آخر الأخبار

مقربوه من أبناء زايد أكثر من يعرف: أين اختفى محمد بن سلمان؟

2018-5-26 | خدمة العصر مقربوه من أبناء زايد أكثر من يعرف: أين اختفى محمد بن سلمان؟

لم يظهر الأمير محمد بن سلمان منذ فترة، ولم يظهر في أي لقاء رسمي منذ هجوم الرياض الأخير قبل حوالي أربع أسابيع، وحتى بعض صوره بعد حادثة الهجوم المسلم فشلت في دحض ما يُشاع ويُتداول.

وهناك روايتان، حتى الآن، يمكن الجمع بينهما وليس بينهما تضارب:

الرواية الأولى تقول: إنه أُصيب في حادث حي الخزامى بالرياض في الهجوم المسلح الذي أربك القصر، فقبل قرابة الشهر وقع اشتباك متبادل استمر لنحو ساعة، وتناقلت الأخبار، حينها، أن هذا الهجوم كان قويا وأسفر عن إصابات، وثمة من تحدث أن المستهدف من وراء هذا الهجوم كان محمد بن سلمان، وقيل يومها إن الهجوم كان وراءه جناح من العائلة الحاكمة من ضحايا بطش الأمير محمد بن سلمان وأحد أعدائه الكثر.

وقد استغرب موقع "أوبزرفر" الأمريكي في تقريره، اختفاء محمد بن سلمان منذ الهجوم المسلح على قصره بالرياض يوم 21 أبريل، متسائلا: "هل لا يزال ولي عهد السعودية على قيد الحياة"؟

الرواية الثانية تقول: إنه كان في يخته الفاخر يبحر به في عرض البحر الأحمر شمالا، ليلتقي بالإسرائيليين هناك حيث لا رقيب، وبعض أهل مدينة الوجه في منطقة تبوك، المطلة على البحر الأحمر، شمال المملكة، يعرف بقدوم ابن سلمان، فقبل أن يأتي إلى المنطقة، فُرض حظر على الصيادين ومنعهم من الإبحار هناك، وبعضه شاهد "يخته" في ميناء الوجه.

وينقل المصدر المحلي من المدينة نفسها أن طحنون بن زايد (شقيق ولي عهد أبو ظبي والحاكم الفعلي للإمارات: الأمير محمد بن زايد) يزور كثيرا المنطقة ويحل ضيفا على محمد بن سلمان هناك. ويزعم المصدر المحلي ذاته أنه يوجد "يخت" آخر يحمل اسم السعودية 1 مخصص للضيوف.

"يخت" الأمير محمد بن سلمان يغادر إلى عرض البحر باتجاه مكان مجهول مع حراسة شديدة ويستمر الاختفاء قرابة يومين ثم يعود إلى الميناء، وأغلب الظن، وفقا للمصدر، أنها لقاءات مع قادة إسرائيليين.

وأوضح أن النافذين في الإمارات والمقربين من ولي العهد السعودي يزورون المنطقة باستمرار تحت غطاء مشروع "نيوم" ويرافقون ابن سلمان إلى عرض البحر. ويقوم طحنون بن زايد بمهام خبيثة في التقارب مع إسرائيل، وكثيرا ما يرافق بن سلمان في لقاءات سرية عديدة أغلبها في البحر الأحمر.

وفي كلتا الحالتين، قد يظهر قريبا تكذيبا لما يُتداول.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر