قانوني أمريكي بعد زيارته للدوحة: قطر أصبحت "إسرائيل الخليج" مُحاطة بالأعداء وانطباع قادتها جيدة عن عن تل أبيب

2018-1-13 | خدمة العصر 	قانوني أمريكي بعد زيارته للدوحة: قطر أصبحت

كتب أستاذ القانون في كلية الحقوق بجامعة هارفارد ومحامي الدفاع الشهير، آلان ديرشويتز، أنه عاد للتو من زيارة خاصة إلى قطر، بدعوة من الأمير، وقد قبلها رغم تحفظه من سياسة قطر، ربما أراد أن يطلع بنفسه على حقيقة الوضع والموقف.

وبمجرد وصولي إلى الدوحة، وفقا لما نقله، فوجئت بترحاب الحكومة القطرية بلاعبة التنس الإسرائيلي للمشاركة في بطولة التنس. كنت أرجو أن ألتقيه، ولكنه للأسف خسر. ومع ذلك، فوجئت لرؤية كيف أظهرت قطر انفتاحا على اللاعبين الإسرائيليين، كما تعهدت الدوحة باستضافة الفريق الإسرائيلي إذا تأهل لكأس العالم لكرة القدم في 2022.

كما فوجئت أيضا باستبعاد السعودية -التي انتقدت قطر لدعمها حماس وعلاقتها بإيران- لاعب شطرنج إسرائيلي الذي تأهل لبطولة العالم للشطرنج التي أُقيمت في الرياض. وانتقد المسؤولون السعوديون قطر لسماحهم للاعب التنس الإسرائيلي بالمشاركة في البطولة، وطلب "رفع العلم الإسرائيلي في قطر"، ويُظهر السعوديون رفضا لـ"التطبيع المفتوح".

وقال الكاتب في مقال نشره موقع "ذا هيل" الأمريكي إن هذا المشهد قد أوضح لي أن السعوديين ليسوا بالضرورة الأفضل في نزاعهم مع قطر. السعوديون لديهم قادوا حملة لحصار ومقاطعة وعزل جارتهم الصغيرة. وقد جروا معهم دولا أخرى للانضمام إلى هذا التصرف غير القانوني.

ويدافع السعوديون عن حملتهم هذه لعدة أسباب: أولا، يشكون من أن قطر ترعى وتمول قناة الجزيرة الإعلامية، التي لها تأثير كبير جدا في العالم العربي وحول العالم. أما بالنسبة لمطالبهم الأساسية، فإنهم يصرون على أن تغلق قطر قناة الجزيرة، لأنها تقدم "آراء بديلة" لتلك التي تتبناها السعودية ودول الخليج الأخرى. وهذه المحاولة الصارخة لمصادرة وجهات النظر المتعارضة تنتهك مبادئ حرية التعبير.

لقد أجريت مقابلة مع قناة الجزيرة الإنجليزية في مناسبات عديدة ووجدت أنها عادلة، رغم أنني لا أتفق مع الكثير من محتواها، هذا هو جوهر حرية التعبير: الدفاع عن حق أولئك الذين قد تختلف معهم.

الشكوى الثانية هي أن قطر تدعم ماليا حركة حماس في قطاع غزة. أنا أيضا، قلق من هذا الادعاء والتقيت بسفير قطر في غزة. وأوضح أن المساعدات المالية القطرية تقتصر على المدفوعات المباشرة للبنائين في غزة الذين يقومون ببناء المنازل والمدارس والمستشفيات، وأصر على عدم إعطاء أموال لدعم "الإرهاب".

وعندما أشرت إلى أن الأموال المقدمة للأغراض الإنسانية يمكن أن تطلق يد حماس لاستخدام أموال أخرى لدعم الإرهاب، قال إن حماس لن تبني هذه المباني بأموالها الخاصة على أي حال. وقال لي أيضا إن مشاريع البناء التي ترعاها قطر "منسقة" مع السلطات الإسرائيلية.

ثالثا، يدعي السعوديون أيضا أن قطر تمنح اللجوء إلى قادة حماس الذين يعيشون بحرية في الدوحة. مرة أخرى، هناك صراع على الحقائق. ويدعي القطريون أنهم تمت دعوتهم إلى قادة حماس للعيش في الدوحة، وأنهم غادروا الآن. ومرة أخرى، ينبغي أن تخضع هذه المسائل الوقائعية للتحقق الموضوعي.

ويدعي القطريون أن المسؤولين الأمريكيين طلبوا منهم السماح لقادة حماس بالعيش في الدوحة، وأنهم غادروا الآن. ومرة أخرى، ينبغي أن تخضع هذه الوقائع للتحقق الموضوعي.

وهناك شكوى أخرى، وهي أن قطر، وحدها بين دول الخليج، لديها أعمال تجارية واسعة مع إيران. وقدم القطريون ردين: الأول، أن دول الخليج الأخرى لديها ارتباطات تجارية أكبر مع إيران. ثانيا، بعد أن أوقفت السعودية بيع قطر الكثير من ضروريات الحياة، اضطرت الدوحة أن ترفع معدل تجارتها مع إيران، خامسة بتوقيت شرق الولايات المتحدة ودولة مجاورة مع خامسة إلا أنهما يشتركان احتياطيات الغاز. ومرة أخرى، يجب أن تكون الوقائع موضوعية.

بعد سماع مختلف الروايات، يقول أستاذ القانون الأمريكي الشهير، لاحظت أن قطر أصبحت سريعا "إسرائيل الخليج" يحيط بها الأعداء، فُرضت عليها المقاطعة ومطالب غير واقعية. وقد سمعت الكثير من التصريحات الإيجابية بشأن إسرائيل من القادة القطريين، فضلا عن تلميحات عن العلاقات التجارية بين "الدولتين المعزولتين".

ونقل أستاذ القانون الأمريكي أن القطريين يرغبون في إقامة علاقات طبيعية مع الدول المجاورة وطلبوا من البيت الأبيض عقد اجتماع تحضره دول الخليج. وهذا يبدو وكأنه فكرة جيدة. وقد تكون فكرة جيدة أخرى هي إنشاء لجنة مستقلة من الخبراء الموثوقين لمعالجة الادعاءات بشأن ما تفعله قطر وما لا تفعله.

وختم مقاله بالقول: إن الوضع الراهن لا يخدم مصالح الولايات المتحدة أو منطقة الخليج أو السلام العالمي. ومن الأفضل أن تقدم دول الخليج جبهة موحدة تجاه إيران وحماس والإرهاب وحرية الإعلام.

** رابط المقال الأصلي: http://thehill.com/opinion/international/368764-why-is-qatar-being-blockaded-and-isolated#.Wll_UKqsf6k.twitter


تم غلق التعليقات على هذا الخبر