"انتلجنس أون لاين": أبو ظبي تحاول إقناع الرياض بالتصالح مع علي صالح وإبعاد هادي

2017-7-5 | خدمة العصر

كشف موقع "انتلجنس أون لاين"، الاستخباري الفرنسي، أن ولي عهد أبوظبي الأمير محمد بن زايد يأمل في الإطاحة قريبا بالرئيس اليمني الموالي للسعودية، هادي عبد ربه، إذا استطاع إقناع الأمير السعودي القوي محمد بن سلمان.

ووفقا لمصادر الموقع، سافر الجنرال أحمد العسيري، رجل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والرجل الثاني في رئاسة المخابرات العامة، إلى أبوظبي في 27 يونيو الماضي لمقابلة أحمد صالح، ابن الرئيس السابق علي عبد الله صالح والقائد السابق للحرس الجمهوري وسفير اليمن سابقا في دولة الإمارات.

وقد اختير مؤخرا من قبل أبوظبي لقيادة المفاوضات لتشكيل حكومة يمنية جديدة، وأُبلغ أن الرياض تبارك المحادثات في صنعاء. وأرسل والده، علي صالح، الذي عمل بجد لحشد الدعم لمعسكره، مبعوثه مؤخرا، يوسف الفيتشي، وهو مرغوب فيه من قبل الرياض، إلى المسؤولين في الظهران شرق السعودية.

ووفقا لمصادر "انتلجنس أون لاين"، فإنه منذ تعيين وزير الدفاع محمد بن سلمان وليا للعهد في السعودية ولي العهد في 21 يونيو، تبدو الرياض الآن أكثر انفتاحا على فكرة العودة إلى سلطة الرئيس اليمني السابق المكروه.

وأورد التقرير أن طحنون بن زايد آل ناهيان، مستشار الأمن القومي للإمارات، قد أقنع مؤخرا الأمير محمد بن سلمان على رفع دعمه للرئيس عبد ربه منصور هادي، وإفساح المجال للإمارات لتدبير شؤون الحكم في اليمن، ويمكن أن يقوده رئيس الوزراء اليمني السابق، خالد بحاح، الذي أقيل من قبل هادي في عام 2016. 


تم غلق التعليقات على هذا الخبر