آخر الأخبار

أغرته بالمساعدات المالية: السعودية تدعم عباس في النزاع مع "حماس" حول نزع سلاح المقاومة

2017-11-13 | خدمة العصر أغرته بالمساعدات المالية: السعودية تدعم عباس في النزاع مع

كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن السعودية تدعم رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في النزاع مع حماس حول اتفاق المصالحة. ونقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني مقرب من عباس، قوله: "إن الرياض تدعم موقف عباس بإخضاع كل الأسلحة في قطاع غزة والضفة الغربية للسلطة"، وأشارت إلى أن هذه المسألة أبعدتها حركة حماس من جدول أعمالها.

ويحاول رئيس السلطة الفلسطينية، عباس أبو مازن، حشد الدعم والمساعدة الاقتصادية من السعوديين، وفقا لما نقله مسؤول لصحيفة "هآرتس". وتحدث التقرير أن الإسناد السعودي استغل الخلاف الذي ظهر بين حماس وفتح حول تطبيق اتفاق المصالحة، وخصوصا مسألة "السيطرة على المعابر في القطاع من قبل السلطة الفلسطينية، وأيضا بسبب الخلاف حول الترتيبات الأمنية الجارية ودور أجهزة الأمن الفلسطينية".

ووفقا للمسؤول الفلسطيني، فإن عباس سيزور الأردن "لتجنيد التأييد لموقفه ونيل المساعدة الاقتصادية السخية التي تسمح للحكومة الفلسطينية بأداء مهامها في القطاع وتحسين الأوضاع الإنسانية بشكل ملموس". وأوضح أن "الحاجة لتنسيق المواقف مع السعوديين مهم جدا معناه تنسيق مع معظم دول الخليج التي يمكنها أيضا أن توفر شبكة أمان اقتصادية للسلطة".

وتحدثت صحيفة "هآرتس" أن الفلسطينيين "يحذرون من عرض التنسيق مع السعودية راد على التقارب بين حماس وحزب الله وإيران. ومع ذلك، لم تخف السلطة أن التنسيق مع السعودية يمنح عباس دعما سياسيا واقتصاديا حيويا".

ونفى مقربون من عباس أن تكون المحادثات التي أجراها في السعودية قد ترافقت بلهجة تحذير أو تهديد. وأورد المصدر الفلسطيني أن "المحادثات في السعودية ركزت على ثلاث نقاط، هي: دعم المصالحة وموقف عباس في مسألة نزع سلاح المقاومة، والمساعدة الاقتصادية، وأن تعتمد كل تسوية سياسية وإقليمية على مبادرة السلام العربية دون أي تغيير". ويطالب عباس بنزع سلاح المقاومة الفلسطينية، بينما تتمسك حركة حماس بأن هذا الموضوع غير مطروح للنقاش أبدا.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر