أرادوا تدميرها بيئيا وتحويلها إلى "دبي ثانية": قصة احتلال الإمارات لجزيرة "سقطرى" اليمنية

2018-5-17 | خدمة العصر أرادوا تدميرها بيئيا وتحويلها إلى

تقع جزيرة سقطرى، وهي أرخبيل يتألف من ست جزر وسبع جزر صخرية صغيرة، أكبرها جزيرة سقطرى التي يتسمّى الأرخبيل باسمها، على بعد حوالي 350 كيومتراً قبالة السواحل الجنوبية لليمن، وتحديدا عند مخرج ممر مهم للنقل البحري يربط بين البحر المتوسط والمحيط الهندي. وهي معروفة بحيواناتها ونباتاتها النادرة، وصنّفتها منظمة "الأونيسكو" أحد مواقع التراث العالمي. ويبلغ عدد سكان الجزيرة حوالي 40 ألف نسمة، وأُعلن عنها موقعا عنها موقعا للتراث العالمي في عام 2008.

وظلت جزيرة سقطرى بعيدة عن ضربات وقصف التحالف العسكري بقيادة السعودية الذي استهدف، في معظمه، مواقع ومناطق المتمردين الحوثيين، ولكنه تسبب في كوارث إنسانية ودمار غير مسبوق، وانقطعت صلاتها بالبر اليمني وتوقفت الرحلات بين مطارها وطارات اليمن، فحوّلت أبوظبي أنظارها إليها وبدأت بالاهتمام بها عبر تنفيذ مجموعة من مشاريع الخدمات وعبر تسيير رحلات جوية بينها وبين الجزيرة، كما أشارت تقارير صحفية، وتبين أن للإمارات أطماعا في الجزيرة.

وفي هذا السياق، كشف موقع "Verdict" البريطاني أن الإمارات كانت تخطط لتحويل سقطرى إلى منتجعات سياحية شبيهة بتلك التي أقامتها في دبي، محذّراً من أن ذلك سيؤدي إلى تدمير بيئة الجزيرة الفريدة في أقل من 10 سنوات. وكتب يقول: "بدأت دولة الإمارات، التي تورطت في حرب طويلة الأمد في اليمن، احتلالها العسكري لجزيرة يمنية تسمى سقطرى في بحر العرب. وبينما لم يتضح على الفور دوافع الإمارات للسيطرة على الجزيرة عندما انتشرت الأخبار الأسبوع الماضي، يبدو أن الإمارات ترغب في تحويل الجزيرة إلى وجهة سياحية على غرار دبي". ونقل الموقع ما أورد أنه شهادات لمسؤولين يمنيين وبعض سكان الجزيرة أن مطوَرين عقاريين من الإمارات بدأوا بضعون الأسس للبدء ببناء فنادق وشقق في جزيرة الفردوس المعروفة بحيواناتها ونباتاتها النادرة.

وأفاد تقرير الموقع البريطاني أن الجزيرة الخلابة -التي لم تمسها الحرب الأهلية التي دامت ثلاث سنوات في اليمن- أبهجت المسافرين لسنوات بمياهها الزرقاء الصافية المتلألئة والأراضي المسطحة التي تسكنها الأبقار الصغيرة والغابات من أشجار الدم البركانية والنادرة التي تشتهر بخصائصها الطبية.

وقال وزير سابق في الحكومة اليمنية تحدث إلى الموقع بشرط عدم ذكر اسمه: ما يحدث هو أنشطة انتهازية يقوم بها عدد قليل من الأفراد الفاسدين، بدعم من سلطان بن زايد آل نهيان [سياسي إماراتي وعضو في العائلة المالكة]، الذي أُطلقت يده في شؤون سقطرى..وما يجري الآن هو الاستيلاء على الأراضي من قبل مواطنين من دولة محتلة. وقال إنه شاهد في الآونة الأخيرة نسخًا من سندات بيع الأراضي من سكان "سقطريين" إلى ضابط الدولة المسؤول عن الجزيرة: أبو مبارك المزروعي. وفي حديثه من المنفى، كشف أن هذه الصفقات أُبرمت من دون "موافقات قانونية" من الحكومة اليمنية المركزية. وقال إنهم توصلوا إلى اتفاق بين حكومتي اليمن والإمارات في عام 2016 لتصبح جزيرة سقطرى وجهة سياحية بعد الحرب.

