منعا لتجاوز حدود مناطق النفوذ: الضربات الأمريكية استهدفت ميلشيات تابعة للفيلق الخامس المدعوم روسيا

2018-2-9 | خدمة العصر منعا لتجاوز حدود مناطق النفوذ: الضربات الأمريكية استهدفت ميلشيات تابعة للفيلق الخامس المدعوم روسيا

نقلت صحيفة "القدس العربي" عن مصادر ميدانية محلية في محافظة دير الزور شرقي سوريا أن قاذفات أمريكية ضربت مواقع تابعة للفيلق الخامس التابع لجيش النظام في منطقة تُعرف بـ"السبعة كيلو متر"، وتقع هذه المنطقة شرق نهر الفرات وشمال مدينة دير الزور. ووفقا لهذه المصادر، فإن الضربات الأمريكية نُفذت بين الساعة العاشرة والنصف والحادية عشرة ليلاً من مساء الأربعاء وأن صوت الغارات سُمع في مدينة دير الزور.

وأفادت المصادر ذاتها أن قوات الفيلق الخامس كانت تتقدم باتجاه قرية "جديد عكيدات"، وكانت على بعد 600 متر من القرية وفي حالة اشتباك مع قوات سوريا الديمقراطية، وترجّح المصادر وجود مستشارين عسكريين أمريكيين في أحد مقرات "قسد" في بلدة جديد عكـيدات.

وإذ لم تستطع تلك المصادر تحديد عدد قتلى الغارات الأمريكية، كما أوردت الصحيفة، لكنها أكدت أن العدد أقل بكثير من مئة، وأضافت أن القوات الأمريكية قدّرت تقديراً عدد القوات السورية بأن الرقم مئة ليس دقيقاً. وقد أُنشئ الفيلق الخامس في خلال السنة الماضية بدعم من روسيا، ويعتمد هذا الفيلق بالدرجة الأولى على أبناء المناطق للانضمام إليه في مختلف المحافظات السورية. لكن المصادر ذاتها أكدت أن الضربة الأمريكية استهدفت منطقة قريبة من منطقة توجد فيها قوات روسية على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وكانت هذه القوات قد تمركزت هناك في سبتمبر الماضي بعد أن أقامت جسرا عائما بين الضفة الغربية والضفة الشرقية للفرات.

ومما نقله موقع "ديبكا"، الاستخباري الإسرائيلي، في روايته ونقله لما حدث، ذكر أن "قوات العمليات الخاصة الأمريكية التي انتشرت على الضفة الشرقية لنهر الفرات رصدت فريقا روسيا من المهندسين العسكريين يضعون جسرا عائما عبر النهر على بعد 8 كم شمال دير الزور. وقد شوهد نحو 500 من ميلشيات تابعة وموالية للنظام يستعدون للعبور فضربتهم الطائرات ودمرت الجسر".

والمهم، عند استعراض أكثر الروايات المتداولة، فإن ما يجمع بينها هو محاولة النظام والروس تجاوز خطوط مناطق النفوذ والحدود المرسومة شرق الفرات، هنا تدخل القصف الأمريكي لتثبيت الحدود وحمايتها من أي اختراق.

 

 


تم غلق التعليقات على هذا الخبر