آخر الأخبار

"تايمز": كيف تلاعب بوتين بأمريكا في المنطقة وخدعها؟

2017-11-29 | خدمة العصر

كتب الصحافي "روجر بويز" في مقال نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية، وفقا لما نقله موقع بي بي سي، أن بوتين قد تفوق في دهائه السياسي في ما يسميه "لعبته السياسية الشرق أوسطية" على كل من الرئيسين الأمريكيين باراك أوباما ودونالد ترامب عبر استخدام واقعية سياسية وخبرته في المنطقة.

ويقول الكاتب إن تدخل روسي لعامين في سوريا كلفها أكثر من مليوني ونصف دولار يوميا، وقد خسرت روسيا أحد قادتها العسكريين الكبار في سوريا، لكن الحرب فتحت أيضا منجما لشركات بيع الأسلحة الروسية.

ويضيف أن الحملة التي يفترض أنها شنت ضد تنظيم الدولة الإسلامية سمحت لموسكو باختبار ليس أقل من 600 نوع من أسلحتها، بما فيها مخزونات الأسلحة القديمة، إذ حتى طائرات إس- يو 25 التي يصفها الكاتب بأن قنابلها لم تصب أهدافها بشكل دقيق في نحو 1600 حادثة في مناطق المعارضة السورية، باتت تُباع الآن بشكل جيد.

ويقول الكاتب إن الرئيس الروسي قد ربح سوريا وكل ما يحتاجه الآن أن يربح معركة السلام، ليقدم نفسه إلى بقية بلدان الشرق الأوسط بوصفه الرجل الذي لا يتخلى عن حلفائه في الضراء أو السراء وأنه سيصبح لاعبا معترفا به في المشهد العالمي.

ويشير المقال إلى أن ثمة لحظات تحتاج فيها موسكو وواشنطن للتعاون بوضوح، لكن بوتين كانت لديه في معظم الأحيان نية للتلاعب بترامب وخداعه.

وتحدث الكاتب عما يسميه نصر بوتي، وصوَره على النحو التالي: بقاء الأسد في السلطة حتى يجد الكرملين بديلا مناسبا، وستوسع روسيا قاعدتها البحرية في طرطوس لاستيعاب عشرات السفن الحربية، وستسعى أيضا لتقرير من سيمثل المعارضة في مفاوضات الطاولة المستديرة المستقبلية، وأن تتولى أمريكا والاتحاد الأوروبي قائمة تمويلات إعادة بناء البنية التحتية المحطمة في سوريا، على أن تنسحب الولايات المتحدة بعد فترة وجيزة، خطوة خطوة، من المنطقة.

ويتساءل الكاتب كيف يمكن أن تُخدع الولايات المتحدة بهذه الطريقة؟ ويجيب عن تساؤله مرجعا بداية ذلك إلى استخفاف أوباما بخبرة بوتين في الشرق الأوسط. ويضيف أن بوتين، ضابط المخابرات السابق، قد تدرب على يد رئيس الوزراء والقيادي السابق في المخابرات الروسية والمستعرب يفغيني بريماكوف، الذي علمه كيف يستخدم الشرق الأوسط كرصيد ومنطقة نفوذ ضد الولايات المتحدة.

ويخلص الكاتب إلى أن الهدف الرئيس لسياسة بوتين الشرق أوسطية هو حماية روسيا من المتمردين الإسلاميين فيها، ولكن في المستوى الأعم أيضا إظهار تعب الولايات من الحرب وترددها في القيادة.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر