهد في درعا، قائلا: "في درعا الآن، يسعى النظام وروسيا والفصائل وكثير من المدنيين لطي صفحة السنوات السبع الماضية، وكل يريد أن تكون الصفحة الجديدة كما يخطط لها، النظام بأهدافه وروسيا بخططه المستقبلية ومن تبقى يريد أن يحافظ على ما تبقى.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر