أغلى عطلة في تاريخ المملكة: الملك السعودي ينفق 100 مليون دولار على إجازته في المغرب

2017-8-21 | خدمة العصر أغلى عطلة في تاريخ المملكة: الملك السعودي ينفق 100 مليون دولار على إجازته في المغرب

من المتوقع أن تمثل عطلة الملك سلمان هذا الشهر في طنجة المغربية 1.5 في المائة من إيرادات السياحة الخارجية السنوية للبلاد، ولكن الاقتصاد يحتاج إلى تحسين بطرق أخرى لمنع الربيع المغربي، وفقا لتقرير صحيفة "هآرتس" العبرية.

وقال التقرير إن المكان المفضل لدى الملك سلمان لقضاء عطلته هي مدينة طنجة بالمغرب. ففي نهاية يوليو هبط في المطار المحلي، واستقبله رئيس الوزراء، واستقر في قصره الذي تبلغ مساحته 74 فدانا، واستضاف حاشيته في أغلى الفنادق في المدينة.

وكتبت الصحيفة أن أكثر من 1000 شخص حطوا رحالهم بفنادق المدينة، من بينهم وزراء ومستشارون وأقارب وأفراد أمن وأصدقاء للملك سلمان. وقد حُجزت حوالي 800 غرفة فندقية واستُؤجرت 200 سيارة (بالإضافة إلى السيارات التي جلبها الملك معه). ومن المتوقع أن تكلف الإجازة لمدة شهر أكثر من 100 مليون دولار.

وفقا لتقديرات كاتب التقرير، فإن هذا الحشد والتعبئة للعطلة هو الأغلى من أي وقت مضى، وربما لا ينبغي أن تخطط لرحلة إلى طنجة هذا الشهر، وخاصة إذا كنت تنوي الذهاب بالسيارة، كما أوصى كاتب التقرير.

ولكن ليس الملك السعودي وحده هو من يتمتعفي طنجة، فوزارة المالية المغربية والصناعات المحلية، بما في ذلك قطاعي الفنادق والسياحة، هي أيضا مستفيدة ومستبشرة، فمن المتوقع أن تمثل عطلة الملك سلمان 1.5 في المائة من إيرادات البلاد من السياحة الاجنبية هذا العام، والتي تقدر بـ6.5 مليار دولار.

والواقع أن السياحة والتحويلات من العمال المغاربة في الخارج تمثل ما نسبته 12.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلد، بينما تمثل صناعة الفوسفات، وهي الأعلى، نسبة 18 في المئة.

وقد وقعت الحكومة المغربية، هذا العام، اتفاقيات مع وزارتي السياحة الصينية والروسية لإضافة مصادر جديدة للسياح. وذكرت وزارة السياحة أن الإنفاق ببطاقات الائتمان من جانب السياح الصينيين ارتفع بمقدار 10 أضعاف. 

 

** مصدر التقرير الأصلي: http://www.haaretz.com/middle-east-news/1.807937


تم غلق التعليقات على هذا الخبر

الطنجاوي

- حللت أهلاً و وطئت سهلاً يا خادم الحرمين في طنجة المغربية. – و اللهم زده و بارك له في ماله و ذريته و ذويه. – الظاهر أن “الخواجات ” الأنجليز و الإسبان و الفرنسيين “يتحسرون” على سوابق التجرأ على “الضيف الملكي و حاشيته الكثيرة ” لدى إقامته في بلدانهم سابقاً و التي ظاهرها مراعاة حساسية جيران القصور و الإقامات الملكية من كثرة حركة مواكب السيارات و إجراءات الأمن المصاحبة لها و كذلك في المطارات و التدابير الأمنية الإستثنائية في الجوار…لكن الحقيقة غير ذلك تماماً بل هي نوع من العنصرية المقيتة يخفونها عميقاً لكي لا تفتضح لكنها ” تُعلقن” تحت مبررات أوهى من خيوط العنكبوت.


حمدي آغا القلعة.

الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين يتمتع بعطلته السنوية بمدينة طنجة المغربية و المال ماله و حلاله وله كامل الحرية في إنفاقه كيفما يشاء ، ولذلك فإن haaretz /middle-east-news/ مُجرد أبواق "حشرية" في شؤون بعيدة عنهم. - لكن المُهم هي آخر أخبار "بيبي" و زوجته و جماعتهما الغائصة في فضائح تلقي "الهدايا" و الرشى و إستغلال النفوذ... أكيد أن "النتِنْ ياهو" في ورطة كبيرة هذه الأيام...و روائح نتانته أزكمت الأنوف !!!...