آخر الأخبار

"يديعوت": "حرب خفية" إسرائيلية إيرانية في سورية

2018-1-10 | خدمة العصر

أفادت تقارير إسرائيلية أن الغارات والقصف الصاروخي الإسرائيلي في عمق الأراضي السورية مؤخرا استهدفت أسلحة إيرانية قبل نقل قسم منها إلى حزب الله في لبنان وبقاء القسم الآخر في سورية، وأن هذه صواريخ متطورة ودقيقة ومن شأنها "كسر التوازن والتفوق العسكري" الإسرائيلي. ووفقا لهذه التقارير، فإن إيران تسعى إلى نشر منظومة صاروخية كهذه، تمتد من الساحل اللبناني على البحر المتوسط إلى جنوب سورية.

وفي هذا السياق، كتب المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان، أن هذه الهجمات الإسرائيلية، أماطت اللثام عن "الحرب الخفية" التي تخوضها إسرائيل ضد إيران في الأراضي السورية. وقال: "علينا التعود على فكرة أن إسرائيل تخوض على ما يبدو مواجهة عسكرية محدودة ضد منظومة عسكرية إيرانية تحاول زرع قواعد لها في سورية...". ويُذكر أن التقارير الإسرائيلية تحدثت عن احتمال إنشاء إيران قواعد جوية وبحرية وبرية في سورية.

واعتبر المحلل الإسرائيلي "فيشمان" أن "هذه تهديدات لا يمكن لإسرائيل أن تتجاهلها، لكنها لا تشكل التحدي العسكري الحقيقي. فالمشكلة المركزية في الجبهة السورية هي إنشاء منظومة مزدحمة من صواريخ أرض – أرض وقذائف صاروخية دقيقة تبدأ من لبنان وتمتد حتى جنوب الجولان وتغطي الأراضي الإسرائيلية كلها. ومثل هذا الاحتمال، يضع إسرائيل أمام تحد أمني لم تعرف مثله من قبل. وفي موازاة ذلك، يبني الإيرانيون جبهة صواريخ في غزة، تلزم الجيش الإسرائيلي بتقسيم الجهود في القتال ضد صواريخ قصيرة المدى من الشمال والجنوب".

وإذا لم يكن الروس والأمريكيون قادرين، كما كتب "فيشمان"، أو راغبين بمنع ذلك بطرق دبلوماسية، "فإنه على ما يبدو لم يبق أمام إسرائيل سوى أن تعمل بنفسها. وما عاد بالإمكان الاختباء خلف أقوال ضبابية وتلميحات. هذه حرب بكل معنى الكلمة. وعلى العدو أن يعلم ذلك، والأهم هو أن على الجمهور في إسرائيل أن يستوعب ذلك والاستعداد لهذا الوضع".


تم غلق التعليقات على هذا الخبر