وقد خططت وزارة السياحة اليمنية، بمقتضى الصفقة، لإنشاء شركة لإدارة الاستثمارات السياحية في الجزيرة في شراكة مع رجال الأعمال من أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وفقا لما نقلته حينها وكالة الأنباء الإماراتية. وأضاف أن المستوطنين الإماراتيين في الجزيرة أدخلوا أنواعًا مراوغة "مثل آلاف أشجار الزينة وأشجار الفاكهة في تربتهم بدون إجراءات الحجر الصحي، وهو أمر تم حظره لحماية النظام البيئي الفريد للجزيرة".

وازدادت التوترات في الجزيرة، التي تقع قريبا من قناة نفط وملاحة كبرى، هذا الأسبوع بعد أن أفادت أنباء حكومية يمنية أن وفداً سعودياً سافر إلى الجزيرة لمقابلة رئيس الوزراء اليمني، أحمد بن داغر، لمناقشة نشر القوات الإماراتية دون إذن.

كما أعرب نائب محافظ البيئة والتنمية في سقطرى، عبد الكريم محمد، عن إحباطه لمشاهدة الشركات الإماراتية التي بدأت المراحل الأولى من تطوير البنية التحتية السياحية التي ستشهد تحول أحد آخر جزر غير ملوثة على الأرض إلى منتجع رائع على طراز دبي.

وفي مقابلة أجريت معه في العام الماضي، قال إن المتعاقدين من دولة الإمارات قاموا بشراء الأراضي وتخصيصها، ثم بدأوا العمل في مشروع فندق خمس نجوم على حساب التنوع البيولوجي الفريد في الجزيرة. ولتطوير السياحة بدأوا في شراء الأراضي على شواطئ سقطرى والجبال.  وقد اشتروا عشرة أميال في أحد الأماكن الأكثر جاذبية في سقطرى، حيث لا ينبغي إنشاء بنية تحتية حديثة. وأضاف أن السياحة يجب أن تكون بيئية مجتمعية، ولكن للأسف، يرغب الآن مواطنو دولة الإمارات في تطوير السياحة وبناء فندق خمس نجوم. وفي غضون خمس أو عشر سنوات سوف تُدمَر الجزيرة.

ورغم أن موجة البناء، وفقا لما صرح به محمد، فقد أتاحت الفرصة والعمل لسكان الجزر المحليين المحاصرين بالحرب، إلا أنها أضرت بالتنوع البيولوجي للمنطقة. إنها واحدة من أفضل الجزر في العالم، ولكن للأسف، لا يهتم المتعاقدون بالبيئة في الجزيرة. وكشف أن أحد المقاولين الذين تعاقد معهم رجل أعمال الإماراتي بدأ حفر مناطق في الحديقة الوطنية التي تضم حوالي 800 نوع نادر من النباتات والحيوانات التي لا يمكن العثور على ثلثها في أي مكان آخر على هذا الكوكب.

وقال محمد إن أهالي سقطري رحبوا في البداية بجهود الإغاثة التي تقوم بها دولة الإمارات بقيادة جمعية الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة، حيث يعيش العديد من سكان الجزيرة في فقر مدقع بسبب تعطل الاستيراد من جرَاء الحصار العسكري الذي فرضه التحالف. وأضاف أن شركة الطيران الإماراتية "روتانا جت" بدأت رحلات منتظمة إلى الجزيرة للسياحة والتجارة، والتي ستشهد أعمالا وأنشطة تجارية واستثمارية كبيرة: "يأتون إلى هنا ويرون أنها جزيرة جميلة ونقطة جذب سياحية، ثم بدأت رحلات "روتانا جيت"، إنها تجارة مغرية".

ونقل المصور الروسي فلاديمير ميلنيك ، الذي قام برحلات استكشافية منتظمة إلى الجزيرة قبل اندلاع الحرب ، إن الإمارات تستفيد من الاضطراب بفرض "احتلال صامت". وأوضح أن إماراتيين يشترون الأراضي ويقومون بمشاريع إنشائية غير خاضعة للسيطرة، والتي تعرض للخطر الجمال الطبيعي الفريد للجزيرة، الخاضعة لحماية خاصة من منظمة اليونسكو.

وفي السياق ذاته، تحدثت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن تعزيز الإمارات وجودها في الجزيرة ببناء قاعدة عسكرية ومركز اتصالات استخباراتي وإحصاء سكاني واعتبرت الصحيفة أيضاً أن الإمارات أرادت إغراء سكان سقطرى، ببعض القرارات، ومنها السماح لهم بالسفر جواً مجاناً إلى أبوظبي، بهدف الحصول على الرعاية الصحية وفرص العمل.

** رابط التقرير الأصلي: https://www.verdict.co.uk/uae-building-dubai-style-resort-on-yemens-otherworldly-island-of-socotra-officials-and-islanders-say/

التعليقات