"تايمز أوف إسرائيل": كبار المسؤولين الإسرائيليين والسعوديين عقدوا مؤخرا سلسلة لقاءات سرية في القاهرة

2018-3-10 | خدمة العصر

نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن كبار المسؤولين الإسرائيليين والسعوديين عقدوا سلسلة من الاجتماعات السرية في القاهرة الأسبوع الماضي، في انتظار أن يكشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن خطته للسلام في المنطقة، كما هو متوقع.

وقال مسؤول في السلطة الفلسطينية لصحيفة "الخليج تايمز" الإماراتية، يوم الجمعة، إن المسؤولين المصريين يتوسطون في المحادثات التي وصفها بأنها "تطور مهم" في العلاقات الدافئة بين القدس والرياض، وهو اتجاه قال إنه يقوض سلطة الحكومة الفلسطينية في رام الله. وأضاف أن "العلاقات الدافئة بين إسرائيل والسعودية تدمر السلطة الفلسطينية...يبدو أن إسرائيل لم تعد العدو الأكبر في المنطقة".

وكتبت الصحيفة الإسرائيلية أن السعوديين منحوا هذا الأسبوع الإذن لشركة طيران الهند بالتحليق عبر المجال الجوي السعودي في اتجاهها إلى إسرائيل، وهو الأول منذ 70 عامًا.

ووفقا لمسؤول السلطة الفلسطينية، فإن المحادثات -التي أُجريت في فندق فخم بحضور مسؤولين مصريين- تناولت أيضا المصالح الاقتصادية لإسرائيل ومصر والسعودية، ولا سيَما في منطقة البحر الأحمر.

وقالت الصحيفة إنه من المتوقع أن تعلن الإدارة الأمريكية النقاط الرئيسة في خطتها للسلام في خلال الأسابيع المقبلة. ونقل التقرير عن مسؤولين في إدارة ترامب الخطة تقترب من الانتهاء، لكنهم رفضوا إعطاء جدول زمني لموعد نشرها.

وأفاد تقرير لصحيفة الشروق المصرية، أمس الجمعة، أن العديد من الدول العربية، التي لم يذكر اسمها، تشير على الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بقبول أي خطة تطرحها ادارة ترامب وإلا فإنه "سيندم" على تفويت الفرصة مستقبلا. وقد ندد عباس بالخطة المسمَاة "صفعة القرن"، في إشارة إلى عبارة "صفقة القرن" التي استخدمها ترامب لوصف مبادرته للسلام.

ووفقا للتقرير المصري، قام الأمريكيون بإخطار بعض العواصم العربية بأن قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس "جزء من جهد أمريكي لإقناع إسرائيل، خاصة المتشددين، بالموافقة على تنازلات محتملة للفلسطينيين".


تم غلق التعليقات على هذا الخبر