تقرير: روسيا وراء سيطرة الأسد على نصف سوريا

2018-5-16 | خدمة العصر تقرير: روسيا وراء سيطرة الأسد على نصف سوريا

كشف تقرير نشره مركز "جين لمكافحة الإرهاب والتمرد" أن الضربات الجوية ضد الثوار السوريين ارتفعت بنسبة 150% منذ تدخل روسيا في الصراع السوري في خريف العام 2015، مما ساعد النظام السوري على مضاعفة مساحات الأراضي التي يسيطر عليها 3 مرات.

وأشار التقرير إلى أن نسبة 14% من الضربات الجوية الروسية كانت موجهة ضد معاقل ومواقع تنظيم "داعش"، وتبين له أن نظام الأسد زاد المساحة الخاضعة تحت سيطرته من 16٪ في سبتمبر 2015 إلى 47٪ في مارس 2018. ورأى التقرير أن التدخل الروسي في الحرب السورية لم يضمن بقاء حكم نظام بشار الأسد في سدة الحكم فحسب، بل غير أيضا مجرى الحرب.

وفي هذا السياق، نقل التقرير عن "ماثيو هانمان، مدير المركز أن "التدخل الروسي هيَأ للحكومة السورية المكان والزمان لتركيز القوات في المناطق الإستراتيجية الرئيسية واستخدام القوة الساحقة لاستعادة الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة". وأضاف "هانمان" أن بيانات المركز المسجلة تؤكد "الدور الأساس للضربات الجوية في هذه الإستراتيجية، مع عجز قوى المعارضة على الدفاع عن نفسها ومواجهتها، ناهيك عن تكرار التهديد الذي تشكله القوة الجوية".

ونقل التقرير أن قوات الأسد استعادت بنجاح المراكز الحضرية الكبيرة مثل حلب وحمص، بالإضافة إلى تأمين الحدود مع لبنان واحتواء التهديد من الثوار الإسلاميين في إدلب.

وبيَن لمركز أن عدد الضربات الجوية الروسية والسورية ارتفع من 2735 إلى 6833 في الفترة الممتدة بين سبتمبر العام 2015 ومارس 2018، وأوضح التقرير أن 960 من هذه الهجمات استهدفت "تنظيم الدولة" -حوالي 14 بالمائة-، لكن الأغلبية كانت ضد المجموعات الثورية، وفقا لما أورده التقرير. وأضاف أن الضربات "مركزة بشكل خاص في المناطق التي لا يكون فيها لتنظيم الدولة أي وجود عملي".

*رابط التقرير الأصلي: https://www.voanews.com/a/russian-support-gave-assad-half-of-syria-study-says/4394613.html

التعليقات