آخر الأخبار

"واشنطن بوست": نظام الأسد مفلس ويعتمد على الروس والإيرانيين في مواصلة حكمه

2017-12-6 | خدمة العصر

نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن تقدير أمريكي أن الأسد لا يستطيع المواصلة في الحكم رغم الدعم الروسي والإيراني له. ووصف المسؤولون الأمريكيون البارزون النظام السوري بأنه مفلس، ما يجعله غير قادر على تحقيق النصر الكامل في الحرب.

ويرى المسؤولون أن وقف زخم الانتصارات الروسية والإيرانية مسألة وقت. وتشير الصحافية إلى أن المسؤولين الأمريكيين تحدثوا عن ملامح ضعف شديد داخل النظام السوري الذي خسر موارد النفط والدمار الذي حل بالبنية التحتية والاعتماد المتزايد على القوى الخارجية لتوفير الطعام والمقاتلين وجيش غير قادر على مواجهة مجموعات من المقاتلين.

وأوردت الصحيفة تقديرات مسؤول أمريكي، قائلا: "عندما تنظر إلى ما يحتاجه المنتصر لتحقيق انتصار دائم في أي بلد، فإن النظام السوري لا يملك هذا". وأضاف المسؤول الذي امتنع عن ذكر اسمه: "إنهم (في النظام) ليسوا أثرياء ولا قوة  عسكرية لديهم ولا في الكفاءات الأخرى والمظالم اليوم هي أكثر حدة مما كانت عليه في بداية النزاع". ويستدل مسؤولون أمريكيون على هذا بعملية السيطرة على مدينة البوكمال القريبة من الحدود العراقية، فالقوات التي سيطرت عليها لم تضم وحدة واحدة من الجيش السوري.

وتعتقد إدارة ترامب أن 80% من القوات العسكرية التي تقاتل في سوريا تتشكل من قوات أجنبية مثل مقاتلي حزب الله والمليشيات الشيعية العراقية والحرس الثوري الإيراني. وأضاف المـسؤول الـبارز أن الوحدات التابعة للحكومة عادة ما تخـلف وراءهـا جـنودا بـتدريب فقـير وعتـاد عسـكري أقـل وعرضـة للهجـمات في المنـاطق التي استُعيدت من مقاتـلي المعارضـة.

وترى كاتبة المقال في الصحيفة أن الصورة مختلفة تماماً عن تلك التي حاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تصويرها، حيث تحدث لبشار الأسد أن الحرب الطويلة تقترب من نهايتها. وكتبت أن إدارة ترامب تفكر الآن في بلورة إستراتيجية أوسع في سـوريا بعد خسارة "تنظيم الدولة" لمناطق سيطرته ويتبنى المسؤولون هنا التـعاون مـع الـروس لتحـقيق تسوية محتملة.

ورغم المحادثات التي أجراها الرئيس ترامب مع بوتين في الفترة الماضية، إلا أن المسؤولين يخشون من استخدام موسكو والنظام السيطرة التي حققاها على الأرض ويحاولان تسويق تسوية تصب في مصلحتهما. ولهذا، تراهن إدارة ترامب على إفراغ المصادر التي تعتمد عليها الحكومة في دمشق، خصوصا ما تضخه روسيا وإيران من قمح ومال، وحسب رؤية المسؤولين فالقوات السورية لا تستطيع الحفاظ على المناطق التي استعادتها من المعارضة والأكراد السوريين. وقال المسؤول إن النظام هو "ظل نفسه"، وأضاف أن الأسد "يريد عملية سياسية تمنحه نتيجة سريعة".

 

** رابط المقال الأصلي: https://www.washingtonpost.com/world/national-security/trump-administration-pushes-back-against-narrative-of-imminent-syrian-military-victory-in-civil-war/2017/12/04/125fddb2-d922-11e7-b1a8-62589434a581_story.html?utm_term=.f2be7c22a0b7


تم غلق التعليقات على هذا الخبر