آخر الأخبار

حديث عن مفاوضات غربية مع طهران: مواجهة استخبارية "مستعرة" بين إيران وإسرائيل بعد ضربة "التيفور"

2018-4-23 | خدمة العصر حديث عن مفاوضات غربية مع طهران: مواجهة استخبارية

نقلت تقارير أن المؤسسات الأمنية والعسكرية الإيرانية تصر على إجراء تحقيق مكثف ومفصل عن الهجوم الإسرائيلي على قاعدة "التيفور" في سورية لمعرفة الكيفية والوسيلة وكل التفصيلات. إذ إن بعض المراقبين رأى في الهجوم الإسرائيلي على قاعدة "التيفور" قبل أسابيع "ضربة قوية للعقل الأمني الإيراني في سوريا".

 وتشير تقديرات إلى أن غرفة العمليات الروسية في سوريا لا تزال ترفض التعاون "تقنيا وعسكريا" مع المجموعات العسكرية والاستخبارية الإيرانية في سورية حول الضربة التي وجهت للقاعدة وأدت إلى مقتل عديد من المسؤولين العسكريين الإيرانيين وبينهم سبعة على الأقل من المستشارين الأمنيين  المهمين جدا.

وتتحدث مصادر عن أن الجانب الأكثر إثارة في هذه الحرب هو الجزء المرتبط بالمواجهة الاستخبارية بين إسرائيل وإيران، خصوصا أن حزب الله اللبناني يضغط على الإيرانيين لمنع أي رد متسرع قبل الانتخابات اللبنانية. وثمة من يتحدث أن "المواجهة الاستخبارية بين إسرائيل وإيران "مستعرة"، وأن غرفة العمليات الروسية  تصر على الحياد، الأمر الذي يثير خلافات بين طهران وموسكو".

وليس بعيدا عن التمركز العسكري الإيراني في سوريا، ادعى موقد "ديبكا"، الاستخباري الإسرائيلي، أن مفاوضات غير مباشرة بدأت هذا الأسبوع حول مستقبل الاتفاقية النووية مع إيران عام 2015. وزعم التقرير أن هذه المفاوضات تحت الطاولة ولا تقتصر على القضية النووية، بل تتطرق أيضاً لمصالح إيران في سوريا. وأضاف الموقع أن الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية ووزير الخارجية الإيراني في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، وكلهم عازمون على إنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015م.

وتزعم مصادر الموقع الإسرائيلي أن أوراق العمل قد أعدت للقمة الأمريكية الأوروبية في واشنطن من قبل فريق من الدبلوماسيين الأمريكيين والفرنسيين والألمان والبريطانيين. وربما سيعلمون على صياغة المبادئ التوجيهية المتفق عليها لخط جديد للسياسات الغربية المشتركة بشأن إيران، والتي كان الحلفاء الأربعة على خلاف عليها حتى الآن.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر