مصادر مغربية: الملك سلمان قد يستقر طويلا في طنجة بعد أن يتنازل عن الملك لابنه

2017-9-13 | خدمة العصر مصادر مغربية: الملك سلمان قد يستقر طويلا في طنجة بعد أن يتنازل عن الملك لابنه

كتب موقع "طنجة24" الإلكتروني أنه بعد ثلاثة أسابيع من مغادرة الملك سلمان بن عبد العزيز لطنجة المغربية، التي قضى فيها عطلة خاصة دامت شهرا كاملا، أصبح احتمال عودته إلى المدينة واردا، للاستقرار بشكل نهائي، تزامنا مع أنباء تفيد بإمكانية تنازله عن الملك لابنه وولي عهده الأمير محمد بن سلمان

ونقل الموقع عن مصادر خاصة، كما وصفها، من مقر إقامة العاهل السعودي في طنجة أن حالة ترقب شديد في أوساط الطاقم المشرف على شؤون الإقامة منذ أيام عديدة تحسبا لاحتمال عودة الملك إلى إقامته التي غادرها في 23 أغسطس الماضي.

ووفقا لتقديرات الموقع، فإن ما يعزز إمكانية عودة الملك إلى طنجة هو تحسن حالته الصحية خلا فترة عطلته التي دامت شهرا كاملا، ونصحه مقربون منه بالمكوث طويلا في المغرب أو الاستقرار النهائي، استنادا لما أورده التقرير نقلا عن مصادر مطلعة، خصوصا وأن شؤون الحكم بيد ابنه منذ فترة وهو الحاكم الفعلي ولا تأثير لأبيه في التدبير والتصرف، وقد يتنازل له رسميا ويغادر إلى طنجة.

وقد توقع مراقبون عودة قريبة للملك إلى طنجة بعد مغادرته نهاية الشهر الماضي لترتيب شؤون الحكم، وعلى رأسها تمهيد التنازل عن الملك لابنه وفرض الأمر الواقع على العائلة وبقية الأمراء.

وأفاد تقرير الموقع أن الملك سلمان بن عبد العزيز يملك إقامة في منطقة "كاب سبارطيل"، وهي عبارة عن منتجع سياحي في الضاحية الغربية لمدينة طنجة، يضم مساحات شاطئية وغبية.

وأشار المصدر إلى أن الملك سلمان دأب على قضاء إجازته الخاصة في مدينة طنجة منذ أن كان وليا للعهد، ويأتي الحديث عن احتمال استقراره طويلا في إقامته بالمدينة تزامنا مع أنباء تشير إلى قرب مبايعة ابنه وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان، ملك للممسكة السعودية خلفا لأبيه.


تم غلق التعليقات على هذا الخبر