آخر الأخبار

فضائح الأيام الأخيرة لمحرقة الموصل: "قتلنا الجميع: داعش والرجال والنساء والأطفال"

2017-7-27 | خدمة العصر فضائح الأيام الأخيرة لمحرقة الموصل:

كشف موقع "ميديل إيست آي"، في تقرير أُعد من الموصل، أن الجنود العراقيين تلقوا أوامر نهائية وحشية في الأيام الأخيرة من المعركة ضد "تنظيم الدولة": اقتلوا أي شيء يتحرك. ويمكن اكتشاف هذا برؤية الجثث التي لا تُحصى المسحوقة تحت الأنقاض

"قتلناهم جميعا: داعش والرجال والنساء والأطفال... قتلنا الجميع"، كما نقل التقرير عن عسكري عراقي من الموصل.

ما تبقى من هذا الجزء من مدينة الموصل القديمة مع مئات الجثث محشورة تحت البناية المنهارة والأنقاض فضح وحشية الأيام الأخيرة المروعة للمعركة. رائحة اللحم الفاسد، مع ارتفاع درجة الحرارة، تغمر الحواس. القدمان هما أكثر ما تبقى من الأجساد، وهناك العديد من الجثث محشورة تحت الأنقاض، والجرافات لا تكاد تهدأ، ذهابا وإيابا، تحمل الجثث المتعفنة التي لا تكاد تُجصى.

ونقل التقرير عن رائد عسكري عراقي قوله: "هناك جثث مدنيين كثر، فبعد الإعلان عن التحرير، صدرت الأوامر بقتل أي شخص أو أي شيء يتحرك". يسخر العسكري من ادعاءات بعض الجنود العراقيين من أن سجون بغداد ممتلئة جدا ولا تتحمل مزيدا من معتقلي داعش، معلقا: "هذا ليس صحيحا، لدينا الكثير من السجون، لكننا الآن لا نعامل المساجين كما في السابق".

"لا يوجد قانون هنا الآن"، كما اعترف العسكري العراقي، مضيفا: "كل يوم أرى أننا نصنع صنيع داعش، فالناس أقبلت على النهر للحصول على المياه لأنهم كانوا يموتون من العطش ونحن قتلناهم".

الجثث مصطفة على الضفاف الغربية لنهر دجلة. قُتلوا في الغارات الجوية والمعارك وعمليات الإعدام، أو ماتوا جوعا أو عطشا، ومنهم أطفال.

 

** رابط التقرير الأصلي: http://www.middleeasteye.net/news/mosuls-final-bloodbath-we-killed-everyone-men-women-children-1721780413


تم غلق التعليقات على هذا الخبر